توقيت القاهرة المحلي 11:11:25 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تعرف على أبرز 5 مؤلفات لشيخ النقاد إبراهيم فتحي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تعرف على أبرز 5 مؤلفات لشيخ النقاد إبراهيم فتحي

شيخ النقاد إبراهيم فتحي
القاهرة -مصر اليوم

غيب الموت عن عالمنا اليوم، شيخ النقاد إبراهيم فتحي، عن عمر ناهز الـ89 عاماً، وهو واحد من أبرز نقاد جيله، ومن الكتاب المشهود لهم بالكفاءة والبصيرة في قراءة الأعمال الأدبية، حتى اشاد الأديب نجيب محفوظ له بنقد مؤلفاتة.

ترك «شيخ النقاد» عدد من المؤلفات الفكرية الهامة فضلاً عن ترجمة أبرز الأعمال الأجنبية والتي اثرى بها المكتبة العربية، ومنها :«الماركسية وأزمة المنهج، هنرى كورييل ضد الحركة الشيوعية العربية، كوميديا الحكم الشمولي، الخطاب الروائي والخطاب النقدي في مصر، القصة القصيرة والخطاب الملحمي عند نجيب محفوظ» كما جاء كتابة الأهم بعنوان «سول بيلو: انفصام شخصية الروائي اليهودي»، والتي تتحدث عن الكاتب اليهودي الحائز على جائزة نوبل.

وفي السطور التاليه تستعرض «الشروق» عدد من أعماله:

اقرأ أيضًا:

مناقشة رواية "عوليس" في جزويت الإسكندرية الاثنين

• «كوميديا الحكم الشمولي»
الكتاب الصادر عن الهيئة العامة للكتاب عام 1991، ويُعد دراسة هامة عن الكوميديا المصرية، بداية من أصولها في الثقافة الشعبية، وهو مقسم إلى 7 فصول، يحاول المؤلف من خلاله، أن يحاكم الديكتاتورية بشكل فكاهي محض.

• «الماركسية وأزمة المنهج»
الكتاب الصادرة عام 1992، عن دار الحضارة الجديدة، يقف على أعقاب هزائم وإحباطات منيت بها الحركات الاشتراكية، وحركات الطبقة العاملة في الغرب والشرق، مقابل صعود الرأسمالية.

• «الخطاب الروائي والخطاب النقدي فى مصر»
صادر الكتاب عن الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2004، وفيه يقول إبراهيم فتحي، «لم يكن من المحتم أن تسير الرواية المصرية في الطريق نفسه، الذي قطعته الرواية في بلاد الغرب المتقدمة، وأن تقاطع الطريقان في نقاط متعددة.
فالرواية المصرية لم تبدأ أصلاً من نقطة البداية ذاتها التي بدأت منها الرواية العربية، أي بالذات الفردية وخبراتها في مواجهة التقليد الجمعي وعلى أنقاضه. لقد كان القص السابق على الرواية في كل مكان يرتكز على منظور الجماعة المتآلفة، لا على التجربة الفردية التي هي أساس الأعمال الروائية. وفي مصر نشأت الفردية البورجوازية، أي فردية الطبقة الوسطى مع ارتباط المجتمع التقليدي المتفسخ بالسوق العالمية ومع تغلغل علاقات التبادل، وخاصة تلك المتداخلة مع سوق القطن تدريجياً في بطء داخل الإقتصاد الطبيعي والعلاقات العضوية لمجتمعنا القديم».

• «نجيب محفوظ بين القصة القصيرة والرواية الملحمية»
عن المجلس الأعلى للثقافة، صادر الكتاب الأشهر بين مؤلفات إبراهيم فتحي، وفيه كتب الراحل: «يلعب الحاضر صوراً للواقعية الفكرية، مستعيناً بالخيال من خلال الذات وتجربتها الحياتية والجمالية، في رابطة تثري الفن والتجربة الإنسانية والدراسة. توضح الحد بين القصة القصيرة باعتبارها تجربة جزئية أحياناً تساهم في البناء الكلي للرواية، وقصص البدايات عند محفوظ هي قضايا الوجود الإنساني، والمأساة الفردية تشتبك مع الواقع الأجتماعي الملحمي في«الثلاثية»، «أولاد حارتنا» و«الحرافيش والروابط الملحمية»، حيث النزعة الطوبائية، واكتمال الحياة بالموت والخلود، ورفض الوضع الذي يقر وانتهاء الحياة بحثاً عن خلود لا يمسه الموت، يتجسد الاغتراب وفقد المأوي في رواية «الحرافيش» حلماً بالاكتمال المادي والروحي، فهو شاغل الإنسان في دورة حياته الأبدية، استشرافاً لمستقبل أكثر رحابة ومحققاً انتصاراً على كافة أشكال الطغيان.

• «العالم الروائى عند نجيب محفوظ»
يقدم «فتحي»، في كتابه الصادر عام 2012 عن مكتبة الأسرة، من وجهة نظر عالمين مكتملين يمثلان العالم الروائي للكاتب الكبير نجيب محفوظ، عالم ينتهي برواية «الثلاثية» أو مع تبلور شخصية كمال عبد الجواد، عالم الطبقة الوسطى، وعالمه الجديد أو مرحلته الجديدة التي شاعت تسميتها بالمرحلة الفلسفية والفكرية، ويناقش العلاقات الجدلية المتشابكة بين الشكل الروائي وتقنياته، والأثر الاجتماعي والافتراضات الفلسفية في الوقت نفسه، فتنكشف حيرة الشخصيات ومأساة الإنسان أمام الإجابة عن الأسئلة، التي يطرحها الواقع ويبحث معها السرد الروائي عن أشكال جديدة للتعبير، ويظل السؤال حول القضية الفكرية والشكل الروائي لا ينتهي.

قد يهمك أيضًا :  

اتحاد كتاب مصر يطلق جائزة أحمد شوقي الدولية للإبداع الشعري

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على أبرز 5 مؤلفات لشيخ النقاد إبراهيم فتحي تعرف على أبرز 5 مؤلفات لشيخ النقاد إبراهيم فتحي



أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 08:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
  مصر اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 17:10 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
  مصر اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 16:48 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

بايدن يصف بوتين ب "المتهوّر" ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
  مصر اليوم - بايدن يصف بوتين ب المتهوّر ويقول إن تهديداته لن تخيفنا

GMT 20:53 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أجاج يؤكد أن السيارات الكهربائية ستتفوق على فورمولا 1

GMT 04:39 2020 الثلاثاء ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل فيليه اللحم مع البروكلي

GMT 23:04 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"بنت الخياطة" رواية أولى للشاعرة اللبنانية جمانة حداد

GMT 07:28 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"التغيّر المُناخي" يُفاقم الكوارث الطبيعية في أستراليا

GMT 16:45 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سيول تضرب مدينة السلوم على الحدود المصرية الليبية

GMT 11:36 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

طريقة الفول بالهوت دوج
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon