توقيت القاهرة المحلي 06:04:26 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج إبان الحكم التركي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي

https://www.egypt-today.com/img/2020/02/Egypt-Todayfghtfr.jpg
بيروت ـ مصر اليوم

صدر عن منشورات ذات السلاسل كتاب « مدحت باشا ماذا فعل في الخليج »،حيث إستندت الباحثة والصحافية ريتا بولس شهوان على الوثائق التي ترجمها كمال خوجة اوغلو، مقدمة مقاربة محللة  فيها خطاب الوثائق في اطار سياقها التاريخي. و مناسبة الكتاب عن مدحت باشا وما ميّزه  عن عشرات الزعماء في تركيا،  أنه "وحده  من ترك بصماته في كل من العراق وسوريا ومنطقة الخليج العربي  وكل البلدان التي حكمها و أثر بها سياسيًا وشملها باصلاحاته" اضافة الى أن نفي "مدحت باشا كان من أهم أسبابها انه وراء فكرة الدستور" .
و تعتبر الباحثة اللبنانية أن مدحت باشا أحد اسباب تقدم تركيا لدوره البارز في الاصلاحات التي قام بتنفيذها  في البلدان التي حكمها وتسببه ب "المنافسات " والمناكفات السلبية بين الأشقاء و أبناء البلد الواحد".
 
 توسّع  الدولة العثمانية في الخليج
 
معلومات تنشر للمرة الأولى تحت عنوان «توسع الدولة العثمانية الى الكويت، قطر والبحرين» و "انعكاسات الازمة بين عبدالله بن فيصل وأخيه سعود" تقول الباحثة عنها أنها من "الخطط التي اتبعت لبسط السيادة العثمانية على منطقة الخليج العربي . حيث كان  للاسطول الكويتي والدبلوماسية الكويتية دور في ذلك ، خلال حملة مدحت باشا الذي اتبع  فيها سياسة تهدف الى تأسيس  اسطول عثماني قوي في الخليج يعزّر القبضة العثمانية مقابل الانجليزية".
وتعتبر الباحثة ان "الدولة العثمانية تتبع سياسة استرضاء مبارك الصباح وشقيقه عبدالله مما خلق توازن رعب وعامل استقرار في العلاقة إضافة للتعاون". اما دخول الدولة العثمانية الى الاحساء كان عبر الصراع بين الشقيقين وهي "الثغرة التي تحركت عبرها الدولة العثمانية في الاحساء فعينت عبدالله قائمقام متعهدة حمايته." غير أن "الكرّ والفرّ بين الشقيقين الذي وصل الى مرحلة العنف في حالات متعددة (...) لم يغير من المشهد العام اي الانقسام بين الانجليز والعثمانيين. تسلط الضوء الباحثة على العلاقة الندية بين بريطانيا والعثمايين في هذه الوثائق ونية ظهور حكومة عربية فبنظرها "ما زال التاريخ المشترك بين تركيا اليوم والبلاد العربية، التي تقدمت أو تأخرت  لصراعات داخلية منها الاقطاع والعشائر أو التنافس السلبي بين الإخوة، يجمع حتى لو هرولت تركيا لتتماثل بالدول الأوروبية من ناحية علمانية الدولة والنظام الحديث وبدايته كانت مع أب الدستور مدحت باشا. يبقى مصطلح وتعريف "الاعتدال في الإسلام"  موضوع نقاش بين الأمة الإسلامية ودولة الخلافة الاسلامية العثمانية سابقًا

وقد يهمك أيضًا:

توقيع كتب جديدة في معرض الدار البيضاء و"أحياء في الذاكرة" و"إصدارات"

طرح كتاب جديد لـ"برايان غرين" لمناقشة موضوعات فلسفية فيزيائية في شباط الحالي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي كيف تعامل مدحت باشا مع منطقة الخليج  إبان الحكم التركي



تعتمد درجات لونية هادئة تُناسبها بشكلٍ خاصٍ

أفكار تنسيق أزياء للخريف على طريقة روزي وايتلي

واشنطن - مصر اليوم

GMT 22:13 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

أحمد موسي يعلن تعرضه لمحاولة اغتيال على الهواء

GMT 07:05 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

أجمل التصاميم الجبسية المودرن لجدران منزلك

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,15 إبريل / نيسان

2505 إصابات بفيروس كورونا و183 وفاة وشفاء 553 في مصر

GMT 02:44 2020 الأحد ,17 أيار / مايو

أحمد سعد يشكر الجمهور بسبب البرنس

GMT 12:52 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

المطرب أحمد شيبة ينتهي من تسجيل أغنية "قعدة رجالة"

GMT 20:27 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو سلامة يُوجّه الشكر لـ"إينرجي" بعد تتويج "طايع"

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

سلطنة عمان تسجل أول وفاة بفيروس كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon