توقيت القاهرة المحلي 16:32:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"مريم" قصة لصراع القلب مع "ما يقوله الرب وما يفرضه القانون"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مريم قصة لصراع القلب مع ما يقوله الرب وما يفرضه القانون

القاهرة ـ وكالات

صدر عن دار المصري للنشر والتوزيع، كتاب جديد للكاتب الصحفي أحمد عطاالله، بعنوان "مريم.. مع حبي واعتقادي".. وهو نص "بلا تصنيف"، بحسب وصف مؤلفه، لذلك اكتفى بالإشارة - على غلافه - إلى أن محتوى الكتاب "قصة حقيقية". يعود "عطاالله" من جديد، للبحث في تفاصيل حقيقية لشخصيات من لحم ودم، بعيدا عن خيال أبطال الروايات. تفاصيل اختارها القدر وأحالها إلى واقع مدهش، لم يؤلفها روائي بإمكانه اختيار مصير أبطال روايته حتى النهاية. وهو شغف يتميز به "عطاالله"، الذي يفعلها مجددا بعد كتابه "الناس دول" الصادر عن دار العين. وصول تيار "الإسلام السياسي" للحكم في مصر، وتصاعد حدة الاحتقان الطائفي، لم يمنعا أحمد عطاالله من كتابة قصة "مريم" بكل تفاصيلها، وما تحمله من صدمة طائفية للمسلم قبل المسيحي في مصر، وربما يكون ذلك ما دفعه لكتابة إهداء الكتاب على هذا النحو "إلى سيدي محمد بن عبدالله.. أدركني بشفاعتك يوم القيامة".. وكأنه يحاول قطع طريق "التكفير" أو المزايدة على إسلامه وإيمانه بالله، خصوصا وأن الكتاب مليء بالنصوص الدينية المسيحية، والكثير من الجدل "الهادئ" بين بطل القصة المسيحي ورجال دين مسلمين وأقباط، حول رغبته في الزواج من جارته المسلمة "مريم". في هوامش فصول الكتاب، الذي يخلط بين السرد القصصي والتحقيق الصحفي بالمستندات، وضع "عطاالله" إشارات توضيحية لبعض ما ورد على لسان بطل القصة وحبيبته.. نص خطابه إلى الرئيس السابق حسني مبارك وحرمه "بعلم الوصول" في العام 2003 ونصوص من سفر التكوين وشرح العهد القديم، والفتاوى التي تحرم زواج المسلمة بغير المسلم.. وكذلك نص حكم القضاء الإداري في الدعوى التي حركها بطل القصة.. وكلها إشارات تدخل في صلب القصة، تبعدنا عن الخيال الروائي تماما، وتورطنا في صدمة الواقع الذي يدفعنا لمواصلة البحث عن سبل للتعايش الفعلي، بعيدا عن نمطية "عاش الهلال مع الصليب". توقعات بـ"دوشة معتادة"، على حد وصف يوسف ناصف، مدير عام دار النشر التي أصدرت كتاب "عطاالله" الجديد، خصوصا مع صدور الكتاب – بمحتواه الجدلي – في وقت يشهد خلافا بين أبناء الدين الواحد حول مسألة الزواج وتفاصيله، "فما ظنك بالعلاقة بين مسلمة ومسيحي أو العكس؟".. وهي علاقة يشير إليها المؤلف على غلاف كتابه بقوله "حرض عليها الحب، فورط أبطالها في صراع مرير مع ما يريد القلب، وما يقوله الرب، وما يفرضه القانون"!

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مريم قصة لصراع القلب مع ما يقوله الرب وما يفرضه القانون مريم قصة لصراع القلب مع ما يقوله الرب وما يفرضه القانون



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 09:10 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

إعادة تشغيل محطة بوشهر النووية الإيرانية

GMT 01:07 2021 الإثنين ,05 تموز / يوليو

حسام حسن يحسم مصيره بعد انتهاء إعارته

GMT 19:07 2021 الأحد ,04 تموز / يوليو

تاريخ مُواجهات إيهاب جلال ضد حسام حسن
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon