توقيت القاهرة المحلي 07:43:30 آخر تحديث
  مصر اليوم -

العالم لا ينتهي.عن الخراب المادي والروحي للحياة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العالم لا ينتهي.عن الخراب المادي والروحي للحياة

دمشق ـ وكالات

يعتمد الشاعر اليوغسلافي تشارلز سيميك في ديوانه "العالم لا ينتهي" على تجربته الذاتية في بلغراد التي مزقتها الحرب من خلال صياغة قصائد تدور حول الخراب المادي والروحي للحياة في هذا العصر.وفي عمله الذي ترجمه مؤخرا الكاتب السوري أحمد أحمد، يتحدى سيميك الخط الفاصل بين المالوف واللامالوف ويبث الحياة كي يؤنسن الأشياء محققا صورا غرائبية عن الأجسام المنزلية الجامدة المغرقة في ماديتها مثل السكين والملعقة ولعل ذروة التأثير في قصائده الأولى تكمن في أن الأشياء الجامدة تشكل عبر حيواتها محاكاة قاتمة للوجود الإنساني.ويظهر في النصوص أن مساعي سيميك لتأويل العلاقة بين الحي والجامد أوصلت قصائده إلى أكثر فتوح الشعر أصالة في عصرنا إضافة إلى أن شعره صارم باعتداده ومفاهيمه ومجازه ولغته لاسيما تلك القصائد التي يتحدث فيها عن آثار الحرب على مراحل طفولته والفقر والجوع الناجم عن الظلم وممارسات الأنظمة السياسية وتأثيرها العميق على حياة الإنسان.ويسعى سيميك إلى خلق عالم من الصمت عبر نصوصه النثرية والتي تتبدى لدى قرائه عبر انتظار حدوث ما لم يقله بعد بحيث يبقى المتلقي عالقا في السلوان الذي يحل بعد ذلك إذ يتحول الحظر لديه إلى ميتافيزيقيات.يقول الشاعر اليوغسلافى "كانت أمي ضفيرة من دخان أسود.. حملتني مقمطا فوق المدن المحترقة.. كانت السماء مكانا أوسع وأشد عصفا.. من أن يلعب فيه الولد".نصوص المجموعة تظهر سوداوية الحياة لكنها تبدى حيوية في الأسلوب والخيال عبر التصدي لكل ظلم وهذا ما يبدو في إحدى قصائده التي يقول فيها "كان الألمان يغذون السير في اتجاه.. وأنا ماض في الاتجاه المعاكس.. لايزال لدى سيفي الرسمي.. أستعمله لقص شعري الذى يبلغ طوله أربعة أقدام".ويتميز أسلوب سيميك بأنه منفتح وقابل للولوج وأنه انجاز ثري وواع لطاقة الكلمات وللحدود التي تتلمسها وهي تصل إلى مبتغاها وبأنه تعبيرى بالغ الصفاء حيث ينيط هذا الشاعر اللثام عن رؤية أصيلة وعميقة كما أنه يكتب من خلال هاتين الصفتين بأقصى ما يمكنه من وضوح لا ينقصه العذوبة والاصالة ويخيل للقارئ أن عالم سيميك الشعري يخصه تماما وهو يمر على صوره المدهشة وعباراته الشائقة.يقول سيميك "ولأجل الإفطار على الشرفة نتناول بعض عنب مرسوم يخادع العين.. حتى الطيور تحاول أن تقتات منه".كما تتسم كل قصائد المجموعة بفضاء واسع بعيد يدعو إلى الغرابة التي تعبر عن إحساس كبير وعبقرية فذة ترتكز على ثقافة واسعة وشفافية مرهفة تصل بالقارئ إلى أبعد مدى

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العالم لا ينتهيعن الخراب المادي والروحي للحياة العالم لا ينتهيعن الخراب المادي والروحي للحياة



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 01:38 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

أفضل وجهات شهر العسل في شهر أغسطس
  مصر اليوم - أفضل وجهات شهر العسل في شهر أغسطس

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon