توقيت القاهرة المحلي 14:03:17 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رحلة انتصار هدى شديد على "السرطان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحلة انتصار هدى شديد على السرطان

الإعلامية هدى شديد
بيروت ـ غنوة دريان

لك أن تتخيلي أنك عروس في الشهر الخامس من زواجك، فيأتي المرض اللعين ليخطف منك زوجك، هذا ما حصل مع الإعلامية في المؤسسة اللبنانية للإرسال هدى شديد.

كان العمل هو الوسيلة الوحيدة لكي تنسى هدى أحزانها، وربما أحزان أخرى لم تفصح عنها، في كتابها "ليس بالدواء وحده"، الذي روت في طياته صراعها مع سرطان الجهاز الهضمي.

يحرضك الكتاب على التمسك بالصحة، والشكر بأن أعطاك الله نعمة الحياة دون أن يصيبك مرض عضال، لم تكن حالة هدى بالهينة، فقد كانت إصابتها من الدرجة الثالثة، ورفضت في البداية أن تعالج من المرض، وكادت أن تستسلم له، لكنها تروي في الكتاب كيف أن الله أرسل من يقف إلى جانبها ويعطيها القوة من أجل أن تستمر في الصراع حتى الانتصار على المرض.

 أجمل ما فعلته هدى شديد أنها وثقت يومياتها خلال فترة العلاج، حتى تخرج علينا في النهاية بكتاب لا يمكنك أن تبدأ بقرائته وتتركه حتى تنتهي منه، عندما علم الشيخ بيار الضاهر بمرضها رفض استسلامها وحثها على المقاومة، في الوقت الذي كانت تشعر من خلاله بأن الله ربما قد تخلى عنها فهي المؤمنة غير الممارسة، وجدت في كل من وقف إلى جانبها رسالة من الله لها بأنك لست لوحدك، وأنا معك.
 
بدات رحلة علاجها تحت إشراف الدكتور طوني شاهين، وفي تلك الأيام الصعبة لم تجد هدى سوى القلم لتسطر به رحلتها مع المرض اللعين، بعد سنة ونصف انتصرت على السرطان، وعادت إلى لبنان لتمارس عملها من جديد، هي التي كانت تظن أن الكتاب سوف يصدر بعد موتها، وإذ بها توقعه في معرض الكتاب في دورته الحالية.

كتاب لا بد لك أن تقرأه لتتعلم أن تعيش حياتك يوما بيوم ، فهدى تخضع كل ثلاثة أشهر لفحص دوري، وهي الآن بعد عام ونصف العام ما زالت بألف خير، "ليس بالدواء وحده" بارقة أمل لكل مريض ضاقت به السبل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة انتصار هدى شديد على السرطان رحلة انتصار هدى شديد على السرطان



GMT 03:31 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021
  مصر اليوم - حقائب كتف جلدية لكل يوم من مجموعات صيف 2021

GMT 13:42 2021 السبت ,24 تموز / يوليو

القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021
  مصر اليوم - القاهرة ضمن قائمة أفضل وجهات العالم لعام 2021

GMT 09:16 2021 الأربعاء ,21 تموز / يوليو

مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان
  مصر اليوم - مصري يحصل على أعلى وسام من إمبراطور اليابان

GMT 09:22 2021 الأحد ,18 تموز / يوليو

موضة ديكورات غرفة الطعام 2021
  مصر اليوم - موضة ديكورات غرفة الطعام 2021

GMT 09:10 2021 الثلاثاء ,06 تموز / يوليو

إعادة تشغيل محطة بوشهر النووية الإيرانية

GMT 01:07 2021 الإثنين ,05 تموز / يوليو

حسام حسن يحسم مصيره بعد انتهاء إعارته

GMT 19:07 2021 الأحد ,04 تموز / يوليو

تاريخ مُواجهات إيهاب جلال ضد حسام حسن
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon