توقيت القاهرة المحلي 03:07:07 آخر تحديث
  مصر اليوم -

توقيع كتاب "التربية والتنمية وتحديات المستقبل" للباحث الصادقي العماري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - توقيع كتاب التربية والتنمية وتحديات المستقبل للباحث الصادقي العماري

الرشيدية - و م ع

 نظمت جمعية "شباب الريصاني بلا حدود" خلال نهاية الأسبوع الماضي حفل توقيع كتاب "التربية والتنمية وتحديات المستقبل .. مقاربة سوسيولوجية" للباحث في علم الاجتماع والأنتروبولوجيا الصادقي العماري. وتميزت هذه الأمسية الثقافية التي دشن تبها الجمعية الأنشطة التي سطرتها ضمن برنامجها الثقافي لهذه السنة، بمداخلات لباحثين مهتمين بقضايا التربية والتكوين أكدت على أهمية هذا الاصدار الجديد، الذي ينضاف الى قائمة الأعمال التي أبدعها الباحث الصادقي العماري، إلى جانب قراءات تعرف بمضمون هذا الكتاب وأهميته في المساهمة في إيجاد إجابات عن إشكالية التنمية وعلاقتها بالتربية فضلا عن مكانته في حقل المنظومة التربوية وإبراز قيمته المعرفية في مجال البحث العلمي الرصين. وأشارت إلى قيمة الكتاب وما يطرحه من أسئلة، مبرزة اتجاهه العام لربط وتحليل وتفسير مختلف الظواهر التربوية في علاقتها بالظواهر الاجتماعية الظواهر التربوية بالظواهر الاجتماعية وتوظيف المقاربة السوسيولوجية في التعامل مع الشأن التربوي. ويتضمن الكتاب، الذي صدر حديثا عن مطبعة بنلفقيه بمدينة الرشيدية، خمسة فصول، استعرض الأول منها محاولة الكشف عن أهم دعائم التنشئة الاجتماعية كعملية أساس في تربية الأفراد سواء في الأسرة أو المدرسة أو في غيرها من مؤسسات المجتمع، كما أكد على دور هذه التنشئة في تنمية التفكير الإبداعي لدى الأفراد، متطرقا في نهاية الفصل، للعوائق التي تحول دون تحقيق التنشئة الاجتماعية لأهدافها المرجوة. في حين تناول الفصل الثاني أدوار المدرسة المغربية ومفهوم التنمية في أبعادها الأساسية، خاصة التنمية البشرية والمستدامة، وكذلك التخطيط المدرسي الاستراتيجي ودوره في تأهيل المتعلمين للتمكن من الكفايات الضرورية التي تؤهلهم لمواجهة كل الصعاب الحياتية. أما الفصل الثالث فخصص لموضوع التربية على اقيم في المدرسة المغربية، حلل في البداية، دواعي اعتماد التربية على القيم ومفهوم القيم? ثم روافدها? وصولا إلى تحديد أنوع القيم المعتمدة كما وردت في الميثاق الوطني للتربية والتكوين، والتي عمل على استعراضها بقدر من التفصيل، مع تقديم نماذج عن ذلك. وتناول في الفصل الرابع مختلف العوامل والمؤثرات التي تحول دون تساوي المتعلمين أمام فعل التربية منها على وجه الخصوص الوسط العائلي والمعطى اللغوي ومنظومة القيم وغيرها من المؤثرات، في حين تطرق الفصل الخامس إلى المقاربة بالكفايات في أهم مقوماتها، كاختيار بيداغوجي من شأنه أن يتجاوز نموذج التدريس بالأهداف السلوكية من حيث الاعتماد عليه لكن كوسيلة وليس كغاية. ويعد الصادقي العماري، الذي صدرت له عدة مؤلفات ومجموعة من المقالات في المجلات والجرائد الورقية والإلكترونية، على الخصوص باحثا في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا ومهتما بقضايا التربية والتكوين والتنمية ومديرا لمجلة كراسات تربوية، وفاعلا جمعويا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيع كتاب التربية والتنمية وتحديات المستقبل للباحث الصادقي العماري توقيع كتاب التربية والتنمية وتحديات المستقبل للباحث الصادقي العماري



أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 10:30 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

فيسبوك تتيح إيموجي صوتية لتطبيق ماسنجر

GMT 11:07 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

أبرز 5 سيارات مستعملة في السوق المصري

GMT 09:27 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

نفوق أنثى فيل صغيرة في حديقة حيوان في فيينا

GMT 10:34 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

5 سيارات سيدان موديل 2021 في السعودية

GMT 23:41 2021 الأحد ,11 تموز / يوليو

أفضل منتجات العناية بالبشرة بحسب النجمات

GMT 22:25 2021 الجمعة ,16 تموز / يوليو

7 مشكلات تواجه هواتف آيفون عند تحميل iOS 15

GMT 23:44 2021 الأحد ,11 تموز / يوليو

أجمل موديلات شنط صغيرة جداً لصيف 2021
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon