توقيت القاهرة المحلي 22:23:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بطرس غالي : مؤلفات الحكماء العرب كانت مصدر إلهام علماء العالم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بطرس غالي : مؤلفات الحكماء العرب كانت مصدر إلهام علماء العالم

القاهرة - أونا

أكد الدكتور بطرس بطرس غالى الامين العام الاسبق للامم المتحدة والرئيس الشرفى للمجلس القومى لحقوق الانسان على معنى وقيمة اللغة فى حياة الشعوب ومنها اللغة العربية التى التى تعدت محيط اقطارها العربية لتنتشر بين الملايين فى دول العالم المختلفة باعتبارها لغة القرآن والبيان والعلوم . جاء ذلك فى رسالة وجهها الدكتور غالى بمناسبة اليوم العالمى للغة العربية وأرسلها إلى المدير العام لمنظمة اليونسكو بمناسبة احتفال باليوم العامى للغة العربية والذى بدأت فعالياته اعتبارا من يوم 18 نوفمبر الحالى . وأشار غالى إلى أن مؤلفات الفيلسوف ابن رشد وغيرها من مؤلفات حكماء وعلماء وشعراء العرب كانت مصدر الهام اعتمد عليها العلماء فى قارات العالم فى نهضتهم العلمية والادبية. ولفت غالى إلى أن اللغة العربية أصبحت قيمة جوهرية فى حياة الشعوب وهى تعكس مظاهر تاريخهم ..كما انها نقطة التقاء بين العرب وشعوب العالم والتى أخذت ونقلت جزءا كبيرا من علوم العرب وثقافتهم. وأوضح أن اللغة تتوسع وتتمدد وتنطلق عالميا من خلال ديناميكية الناطقين بها وبانفتاحهم الفكرى على الخارج فى سعيهم للتقدم واللحاق بركب التطور وبدون ذلك تختصر اللغة لتكون فقط لغة العبادة. ونوه الدكتور بطرس غالى – الذى رأس الفريق الدولى حول نشر ثقافة الديموقراطية والتابع لليونسكو – إلى حقيقة أن الامم المتحدة اعتمدت اللغة العربية لغة رسمية فى المنظمة ووكالاتها المتخصصة ايمانا باهميتها وقيمتها فى التاريخ الانسانى وبناء الحضارة . وقال غالى فى ختام رسالته :”هل نكون نحن الناطقين باللغة العربية قابلين لتحدى العلم والتطور التكنولوجى فى عصر العولمة لننشر لغتنا لكى تصبح لغة ينطق بها العالم شرقا وغربا . يذكر ان منظمة اليونسكو قررت الاحتفال سنويا يوم 18 نوفمبر باللغة العربية “وهو اليوم الذى اعتمدت فيه الامم المتحدة اللغة العربية كلغة رسمية تتعامل بها المنظمة الدولية وكافة المنظمات المنضوية لها.”

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بطرس غالي  مؤلفات الحكماء العرب كانت مصدر إلهام علماء العالم بطرس غالي  مؤلفات الحكماء العرب كانت مصدر إلهام علماء العالم



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 10:55 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
  مصر اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 11:07 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
  مصر اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 09:02 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
  مصر اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 12:52 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
  مصر اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 15:57 2022 الخميس ,01 أيلول / سبتمبر

البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية
  مصر اليوم - البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية

GMT 12:04 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
  مصر اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 02:07 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

حسام البدري يوضح حقيقة الخلافات مع طارق مصطفى

GMT 17:15 2021 الجمعة ,19 آذار/ مارس

عروض كتب للأطفال في مكتبة الأقصر الثقافية

GMT 06:01 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دبي تطلق "تاكسي لندن" في شوارعها تجريبيا الشهر المقبل

GMT 08:59 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز المريخ ويحيّر العلماء

GMT 17:51 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

الأرصاد المصرية تعلن الظواهر الجوية خلال 6 أيام

GMT 03:47 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نادي فالنسيا يكتسح يكلانو برباعية في كأس ملك إسبانيا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon