توقيت القاهرة المحلي 18:14:05 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"المسغبة" ملحمة سردية لـ ثائر الناشف عن فواجع الحرب في سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المسغبة ملحمة سردية لـ ثائر الناشف عن فواجع الحرب في سورية

رواية "المسغبة"
القاهرة - مصر اليوم

صدرت عن دار أوراق للنشر والتوزيع في القاهرة رواية "المسغبة" للكاتب السوري ثائر الناشف المقيم فى النمسا، وهى واحدة من بضع روايات كتبها عن الأحداث التى عصفت بسوريا منذ مطلع العام 2011 فتنوعت مواضيعها بين الاحتجاجات والمظاهرات والاعتقالات، لكن الرواية الأخيرة جاءت مكرسة بشكل كامل لرصد وقائع الحرب السورية، فبدت كما لو أنها الوثيقة التاريخية الخاصة بحاضر سورية ومستقبل أجيالها.  
 
تقع الرواية فى ثلاثة مجلدات فى واقع ألف وثمانمائة وست عشرة صفحة (1816) ضمن ثلاثمائة وخمسين ألف كلمة، وقد جاءت فى ثلاثة أجزاء متصلة وغير منفصلة فى جوهر الموضوع؛ سواء فى سرد الأحداث اليومية أو فى تعاقب ظهور الشخصيات التى فاق عددها أكثر من مائتى شخصية محورية وثانوية؛ والتى تمثل ألوان الطيف السورى كله. احتل حصار مدينتى الزبدانى ومضايا السوريتين المتاخمتين للحدود اللبنانية محور أحداث الرواية، حيث إنها تستعرض وقائع المعارك المحتدمة بين التنظيمات الإسلامية المسلحة وقوات الجيش السورى وحزب الله ثم تنتقل عبر فصولها المتعاقبة إلى عرض وقائع الحصار المؤلم الذى تسبب فى دفع السكان المحاصرين إلى التهام أوراق الأشجار والحشائش والأعشاب الضارة، فضلا عن التهام القطط والكلاب، كآخر وسيلة لهم للبقاء على قيد الحياة، وكأن الكاتب إنما أراد أن يشد أنظار العالم فى ملحمته السردية إلى وقائع حرب طروادة التى خلدتها ملحمة الألياذة، وغيرها من الحروب التى خلدتها الملاحم الأدبية مثلما تعامل معها الكتّاب الروس كنهج أدبى راسخ فى وجدان الشعوب.
 
فالمجاعة التى لحقت بالمدينتين المحاصرتين كانت نقطة التحول الأساسية التى بنى الكاتب عليها روايته، حيث أنه كشف عن معظم التحولات الاجتماعية التى أصابت الناس، ودفعت بعضهم إلى اليأس والبعض الآخر إلى الانتقام والهروب، كما أن الرواية تضع هؤلاء الناس المحاصرين بين حجرى رحى، باعتبار أنهم ضحايا الحرب، فلا هم كانوا يقفون أساسًا إلى صف قوات الجيش السوري، ولا مع المقاتلين الإسلاميين منذ بداية نشوب الحرب.

 
توثق الرواية عمليات تهريب الأسلحة عبر الأراضى اللبنانية بين رجالات حزب الله والتنظيمات الإسلامية المتشددة التى تشترك فى حصار المدينتين من خلال بسط سيطرتها عليهما، وفى الوقت عينه ترصد الصراع المحتدم بين المقاتلين الإسلاميين وحزب الله، وتكشف عن مجمل التحضيرات العسكرية والاستعدادات الأمنية بين الجانبين السورى والإيرانى قبل بدء حصار المدينتين، كما أنها تخوض فى غمار المعارك الطاحنة بين الميليشيات الأجنبية والمحلية التى اشتركت جميعها فى حصار المدينتين الجبليتين (الزبدانى ومضايا) الكائنتين فى ريف دمشق المحاذى للحدود السورية اللبنانية عند سفوح الجبل الشرقي.
 
احتوت الرواية كذلك عشرات الشخصيات المحورية التى توالى ظهورها المتعاقب فى متن الرواية فى ظل شيوع المجاعة التى تسببت فى تساقطهم جوعًا ومرضًا واحدًا تلو الآخر، وذلك بعدما نحلت أجسادهم الضعيفة، وبرزت عظامهم، وتغيّرت طباعهم وأهوائهم، ولعل تركيز الكاتب على شخصية حسان آغا يفى باستجلاء الوجع الإنسانى الذى سارت من أجله مجمل الأحداث، ولذا فإن الآلام المضنية التى تعرض لها – حسان آغا- والخسائر الفادحة والأثمان الباهظة التى دفع فاتورتها من دمه ودم أطفاله عكست معنى الرواية من خلال اسمها، وحسان آغا هو بطل الرواية من أصل كوردى سريانى لطرف جده خليل آغا الذى يبرز دوره فى أول فصول الرواية كأحد الأمراء الإقطاعيين الكورد فى منطقة آمد.  
 
ضمت الرواية ثلاث رسومات مختلفة على أغلفة مجلداتها الثلاثة من عمل الفنان الكوردى ديلاور عمر، وهى تعكس مختلف حالات البؤس والضياع والقهر الذى شاب حياة السوريين خلال سنوات الحرب الطاحنة، فيما استغرق إنجاز الرواية كنص سردى لامست أجزاؤه ومشاهده المكثفة فواجع الحرب المريرة فى كل تحولاتها وتقلباتها- أكثر من ثلاث سنوات امتدت من صيف العام 2016 حتى مطلع العام 2020، وهى تعد بذلك أطول وأضخم رواية فى الأدب العربي، كنص غير مجزّأ فى عناوينه العامة، أو مقسّم فى أحداثه وشخصياته القائمة فى متن النص، بل إنها تعد واحدة من أطول خمس روايات حرب فى سلسلة الأدب العالمى.      
 
ثائر الناشف، وهو كاتب وإعلامى سوري؛ ولد فى الثامن من مارس عام 1982 فى مدينة الرقة السورية، دَرَسَ الآداب والعلوم الإنسانية فى جامعة دمشق، وتخرّج من كلية الإعلام والصحافة عام 2005؛ وكان قد غادر سوريا عام 2007 بسبب مواقفه السياسية آنذاك، أصدر العديد من المؤلفات المسرحية، والكتب الفكرية والنقدية، ثم غادر مصر إلى أوروبا فى مطلع عام 2015 بعد أن أصبح بأمس الحاجة إلى جواز السفر؛ والذى حُرِمَ من الحصول عليه لأكثر من ست سنوات. 

قد يهمك أيضًا:

الفنانة السورية نادين خوري تنضم إلى أبطال مسلسل "حرملك"

"أُمّ" تجذب نادين خوري للمشاركة في "جارِ الانتظار"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسغبة ملحمة سردية لـ ثائر الناشف عن فواجع الحرب في سورية المسغبة ملحمة سردية لـ ثائر الناشف عن فواجع الحرب في سورية



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 09:10 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

إعادة تشغيل محطة بوشهر النووية الإيرانية

GMT 01:07 2021 الإثنين ,05 تموز / يوليو

حسام حسن يحسم مصيره بعد انتهاء إعارته

GMT 19:07 2021 الأحد ,04 تموز / يوليو

تاريخ مُواجهات إيهاب جلال ضد حسام حسن

GMT 06:59 2021 الإثنين ,05 تموز / يوليو

نصف السدود حول العالم تتطلب إصلاحات واسعة
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon