توقيت القاهرة المحلي 01:27:37 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"يوميات زمن الحشر" عن عهد القذافي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يوميات زمن الحشر عن عهد القذافي

طرابلس ـ وكالات

داخل معسكر الاعتقالات بمدينة بنغازي عام 1976, تدور "يوميات زمن الحشر", حيث يجري التحقيق مع أعداد كبيرة من الطلبة والمحامين والتجار والأطباء، وذلك على إثر المظاهرات الطلابية الصاخبة التي قامت في الجامعة ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي. و"يوميات زمن الحشر" التي صدرت للروائي الليبي صالح السنوسي -بعد رواياته الخمس السابقة متى يفيض الوادي؟ وغدا تزورنا الخيول، ولقاء على الجسر القديم، وسيرة آخر بني هلال، وحلق الريح- ترصد من خلال التحقيقات ومشاهد التعذيب شخصيات قيادية من الطلبة والمحامين، لتتابع  مصائرهم التي اختلفت من السجن إلى الإعدام أو الاغتيالات أو الهروب خارج ليبيا. وتمتد أحداث الرواية بين عامي 1976 و2006 فترصد التغيرات التي فرضها النظام على حياة المجتمع فأثرت في حياة وسلوك الأفراد وشملت كثيرا من القيم بما في ذلك الحب، وذلك من خلال حياة بعض أبطال وبطلات الرواية مثل سلوى عبد القادر ابنة الأسرة الثرية في بنغازي التي تحب زميلها في كلية الحقوق وأحد قيادات اتحاد الطلبة لينتهي المطاف بالحكم بالإعدام على حبيبها. ثم تتزوج سلوى عبد القادر من أحد قادة الأمن الذين يشرفون على عمليات اغتيال المعارضين في الخارج فتعيش معه بين لندن وجنيف ولكن شقيقها الذي أصبح أحد أعضاء المعارضة في الخارج يسقط صريعا على مائدة العشاء بجانبها في أحد مطاعم روما علي يد إحدى فرق الموت التي يبعث بها النظام لتصفية معارضيه في الخارج. كما ترصد الرواية ظهور جيل ليبي جديد في نهاية التسعينيات ترعرع في أجواء العنف والكبت والمشانق في الميادين العامة، ودخل في مواجهات مسلحة مع النظام أغلبهم من ذوي التوجهات الإسلامية "المتشددة" وكان من بينهم عابد محمود الذي ترك والدته هند في أجدابيا وجاء يدرس الهندسة في بنغازي فانتمى إلى هذه الجماعات. وتقول الرواية إن والدته كانت تتفق معه في كراهية النظام ولكنها لم تكن توافقه على أفكاره الدينية المتشددة، وكانت أيضا تخشى عليه من الصدام مع النظام الذي عرفت وحشيته ودمويته قبله. وعندما بدأ الصراع المسلح مع النظام حاصرت كتائب الأمن المنزل فقتلت عابد وأصابت والدته في صدرها ونقلت إلى مستشفى أجدابيا، ولكن المستشفى المهمل منذ فترة طويلة لم تكن به مادة التخدير ولم تكن حجرة العمليات معقمة، فحملتها سيارة خاصة إلى مستشفى بنغازي ولكن بوابات التفتيش المنتشرة على مسافة 160 كيلومترا بين بنغازي وأجدابيا جعلت الرحلة تطول ولم يستطع الطبيب المرافق إنقاذها فماتت على مشارف بنغازي. ويصور السنوسي نهاية الصراع بين الجماعات الإسلامية المسلحة والنظام بــ"مذبحة بوسليم" في يونيو/حزيران عام 1996 حيث قتلت أجهزة القذافي بداخل السجن 1200 سجين أغلبهم من ذوي التوجهات الإسلامية، حيث يقع النظام في ورطة مع عائلات الضحايا التي تزورهم بين فترة وأخرى. وتحكي الرواية عن المعتقل شعيب المغربي الذي فتح عينيه على مشهد لم يسبق له أن رأى مثله من قبل، فقد كانت الساحة غاصة على اتساعها بالجثث المتراصة فوق بعضها البعض، فبدا له أن الضحايا الذين وجدوا أنفسهم في العراء محاصرين من جميع الجهات لم تكن لديهم وسيلة للاحتماء من سيل الرصاص سوى الالتصاق ببعضهم كردة فعل غريزية. وتقول إنه وقف مشدوها وهو يحس بالشلل يغزو جميع أطرافه أمام هذا المشهد المروع الذي يطلبون منه أن يعبره إلى العنابر التي كانت مفتوحة حيث تراكمت الجثث على أبوابها بسبب تدافع الضحايا وهم يحاولون العودة إليها للاحتماء في داخلها. وتذكر الرواية "انتفش فجأة وخيل إليه أنه لا يزال يسمع صوت رفاقه الذين تركهم يكبرون فأخذ يصيح: الله أكبر الله أكبر، لكن الرصاص انهمر عليه فسقط مترنحا وانقطع صوته واختفى بين الجثث فانسدل الستار على مذبحة مروعة ومشهد عبثي يتناغم فيه أنين المحتضرين مع صوت المكبرين وأزيز الرصاص المجنون المتفجر في أجساد البشر". يقول السنوسي في مقابلة مع الجزيرة نت إنه انتهى من كتابة الرواية عام 2009، لكن نشرها في ذلك الوقت كان انتحارا وليس بطولة. وذكر أن نظام القذافي اتبع في سنواته الأخيرة سياسة في تصفية أعدائه لا تعتمد على السجن السياسي أو الإعدام، "بل على عصابات لا تنتمي رسميا لأجهزة النظام كأن تصدمك سيارة أو يقتلك بلطجي في مشاجرة مفتعلة ولهذا أصبح المثقفون المناهضون للنظام داخل ليبيا يخافون من هذا النوع من العقاب الذي يحرمهم من شرف الموت من أجل قضية". كما يعتبر يوميات زمن الحشر محاولة لتوثيق ما عانته وما وعته ذاكرة أجيال ليبية طوال أربعة عقود في ظل حكم القذافي، لكنها في النهاية ليست تاريخا بل رواية تؤرخ وتزاوج بين الوقائع والمتخيل. وعالم هذه الرواية -بحسب السنوسي- لا يتغذى فقط من مأساة المعتقل بل تمتد أحداثها على رقعة زمنية تزيد على ثلاثة عقود شملت آثارها كل فئات المجتمع ولم تفرق بين "المعارضين ولا بين الأغنياء والفقراء ولا بين البسطاء والنخبة ولا بين الحب والكراهية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوميات زمن الحشر عن عهد القذافي يوميات زمن الحشر عن عهد القذافي



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 09:10 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

إعادة تشغيل محطة بوشهر النووية الإيرانية

GMT 01:07 2021 الإثنين ,05 تموز / يوليو

حسام حسن يحسم مصيره بعد انتهاء إعارته

GMT 19:07 2021 الأحد ,04 تموز / يوليو

تاريخ مُواجهات إيهاب جلال ضد حسام حسن
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon