توقيت القاهرة المحلي 01:33:25 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ضماني يؤرخ لقصة الشاي وقواعد إعداده في المغرب الصحراوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضماني يؤرخ لقصة الشاي وقواعد إعداده في المغرب الصحراوي

الرباط ـ وكالات

صدر مؤخرا عن دار النشر (مليكة) كتاب "الشاي بالمغرب الصحراوي .. من الغرابة إلى الأصالة"٬ لمؤلفه أحمد البشير ضماني٬ والذي تم طبعه بدعم من وكالة الانعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في أقاليم الجنوب بالمملكة٬ وذلك ضمن سلسلة "تاريخ ومجتمعات المغرب الصحراوي".وفي تقديمه لهذا الكتاب٬ الذي يقع في 204 صفحات من الحجم الكبير٬ كتب عبدالحق المريني٬ مؤرخ المملكة ومحافظ ضريح محمد الخامس٬ أن هذا الكتاب المصور "يعد حلقة نيرة من حلقات الدراسات القيمة عن الشاي وآدابه واحتفالياته في المغرب وخاصة في مناطقه الصحراوية٬ حيث أن الشاي يكون له متعة لأهاليها ولحواسهم من سمع وبصر وشم وذوق".واعتبر المريني في هذه المقدمة أن "صخب الشاي وهو يسكب في الكؤوس من (البراد) التقليدي فيه متعة للسمع وللبصر قبل تذوقه واحتسائه٬ علاوة على أن الشاي عندهم هو أهم ما يقدم لضيوفهم٬ كما يجسد رابطة الصداقة والألفة والمحبة في جلساتهم العامة والحميمية التي يطول مقامها وتحلو أحاديثها".من جانبه٬ أبرز صاحب الكتاب في مقدمته أن "من ينظر إلى الشاي لدى ساكنة المغرب الصحراوي قد لا يتصور بأنهم حديثو العهد به٬ فلم ينتشر تعاطيه في جميع الأوساط ومختلف الفئات إلا منذ زمن ليس بالبعيد"٬ موضحا في هذا الصدد أن "محاولة تحديد تاريخ الشاي إلى المغرب والكيفية التي انتشر بها ليعم كل مناطق البلاد ومختلف الفئات الاجتماعية متوسعا نحو الجنوب ليشمل مجموع الغرب الصحراوي تبقى محور جدل واسع".وأشار الكاتب في هذا المقام إلى أن الشاي "بدأ بالانتشار المتسارع جغرافيا مباشرة بعد وصوله إلى المغرب الصحراوي في أوائل القرن التاسع عشر٬ دون أن يواكب ذلك انتشار اجتماعي".وعزا المؤلف هذا التباين بخصوص دخول الشاي إلى المغرب "لكون أن تناول الشاي بقي مقتصرا على بلاط السلطان وحاشيته والأغنياء لزمن طويل٬ ولم يعمم إلا في وقت متأخر للغاية٬ فلم يكن يشرب بالبوادي حتى مطلع القرن العشرين"٬ ليصبح بعد ذلك في متناول الأسر البسيطة.ورصدا لظاهرة انتشار الشاي في المغرب الصحراوي٬ أفاد صاحب الكتاب بأن "الشاي في الوقت الحاضر أصبح مشروبا يتعاطاه الجميع" و"رمز كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال٬ يقدم في المناسبات العامة والخاصة٬ في المنازل والفنادق والمطاعم والمقاهي والمنتزهات٬ بمخيمات الرحل وقصور الواحات"٬ ليخلص إلى القول بأن هذا المشروب صار "يشكل أهم مكونات السفر والترحال" بالنسبة للمجتمع الصحراوي٬ مع ما يرافق ذلك من طقوس إعداده واقتناء لأوانيه المتعددة.وليميط اللثام عن القيم الثقافية والاشعاع الحضاري لظاهرة انتشار الشاي في المغرب الصحراوي٬ تطرق مؤلف الكتاب إلى عدة مواضيع منها على الخصوص "دخول الشاي إلى المغرب" وأسباب انتشاره٬ قواعد إعداد الشاي٬ و"الأصل في أواني الشاي وأسمائها" والشاي كموضوع للتفكير وتغير العادات وتحول المجتمع٬ معززا كل هذه المواضيع بصور فوتوغرافية التقطها الفنان هرفي نيغر.يشار إلى أن صاحب الكاتب أحمد البشير ضماني٬ (من مواليد 1964)٬ هو باحث في تاريخ وتراث المغرب الصحراوي٬ وحاصل على دبلوم الدراسات المعمقة في الأدب الحديث من جامعة محمد الخامس بالرباط٬ ويعمل حاليا متصرفا ممتازا في الإدارة الترابية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضماني يؤرخ لقصة الشاي وقواعد إعداده في المغرب الصحراوي ضماني يؤرخ لقصة الشاي وقواعد إعداده في المغرب الصحراوي



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 09:10 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

إعادة تشغيل محطة بوشهر النووية الإيرانية

GMT 01:07 2021 الإثنين ,05 تموز / يوليو

حسام حسن يحسم مصيره بعد انتهاء إعارته

GMT 19:07 2021 الأحد ,04 تموز / يوليو

تاريخ مُواجهات إيهاب جلال ضد حسام حسن
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon