توقيت القاهرة المحلي 22:23:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

قراءة في "بريد العظماء" لجمال حسين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قراءة في بريد العظماء لجمال حسين

قرائة في بريد العظماء عرض توضيحي
القاهرة - مصر اليوم

جمال حسين كاتب روائي وصحافي عراقي، حاصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء والرياضيات، وفاز بجائزة الصحافة العربية عام 2005، والعديد من الجوائز في الرواية والقصة والمسرح.

وقد تكون كثيرة هي الكتب التي سعى أصحابها إلى جمع خلاصة ما قرأوه من نصوص أدبية أو فلسفية أو فكرية، ونشرها بين دفتي كتاب لتكون زادا بين أيدي القراء والشغوفين بالتقاط الجمل الدالة والفقرات المخصوصة من إبداع الكتاب الكبار في أزمان مختلفة.

أما بخصوص هذا الكتاب الجديد "بريد العظماء ـــ نصوص عالمية "، الصادر عن دار "الآن ناشرون وموزعون في الأردن"، يجمع صاحبه المؤلف والكاتب العراقي جمال حسين علي، مختارات وفيرة وطائفة ضخمة من الأقوال والعبارات والفقرات الأدبية من نصوص عالمية لأشهر الكتاب والروائيين والقصصين في العالم.

ويقول عنها "إنها ليست مقتطفات، ولا هي اقتباسات، إنها نتاج انصهار تام وهارمونيا تلقفتها من أولئك الذين جعلوا حياتنا أفضل وأجمل، من مئات الكتب والأفلام والمقابلات على مدى عمر من المتابعة؛ متابعة الأفضل والأجمل في حياتنا" يقع الكتاب في 338 صفحة من القطع المتوسط، يقدم له صاحبه في ما لا يزيد على صفحتين،.

ويترك القارئ في مواجهة نصوصه مباشرة ومعاينتها، ولا يشتمل الكتاب على فهرس أو فصول مرتبة، بل الكتاب من أوله إلى آخره استعراض متصل دون فواصل لهذه المختارات والفقر المقتبسة، لعل المؤلف قد قصد إلى ذلك قصدا، وهو ما أوضحه في المقدمة بقوله: "ستبدو للوهلة الأولى، كما لو رتبت (المواد) بشكل عشوائي، لكنها بتسلسلها الجذاب وغريب الأطوار، ستنقلكم من الإيثار إلى الغدر، ومن البخل إلى الكرم، ومن الزوايا المظلمة إلى المنيرة، ومن الشجاعة إلى الجبن، ومن بينها وحولها سنراقب الاشتباك في الرؤى والمواقف بين العظماء والصعاليك، الحكماء والمنبوذين، الأدباء والفلاسفة والعلماء والفنانين، الثوار والخونة، المنتصرين والمندحرين".

ويتابع: "هذه الباقة من الأسماء والحكايات، المواقف والقصص، تم التقاطها بكل عناية لتعبر كل جملة في هذا الكتاب عن تجارب سنوات طويلة في كل المجالات، من أقصاها إلى أقصاها، وإذا كانت جملة تناقض جملة أخرى، وكلمة تتجسس على الثانية، وعبارة لا تناسب التي بعدها، فلأن الحياة هكذا، بتناقضها وجاذبيتها المريبة، وحقائقها التي ترنو إلى الشك أكثر من انسجامها مع يقين متوار، ذاق ما ذاق من لوعة احتيال الأبواب التي لا تفضي إلى شيء".

ويؤكد المؤلف "ستطلعون على أسماء ربما لم تسمعوا عنها من قبل، وهذا تشريف أن يكون لهم صدى أول في المكتبة العربية وقارئها المخلص". أما الغاية الأساسية من هذا الكتاب، فتتضح بجلاء من قول الكاتب "وأي بهجة ستغمرنا، لو تمكن هذا الكتاب من فتح آفاق للتعرف عليهم، ومعرفة ما أنجزوه.. لنصبح طرف الخيط ونهايته، لطريقٍ شاقة وطويلة تحفر في أخاديدها، لتقدمه مصباحا وخطوة ونافذة مشرعة دائما للقديم/ الجديد الذي لولاه لما فاضت هذه الخلطة العجيبة، بالأسئلة الأكثر غرابة والتي ستصاحبكم ما إن تطفئوا هذا الكتاب".

ويبدو لمطالع الكتاب ومتصفحه أن جامعه هنا يستعيد تقليدا عربيا أصيلا، ومنهجا في الجمع والإعداد والاختيار، يعود إلى عشرات من كتب التراث الأدبي التي قامت على الجمع والاختيار وضم كل ما لذ سمعه وحسنت قراءته بين دفتي كتاب، من الأشعار والمنثور والحكم واللطائف، كما تبدى ذلك في كتب مثل "البيان والتبيين" للجاحظ، و"الأمالي" لأبي علي القالي، و"العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي، و"نثر الدر" للوزير سعد الدين أبي منصور الآبي، وغير ذلك كثير كما هو معلوم.

تبدو مطالعة كتاب من هذا النوع، ومصافحة العين لمختارات من كتابات أدباء ومفكرين وفلاسفة وروائيين مغامرة محمودة وجذابة بل مشوقة ومثيرة للفضول، فمن ذا الذي يعرض عن أسماء بحجم عمر الخيام وتولستوي وديستوفيسكي ورسول حمزاتوف وآينشتاين ونيتشه، وهنري ميللر، شابلن وجوته وأرسطو، ماركيز وريلكه وهيمنجواي.. إلى عشرات بل مئات آخرين.. هذا كتاب يجمع بين غلافيه عشرات الكتب، مقطرا خلاصتها ومصفيا عصارتها ويمنحها سائغة ميسورة لقارئ يبحث عنها ويستلذ بها .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قراءة في بريد العظماء لجمال حسين قراءة في بريد العظماء لجمال حسين



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 10:55 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
  مصر اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 11:07 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
  مصر اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 09:02 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
  مصر اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 12:52 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
  مصر اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 15:57 2022 الخميس ,01 أيلول / سبتمبر

البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية
  مصر اليوم - البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية

GMT 12:04 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
  مصر اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 02:07 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

حسام البدري يوضح حقيقة الخلافات مع طارق مصطفى

GMT 17:15 2021 الجمعة ,19 آذار/ مارس

عروض كتب للأطفال في مكتبة الأقصر الثقافية

GMT 06:01 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

دبي تطلق "تاكسي لندن" في شوارعها تجريبيا الشهر المقبل

GMT 08:59 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

مصدر توهج عملاق يجتاز المريخ ويحيّر العلماء

GMT 17:51 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

الأرصاد المصرية تعلن الظواهر الجوية خلال 6 أيام

GMT 03:47 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

نادي فالنسيا يكتسح يكلانو برباعية في كأس ملك إسبانيا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon