توقيت القاهرة المحلي 17:30:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب بعنوان "اليهود العرب فى إسرائيل..رؤية معرفية"‎

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب بعنوان اليهود العرب فى إسرائيل..رؤية معرفية‎

مكتبة الإسكندرية
الإسكندرية - محمد المصري

أصدرت مكتبة الاسكندرية ، كتاب جديدا بعنوان "اليهود العرب في إسرائيل"، وهو من تأليف الدكتور عمر كامل، أستاذ العلوم السياسية بجامعة لابزيج الألمانية وترجمة الدكتورة شيرين القباني الباحثة الأكاديمية بمكتبة الإسكندرية، وقد صدر هذا الكتاب تزامنًا مع الاستعدادلانطلاق معرض الاسكندرية للكتاب، والذى تنظمه المكتبة سنويًا.

وقال الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الاسكندرية فى بيان له، أن هذا الكتاب قد بُني على رسالة للدكتوراه من معهد العلاقات الدولية التابع لقسم العلوم السياسية التابع لكلية العلوم الاجتماعية والفلسفية.ويهدف إلى تناول أمرين متداخلين،الأمر الأول هو معالجة إشكالية هجرة اليهود العرب كحملة لثقافة عربية إسلامية في مجتمع غلب على مؤسسيه الهوية اليهودية الأوروبية. وفي هذه الإطار يستعرض الكتاب علاقة يهود الشرق الإسلامي مع يهود أوروبا المسيحية، ويأخذ بالبحث والتحليل كيفية جلبهم إلى إسرائيل من مصر والعراق وسوريا واليمن والمغرب على سبيل المثال، ومن ثم ينطلق الكتاب في دراسة سياسة استيعاب يهود البلاد العربية في مجتمع وإن كان يفاخر بيهوديته، إلا أنها يهودية ذات صبغة أوروبية، المنشأ والثقافة.

 أما الأمر الثاني الذي يهدف إليه هذا الكتاب؛ وهو أن دراسة تاريخ وثقافة أي مجتمع بشري، قد تنطلق من دراسة شخصية لها باع في هذا التاريخ، أو حدث له من التأثير في هذا المجتمع.أما في حالة اليهود العربالذين كانوا بمثابة فريقًا مهمشًا من المجتمع الإسرائيلي، فلم يكن الهدف هو دراسة ظاهرة تهميش يهود بلدان العربية في إسرائيل، بل من أجل قراءة وفهم المركزية الإسرائيلية ممثلة في الهيمنة الصهيونية على اختلاف أوجه الحياة في الداخل الإسرائيلي، السياسي والديني والثقافي منها. وعليه فكما يرنو هذا الكتاب لرواية قصة يهود الشرق في إسرائيل، يقدم أيضًا رحلة استكشافية من البحث والتنقيب في ثنايا المجتمع السياسي والديني في الداخل الإسرائيلي.

 ويشير الدكتور خالد عزب مدير قطاع المشروعات المركزية بمكتبة الاسكندرية أن هذا الكتاب يفتح أمامنا المعالجة النظرية للمجتمع الإسرائيلي وتركيبة اليهود العرب في بنية هذا المجتمع من خلال استعراض الأفكار النظريةللمثقف الإيطالي أنطونيو جرامشي "1891-1937"، حول كيفية بناء وتشييد طبقة معينة لنظام هيمني يسعى للسيطرة على كيان الدولة والمجتمع. وكذلك يسعى المؤلف إلىدراسة العلاقة التاريخية بين يهود الشرق الإسلامي، أو كما أطلق عليهم "يهود الإسلام" في مواجهة اليهود الإشكناز، أو كما أطلق عليهم "يهود أوروبا المسيحية" ولم يأتِ استخدام هذه المصطلحات من باب الإعجاب بها أو كونها أسماء رنانة، قد تشد القارئة والقارئ، إنما لتعبر عن واقع تاريخي، انعكس في نشأة أسلوب حياة ديني يهودي تأثر ثقافيًّا ودينيًّا بأوروبا المسيحية، يعُرف بالمنهج الإشكنازي، ونمط حياة يهودي آخر، نشأ وترعرع في أحضان الثقافة العربية الإسلامية، وأخذ من عاداتها وتقاليدها كثير؛ بحيث يمكن لنا أن نقول إننا وعبر تاريخ اليهود من الشتات يمكننا أن نقول إن هناك يهوديتين، يهودية إسلامية، ويهودية أوروبومسيحية.

وأوضح الدكتور خالد عزب ، أنه قد تلا هذا الاستعراض التاريخي استعراضًا لأهم المصطلحات والأطر النظرية التي اتبعها الباحث، ولعل لأهما كان مصطلح الصهيونية التي نادى بها الصحفي النمساوي تيودور هرتزل "1860- 1904".

 وأوضحت الدكتورة شيرين القباني الباحثة الأكاديمية بمكتبة الاسكندرية ومترجمة الكتاب ، أن المؤلف يستعرض أيضًا الهيمنة الإشكنازية في إسرائيل انطلاقًا من المنهجية الجرامشية في كيفية بناء وتوطيد هيمنة فريق مجتمعي على آخر.

وذلك من خلال ثلاثة محاور؛ المحور الأول يلقي الضوء على الأب الروحي والمؤسس الحقيقي للهيمنة الإشكنازية للصهيونية ذات الصبغة الاشتراكية على مقدرات المجتمع الإسرائيلي، دافيد بنجوريون، وكيف تمحورت قوتها حول حزب ماباي، الذي ظل يحكم إسرائيل لأكثر من ثلاثة عقود متواصلة. أما المحور الثاني فيتناول مفهوم الدولة الإسرائيلية التي تكونت بعد عام 1948 وعلاقتها المتداخلة بحزب ماباي،وكذلك تحليل وإيضاح الدور المحوري الذي لعبه المثقف الإسرائيلي في بناء الهيمنة الإشكنازية وتحقيق المشروع الصهيوني في فلسطين.

ويتركزالمحور الثالث حول طبيعة المجموعة المهيمنة، من هي، وكيف تكونت، ومن شارك فيها، أو بالأحرى كان له حق المشاركة فيها، والفرق التي عارضت الهيمنة الإشكنازية، من هي، ولِمَ عارضت الهيمنة، وكيف كانت صور معارضتها للهيمنة الإشكنازية.

ثم أبرز المؤلف نهاية الهيمنة الإشكنازية الصهيونية ذات التوجه اليساري الاشتراكي، وصعود نجم مناحيم بيجن بمساعدة اليهود الشرقيين. وأخيرًا يستعرض الكتاب حزب شاس الديني ودور الحاخام عوفاديا يوسف،ذلك الزعيم الكاريزماتيو الأب الروحي الفعلي لحزبشاس.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب بعنوان اليهود العرب فى إسرائيلرؤية معرفية‎ مكتبة الإسكندرية تصدر كتاب بعنوان اليهود العرب فى إسرائيلرؤية معرفية‎



أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - بريطانيا تقترب من وضع مصر على قائمة السفر الخضراء

GMT 11:10 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

جوجل تطرح أدوات جديدة لتطبيق «درايف» الخاص بها

GMT 23:23 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

10 معلومات مثيرة في الذكرى الـ15 لإطلاق تويتر

GMT 17:34 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

سعر ومواصفات فورد توروس موديل 2021 في السعودية

GMT 01:28 2021 السبت ,10 تموز / يوليو

سراويل بقصَّات واسعة من عروض صيف 2021

GMT 19:06 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

5 سيارات دفع رباعي2021 في مصر

GMT 17:11 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

ZTE الصينية تطور هاتفا مميزا بمعالج قوى

GMT 15:19 2021 الأربعاء ,14 تموز / يوليو

سامسونج تتحضر لإطلاق إصدار 5G من هاتف Galaxy M32
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon