توقيت القاهرة المحلي 15:12:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -
قوات الاحتلال الإسرائيلي تهدم منزلا بجبل المكبر في القدس المحتلة القواسمي يؤكد أن الإعلان الأميركي بشأن الاستيطان حبر على ورق ولن يخلق حقا كسابقاته قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل مواطنا وفتيين من مخيم العروب قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 15 مواطنا ويستدعي 7 آخرين من العيسوية منصور يؤكد بدأ المشاورات في مجلس الأمن للتصدي للإعلان الأميركي بشأن المستوطنات الخارجية المصرية تؤكد أن المستوطنات تتنافى مع القانون الدولي قوات الاحتلال الاسرائيلي يعتقل طفلين من دير نظام وشابا من سلواد السلمي يؤكد أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي حول الاستيطان باطلة ولا يترتب عليها أي أثر قانوني عون " الهدف من عدم تحديد موعد الاستشارات النيابية هو إزالة العقبات أمام تشكيل الحكومة وتسهيل مهمة الرئيس المكلف" الرئيس اللبناني ميشال عون "الحكومة الجديدة ستكون سياسية وتضم اختصاصيين وممثلين عن الحراك الشعبي والأوضاع الاقتصادية والمالية قيد المراقبة وتتم معالجتها تدريجيا"
أخبار عاجلة

فاطمة المرنيسي تكشف عن العديد مِن الكلمات المرتبطة بعالم الحريم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فاطمة المرنيسي تكشف عن العديد مِن الكلمات المرتبطة بعالم الحريم

فاطمة المرنيسي
الرباط - مصر اليوم

تتحدّث بطريقة ساخرة فاطمة المرنيسي في مقدمة كتابها "هل أنتم محصّنون ضد الحريم؟" ترجمة نهلة بيضون، موضحة أنّ "وباء (الحريم) يعيث فسادا في الدار البيضاء، ويتعلق الأمر بفيروس خبيث للغاية، من رواسب داء قديم كان منتشرا في القرون الوسطى، في زمن الخليفة هارون الرشيد (القرن الثامن الميلادي)، وساد الاعتقاد بإمكانية القضاء عليه على غرار السل والتيفوئيد“.

وتتحدث المؤلفة عن أصول العديد من الكلمات المرتبطة بعالم الحريم والجواري والمملوكات، من بينها جارية: جري، أي هرولة، حسب لسان العرب لابن منظور. والجارية هي التي تلبي نداء سيدها، وتكون في خدمته، ويخبرنا ابن منظور مؤلف لسان العرب، إن جارية مجرد مرادف لخادم، وثمة مرادف آخر لكلمة جارية هي (قينة) وهو أكثر تخصيصا، إذ يدل على الجواري اللاتي كن يجدن العزف والغناء، ثم عن أصل كلمة حريم لابن منظور الذي يرى أن أصل كلمة حريم هي حرام، أي الأشياء الممنوعة، ويبدأ فيقول إن أصل الكلمة حرم وحرام أو نقيض الحلال، وتدل كلمة حريم على ما يحظر لمسه (والحريم: ما حرم فلم يمس)، والحريم ما كان المُحرمون يلقونه من الثياب فلا يلبسونها، وكان العرب في الجاهلية إذا حجوا البيت يخلعون ثيابهم التي عليهم إذا دخلوا الحرم ولم يلبسوها ما داموا في الحرم، ”وكان أهل الجاهلية يطوفون بالبيت عراة ويقولون، لا نطوف بالبيت في ثياب قد أذنبنا فيها، وكانت المرأة تطوف عريانة أيضا”، انتهى.

وتتحدث فاطمة المرنيسي عن علاقة الرسامين والشعراء والكتاب والفنانين بالجواري وبالإماء وتتطرق إلى تجربة الفنان الفرنسي ماتيس بوصفه “باشا طنجة”، في عام 1912 كان يسخر من رجال طنجة باعتبارهم يحملون نزعة ذكورية قاتلة. وكان يرسم فرنسيات متنكرات بزي (زهرة) الطنجاوية الوحيدة التي تسنى له أن يرسمها في ظروف خاصة وفي ظرف استثنائي بالغ التعقيد وكانت تخشى أخوها وتحولت مع الزمن إلى عاهرة ظل يبحث عنها في خمارات طنجة. وبعد مرور سنوات عديدة، ظلت ذكرى زهرة ماثلة في مخيلته الإبداعية وإثر العودة إلى فرنسا رسم ماتيس صورا لعارضاته الأثيرات أمثال (لوريت وأنطوانيت وهنرييت ولولو)، لكنه غالبا ما ألبسهنَّ ثياب ”المحظية“.

ويتحدث الكتاب عن شاعرا فرنسي هو جيراردي نرفال قام بشراء أَمَة من جزيرة جافا أثناء اقامته في القاهرة عام 1843؛ “لقد قيل لي إن النخاس قد خدعني حول مواصفات الأَمَة، أو أنها تشكو من عيب يستدعي إبطال البيع، ولم اعتقد قط أن أوربيا قد يلجأ إلى هذا البند المخجل لو أنه تعرض للاحتيال، ولقد غفت الطفلة المسكينة، وفيما كنت أتأمل شعرها باهتمام المالك الذي يشعر بالقلق من العيوب التي قد تشوب السلعة التي اشتراها“.

وتتناول علاقة السلاطين بالجواري وبالمماليك وتقدم النموذج الأشهر ”هارون الرشيد أو الحريم العربي” في علاقته السلطان بثلاثية السلطة والثروة والمتعة. وتبرز أنه كان الذكر الوحيد في قصر الجواري والمخصيين والمحضيات ” في عالم الحريم غير السلطان الأوحد الذي لا شريك له“.

وتتحدث عن حريم السلطان العثماني محمد الثاني ”الفاتح” تقول المؤلفة ”لقد كان الخصي معروفا في قصور السلاطين العثمانيين، وعندما تشتت آخر حريم إمبراطوري مسلم رسميا، وألغيت هذه المؤسسة نفسها عام 1909، إثر خلع السلطان عبد الحميد عام 1908 على يد الشباب الأتراك، تبين أن هذا السلطان كان يملك في قصره 370 محظية و 127 خصيا لخدمته، وأرغم على العيش في المنفى في سالونيك، ولكنه حرم من حريمه، وسمح له بأن يختار بعض المحظيات فحسب. وبعد ذلك تمّ إقرار وإصدار العديد من القوانين في الدول الأوروبية التي تحظر العبودية، لا سيما القانون البريطاني الصادر في العام 1833.

وتتطرق المرنيسي في كتابها إلى الحريم الإغريقي والروماني في العهود المسيحية الاوربية عاقدة نوعا من المقارنة و التداخل والترابط في العالم المتوسطي بين حياة الجواري هنا وهناك و تتحدث عن الكاهن الألماني يوهان ليزر الذي أقدم في العام 1874 على تأليف رسالة يعدد فيها فضائل تعدد الزوجات وعن رياء المرويات الأوربية عن الشرق.

”ورغم أنه حرص على نشرها تحت اسم مستعار، فقد افتضح أمره، وصبّ عليه المجتمع اللوثري في مدينة هامبورغ جام غضبه، فاضطر بسبب موجة الاستنكار العارمة التي أثارها للهروب إلى الدنمارك، ثم إلى أسوج، بعد أن طرده الملك كريستيان الخامس بدوره”.

وتتناول المؤلفة مسألة الخصي والإخصاء حيث يرى القديس أوغسطين ”أن المسيحية لا تعترف بالمتعة”، بل وتحض على تفادي اللذة حتى في إطار الزواج؛ ونقرأ لهذا القديس أيضا ”يجب على الأزواج الامتناع عن المتعة طوال السنة“.

وتتحدث المؤلفة عن مجموعة من المفاهيم مرتبطة بالجواري والإماء كالعفة والطهرانية والمتعة وعن الامتناع عن الجنس والإخصاء والمملوكات من العبيد وأدوارهن، مستشهدة بقول ترتوليان يقول ”إن ملكوت السماوات مفتوح للخصيان”.

وقد يهمك أيضًا:

الخارجية تخاطب اليونسكو لوقف بيع رأس تمثال لـ توت عنخ آمون في لندن

مصر تتحرَّك قضائيًّا لمنع بيع رأس توت عنخ آمون

   

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة المرنيسي تكشف عن العديد مِن الكلمات المرتبطة بعالم الحريم فاطمة المرنيسي تكشف عن العديد مِن الكلمات المرتبطة بعالم الحريم



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف طويلة بأسلوب دوقة ساسكس من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:47 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا
  مصر اليوم - أجمل الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها في بولندا

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  مصر اليوم - ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
  مصر اليوم - حيل عليك الإلمام بها عند شراء حقيبة مايكل كورس لتجنب التقليد

GMT 03:30 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
  مصر اليوم - طيران الإمارات تجمع أكبر عدد من الجنسيات في رحلة تاريخية

GMT 04:43 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة
  مصر اليوم - حفتر يوجه رسالة للعاهل السعودي بعد العملية الجراحية الناجحة

GMT 05:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
  مصر اليوم - طرد مذيع بـراديو 710 كنيس الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 04:54 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

العالم على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة الحدوث خلال 7 أيام

GMT 21:03 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف بن شرقي مهاجم الزمالك وتغريمه 50 ألف جنيه

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 12:17 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

غوارديولا يؤكّد أن محمد صلاح ينتظره مستقبل كبير

GMT 04:07 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أسبوع دبي للمستقبل يقدم تجارب لعربات ذاتية القيادة

GMT 18:04 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إيران تعتقل عددًا من أنصار فريق "تراكتور تبريز لكرة القدم

GMT 00:14 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد رمضان يتواجد بالفريق رفقة محمد أبوتريكة ووائل جمعة

GMT 17:30 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غاريث بيل ورودريجيز ريال مدريد ضد جالطة سراي

GMT 05:13 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

سما المصري تثير الجدل بفيديو مثير من غرفة نومها

GMT 00:57 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب غير متوقعة لتساقط الشعر في فترة "الحمل"

GMT 02:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيسبوك" تكشف عن شعار جديد بهدف تمييز الشركة

GMT 02:52 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوزن" يُعلن إغلاق داره ونجمات الفن تألقن بفساتين من توقيعه

GMT 02:17 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أساور بالخيوط الملونة قمه في الأناقة والفخامة

GMT 05:28 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على بقايا مخلوق غامض على أحد شواطئ بريطانيا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon