توقيت القاهرة المحلي 03:07:07 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"عملاء وجواسيس" يكشف دور الاستخبارات الغربية فى تدمير دول عربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عملاء وجواسيس يكشف دور الاستخبارات الغربية فى تدمير دول عربية

كتاب اليوم الثقافية كتاب جديد بعنوان "عملاء وجواسيس "
القاهرة- مصر اليوم

صدر حديثًا عن سلسلة كتاب اليوم الثقافية كتاب جديد بعنوان "عملاء وجواسيس " تأليف الكاتب الصحفي عاطف الغمري مدير مكتب الأهرام الأسبق بالولايات المتحدة الأمريكية.
 
يلقي الكتاب الضوء على أهمية دور أجهزة الاستخبارات فى تهديد أمن الدول واستقرارها والتطور السريع الذى طرأ عليها والمهام التى تقوم بها، حيث أصبحت تقود وتنفذ ما يعرف بحروب الجيل الرابع والخامس.
 
ويؤكد المؤلف على أن فى هذا العالم السرى، كان رجل المخابرات يتلقى تدريبات مكثفة، ويتعلم لغة البلاد التى يوفد إليها، بحيث يتخفى فى هوية رجل أعمال، أو خبير فى شئون الاقتصاد أو العلوم، ولم يقتصر الحال على الرجال، بل كان هناك تجنيد للمرأة كجاسوسة، واستغلال جاذبيتها الأنثوية، فى الإيقاع ببعض الشخصيات الهامة فى بلادها، واستخلاص معلومات سرية منها.
 
وفى عصرنا الحالى دخلت آليات ووسائل جديدة، إلى عالم المخابرات والجاسوسية، باستخدام الطائرات بدون طيار، والهجمات عبر الفضاء الالكترونى، واستخلاص معلومات منتقاة من وسائل التواصل الاجتماعى، وإخضاعها للدراسة والتمحيص، وإن كان هذا لا يعنى الاستغناء عن العنصر البشرى فى التجسس، فهو القادر على استكشاف نوايا من يستهدفهم بنشاطه، وهو ما لا تقدر عليه الأجهزة الإلكترونية.
 
ويشير إلى أن العالم العربى كان وما زال، مجالًا لتعاون مخابراتى مشترك بين الأجهزة الثلاثة - الأمريكية، والبريطانية، والإسرائيلية.
 
وكانت مصر هدفًا لعمليات لهذه الأجهزة، أبرز أنشطتها مؤامرة حرب 67، التى لعبت فيها أدوارًا منسقة بين المخابرات المركزية والموساد، والتآمر لكسر مشروع عبدالناصر لصناعة طائرة نفاثة وصاروخ مصريين، وخطة محاولة اغتيال عبدالناصر بميدان المنشية عام 1954، باعتراف الوثائق السرية للمخابرات البريطانية، بعد إنهاء الحجر على سريتها.
 
ويوضح المؤلف أنه فى عصر ثورة المعلومات والتكنولوجيا، والنت، ووسائل التواصل الاجتماعى، وزوال الحدود الافتراضية بين الدول، حدث تطور فى عالم المخابرات والجاسوسية، بما جرى من استبدال جانب من مهام العميل الأجنبى، المتخفى وراء هوية وهمية، بوسائل التكنولوجيا الحديثة، فى اقتحام الساحة الداخلية للدولة المستهدفة بالحصول منها على المعلومات، وهذا الباب أصبح من المنافذ إلى النشاط التجسسى، الذى يدور فيه ما يعرف بحرب المعلومات، والتى يحكمها تنافس نشط بين القوى الدولية.

وقد يهمك أيضًا:

عبدالرحمن دياب يستعد لمعرض الكتاب برواية جديدة

هيئة الكتاب تصدر كتابا عن محمد ناجي في ذاكرة الفنون

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عملاء وجواسيس يكشف دور الاستخبارات الغربية فى تدمير دول عربية عملاء وجواسيس يكشف دور الاستخبارات الغربية فى تدمير دول عربية



أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 10:30 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

فيسبوك تتيح إيموجي صوتية لتطبيق ماسنجر

GMT 11:07 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

أبرز 5 سيارات مستعملة في السوق المصري

GMT 09:27 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

نفوق أنثى فيل صغيرة في حديقة حيوان في فيينا

GMT 10:34 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

5 سيارات سيدان موديل 2021 في السعودية

GMT 23:41 2021 الأحد ,11 تموز / يوليو

أفضل منتجات العناية بالبشرة بحسب النجمات

GMT 22:25 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

7 مشكلات تواجه هواتف آيفون عند تحميل iOS 15

GMT 23:44 2021 الأحد ,11 تموز / يوليو

أجمل موديلات شنط صغيرة جداً لصيف 2021

GMT 06:33 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

معرض الكتاب يستقبل 125 ألف زائر خلال يومين

GMT 01:24 2021 الإثنين ,12 تموز / يوليو

حظيرة أصغر بقرة في العالم تتحول لمزار سياحي
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon