توقيت القاهرة المحلي 07:32:32 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ندوة عن كتاب الأباتي نعمان "لبنان الموارنة الى اين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة عن كتاب الأباتي نعمان لبنان الموارنة الى اين

كتاب الأباتي بولس نعمان
بيروت ـ ن.ن.ا

استضافت " حركة لبنان الرسالة " في مركزها في منطقة جعيتا، ندوة عن كتاب الأباتي بولس نعمان تحت عنوان: "لبنان الموارنة الى اين؟" ، الصادر عن دار الشرق.

وادار الندوة الإعلامي أنطوان سعد حبيث عرف عن الكاتب وصفه بأنه "لا يؤمن بالإرتجال عاصر الحرب اللبنانية في أصعب الاوقات وادى دورا فاعلا في هذه الحقبة الدقيقة من تاريخنا".

واستهل الأباتي نعمان كلمته بدق ناقوس الخطر وقال: "اننا نعيش اصعب ظرف في حياتنا وتاريخنا. انا منزعج من السياسيين الموارنة خصوصا. لقد وصلنا الى درجة الإنحطاط وهذا اكثر ما يؤلمني." لا يزال الأباتي يؤمن باستمرارية بلد يعيش في شرق مضطرب، ببلد سينهض من النزاع حوله بفضل طوائفه ومحيطه".

اضاف: "حقيقة أؤمن بها إيمانا ثابتا وأريدها أن تتحقق، وهي أن لبنان لن يزول، ولكن أيضا لن يتطور وحده بمعزل عن محيطه". بهذه الفكرة يختصر الأباتي بولس نعمان كتابه "لبنان الموارنة إلى أين؟" الذي هو عبارة عن مقالات مختلفة كتبها تباعا لتظهر تطور الأحداث في لبنان.

واشار الى ان "هذا الكتاب يلقي الضوء على دور الموارنة القدماء في بناء لبنان الحرية والعيش الكريم، ويذكرهم بأن استمرار هذا الوطن في ظل النزاع الإقليمي الحالي لا تتحقق إلا بالتعاون".

وقال: "العنوان ليس مديحا للموارنة، هو صرخة من موارنة اليوم الذين نسوا تاريخهم وأصولهم".

وتابع: "لا أريد أن أقول إن لبنان للموارنة، بل العكس الموارنة للبنان وللشرق. لكن العنوان موضوع قصدا حتى يصدم الضمائر، ضمائر الموارنة، كل الضمائر التي لا تعرف قيمة لبنان الديموقراطي الحر المسالم الذي يحب التقدم حضاريا وإنسانيا، والذي همه الوحيد أن يعطي فرصة لكل انسان يحب أن يتقدم بإنسانيته وأن يبني حضارة ويحولها مثالا لكل دول الشرق التي لم تعرف حتى اليوم كيف تخرج من جاهليتها والتي تغرق في مشكلاتها الأساسية".

ويبدأ الاباتي نعمان الكتاب بمقالات نشرها على شكل دراسات وتحاليل تبين تطور لبنان عبر التاريخ وتبرز المحطات الأهم التي أوصلته إلى الاستقلال، ويقول: "...فتطور لبنان بدأ تحت قيادة موحدة للموارنة، سمحت لهم ببناء مجتمع قوي سهل لهم التنقل داخل لبنان على مراحل".

ويشدد على "دور البطاركة في تكوين هوية المهاجرين، فبفضل قيادة مجردة واعية، كونوا لهم حضورا إنسانيا مفيدا وفاعلا، استأنس به قادة المحيط القريب، من أمراء وحكام مقاطعات، واستهوى أيضا الغزاة والطامحين إلى التوسع، من المماليك وغيرهم".

ويلفت الى "ان بناء هذا المجتمع اللبناني أساسه التعاون بين الموارنة المهاجرين داخل لبنان والأمراء والحكام. فعندما استقر الموارنة، مدوا أيديهم إلى الحكام الذين أشركوهم في الحكم لطموحهم في العمل المنظم ولرغبتهم في الانفتاح على القوى الخارجية. فبدأوا العمل على التخلص من الاحتلال العثماني فقدر الموارنة أن يكونوا شهودا للحرية في هذا الشرق، وقدر أسياد يانوح وقنوبين والديمان، وما بينها من مغاور، أن يحملوا هموم الحرية وهموم الموارنة، وما أكثرها وما أثقلها في هذا الشرق الحبيب".




 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة عن كتاب الأباتي نعمان لبنان الموارنة الى اين ندوة عن كتاب الأباتي نعمان لبنان الموارنة الى اين



أحدث إطلالات الفنانة ياسمين صبري بإطلالة أنيقة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 10:04 2021 السبت ,31 تموز / يوليو

أجمل جزر العالم الخاصة بشهر العسل
  مصر اليوم - أجمل جزر العالم الخاصة بشهر العسل

GMT 14:40 2021 الثلاثاء ,27 تموز / يوليو

موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة
  مصر اليوم - موديلات ورق جدران فخم لغرف نوم أنيقة

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 06:47 2021 الإثنين ,02 آب / أغسطس

سيّارة جديدة تعمل بالطاقة الشمسية

GMT 08:18 2021 الثلاثاء ,13 تموز / يوليو

مروحيات روسية تحمي بلدة سورية من حرائق الغابات

GMT 22:54 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

إعلان تشويقي لـ هيونداي إلنترا N 2022

GMT 17:41 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

سعر ومواصفات هيونداي i10 موديل 2021 في مصر

GMT 21:09 2021 الأربعاء ,07 تموز / يوليو

سعر جاجوار XE موديل 2021 في مصر
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon