توقيت القاهرة المحلي 11:00:13 آخر تحديث

22 تموز / يوليو - 22 آب / أغسطس

تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد

برج الأسد
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر نيسان/أبريل 2018:
اوضاع مهنية مرضية
مهنيًا: اسبوع مهم اسبوع يجب ان تأسس فيه لمشروع او لخطة جديدة هناك تقدم تنويع وظروف تقطف نتائجها الجيدة السبت والاحد القمر في الميزان الصديق يسمح لك ان تتكلم بذكاء وتتوصل الى اوضاع مهنية مرضية من خلال الكلمة الجو الفلكي يقدم لك سرعة بديهة سرعة خاطر احكي ناقش بالامتحانات والمفاوضات لان كفاءاتك كتير عالية لكن بدك تنتبه من المربع الفكلي الذي يطالك مباشرة من الاخصام العقرب والثور فتتأثر مزاجيتك وتدخل في لعبة المعنويات والعواطف  السلبية الاجواء مغيمة متقلبة بتحمل ضغوط متنوعة  ممنوع المراهنة على الحظ  انتبه وحاذر من المشاكل الخاصة والشخصية والاعطال المنزلية والضغوط الصحية والجدال مع العائلة كن حذر جدا جدا اضبط انفعالاتك ولا تجعل المربع الفلكي يشوش عليك حياتك بالعكس يجب ان تحول التاثيرات الفلكية لمصلحتك  لتقوية الروابط وحل المشاكل الخميس والجمعة ايام تعويضية عن الزعل وتعب الايام الماضية من افضل ايام الاسبوع القمر في القوس الصديق يجعلك انسان مميز وقادر على تحقيق ما تريد قادر ان تنجح وتحصل على الاخبار السارة وتفرح بنوعية الوقت الايجابية.

عاطفيًا: يرافقك مناخ عاطفي ممتاز في هذا الاسبوع الجيد  على الصعيد العاطفي, علاقة مشوقة تشق طريقها الى قلبك كوكب الزهرة في الجوزاء الصديق يتحدث عن رومنسية وحب  
   
أبرز الأحداث الفلكية عن شهر نيسان/أبريل 2018:
انتصارات وارباح
مهنيًا: يمنحك هذا الشهر أفضل الأدوات والشروط كما يحمل اليك مفاجآت وانتصارات وارباح للتغلّب على العقبات ويساعدك على تخطي متاعبك وهمومك ويدعمك على تحقيق أهدافك وأحلامك عزيزي الأسد. مع تواجد الشمس في برج الحمل حتى 20 نيسان تشعر بالقوة والثقة. تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد، ويساهم مزاجك الجيّد في جذب المزيد من الفوائد أكثر ممّا تتخيّل. تتحلّى بالمرونة عند التفاوض وانت على استعداد لاستقبال الناس والخبرات الجديدة ويمكنك التعامل مع الأمور بسهولة أكثر وهو الوقت المثالي للقيام بورشة عمل أو رحلة عمل أو خطّة جديدة. في الواقع، تجني ثمار عملك اليومي بالحصول على التقدير الذي تستحقه. إيّاك أن تخاف من أن تكون مختلفًا أو مبتكرًا. ومع ذلك، سوف تشعر ببعض الضغط خلال الأيام العشرة الأخيرة  مع انتقال الشمس الثور في مواجهة برجك وقد تحمل بعض التعقيدات. من الممكن أن تشكو من قلّة التعاون أو من كونك غير مستعدّ لمواجهة الحقائق. قم بتحضير عملك على أحسن ما يرام وتأكّد من أنك توحي بالثقة والمهارة. قد يبدأ البعض منكم عملًا جديدًا.

عاطفيًا: تساعدك الأجواء الهادئة في هذا الشهر على التعامل بشكل أفضل مع شريك حياتك. وطالما أنّ طريق التواصل ما زال معبّدًا بينكما، لا داعي للقلق أبدًا. ومع ذلك، إذا كانت العلاقة غير مستقرة، قد تعاني من الصعوبات هذا الشهر. من جهة أخرى، قد تتحوّل الأسابيع الثلاثة الأولى لتكون مخيّبة للآمال. بسبب وجود كوكب الزهرة في معاكسة برجك من الثور في هذه الحالة، عليك بذل الجهد الكافي لتجنّب الخلافات. إذا كنت غير مرتبط بأي علاقة، ما عليك سوى انتظار وصول الشمس الى برجك أو حتى عيد ميلادك، وعندها تلاحظ تغيّرًا ملحوظًا في حياتك الرومانسية. تفاءل بالخير، فالأسبوع الأخير من الشهر يحمل الأوقات الإيجابية والمرحة مع انتقال كوكب الحب الى برج الجوزاء الصديق.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر نيسان/أبريل 2018:
1-مهنيًا: تابع مشاريعك المهنية جيدًا، ولا تسمح للعاملين لديك بارتكاب الأخطاء، لكن من الضروري أن تتحلّى بالهدوء والوعي الكامل.
عاطفيًا: تبدأ الأمور بالتحسن بشكل كبير لدى الجميع، وأستطيع القول إنك تتعلق بالحبيب، وأشجع انفتاحك عليه لتفهم طريقة تفكيره.
صحيًا: السّهر يُضعف من عزيمتك كثيرًا ويبقيك في حال من الكسل.

2-مهنيًا: لا تتسرع في الحكم على الآخرين إذا لم تكن متأكدًا، فقد تجد نفسك في مواجهة مع الشخص غير المعني بالمواجهة.
عاطفيًا: الصبر هو من أبرز صفاتك، وهذا يجعلك أكثر قربًا من الحبيب ومثالًا يحتذى في هذا المجال، وتكون قدوة صالحة في الشأن العاطفي.
صحيًا: لا تستغرب إذا شعرت بألم في المعدة فعصبيتك ستسبب اضطرابات نفسية حادة.

3-مهنيًا: انتظر هذا اليوم نجاحًا مهنيًا يحتاج إلى دعم، أو ارتباطًا يثير بعض الإشكالات مع الزملاء، لكن سرعان ما تتوضح الأمور.
عاطفيًا: الجو العام مريح ويحمل إليك مفاجآت على الصعيدين الشخصي والعاطفي، تطير بعدها من الفرح وتتقرب من الشريك أكثر فأكثر.
صحيًا: تتمتع ببنية قوية لكنك شره في الأكل وتحب الأطعمة الدسمة والمشروبات ما يسبب لك حساسية في الكبد.

4-مهنيًا: تعرف هذا اليوم تحولًا مهمًا في حياتك المهنية، ويشير أيضًا إلى تغيير يحصل في بعض الإدارات والمراكز.
عاطفيًا: استعدادك للدفاع عن الشريك حتى النهاية يشكل علامة فارقة في حياتك ويعزّز موقعك عنده وتحتل مساحة أكبر في قلبه.
صحيًا: ممارستك الرياضة تساعدك على التخلص من بعض الأمراض والمشكلات الصحية.

5-مهنيًا: يعلن هذا اليوم عن علاقة مهنية جيّدة، وقد تواجه موقفًا محرجًا يسبب لك انزعاجًا أمام الزملاء وربّ  العمل، لكنك توضح وجهة نظرك.
عاطفيًا: قد تعلن فجأة عن موعد ارتباطك أو قد تفكر في القيام برحلة شهر عسل، وهذا ما يفرح الجميع الذين يتمنون لك حياة عاطفية سعيدة.
صحيًا: أنت خمول بعض الشيء وتحب المآكل الشهية والدسمة، عليك الانتباه والحذر من المضاعفات.

6-مهنيًا: يحاول بعض الزملاء تشويه صورتك، لكنّهم يفشلون لأنّ صفحتك الناصعة أكبر من مخططاتهم الفاشلة والمؤذية.
عاطفيًا: البحث في دفاتر قديمة يعيد نكء الجراح، فحاول أن تبقى بعيدًا عن هذه الأمور، فهي لن تفيدك بشيء على الإطلاق.
صحيًا: بغية المحافظة على رشاقتك وجاذبيتك تسعى للقيام بنشاط رياضي ولا سيما السباحة أو التزلج.

7-مهنيًا: يبشرك هذا اليوم بقدرات واسعة على التواصل، ويتيح أمامك المزيد من الفرص وإيصال الرسائل القاسية إلى الآخرين .
عاطفيًا: يشكل فينوس مع ساتورن مثلثًا يؤشر إلى قصة حب تتطلب منك السير بها بتمهل قبل اتخاذ قرار الارتباط نهائيًا.
صحيًا: يفرض عليك اتباع حمية غذائية منتظمة تجعلك تبتعد قليلًا عن المأكولات الدسمة.

8-مهنيًا: تتحسن أحوالك ويمكنك أن تصنع كل شيء شرط التحرك وسط إجراءات سليمة، الظروف تكون في معظمها ملائمة جدًا.
عاطفيًا: إذا كنت غير مرتبط قد تتعرّف في سفر أو في لقاء إلى شخص جديد وتقرر الارتباط به وتمضية بقية حياتك معه.
صحيًا: تستهويك رياضة اليوغا التي تبعد التشنجات عنك وتتوق إلى الرحلات والأسفار البعيدة.

9-مهنيًا: الأخطاء الصغيرة غالبًا ما تكون مؤشرًا لبعض التسرّع، فحاول معالجة الوضع سريعًا لئلا تتفاقم الأمور في محيطك المهني.
عاطفيًا: غيرة الشريك مبرّرة ولا سيما أنك تبالغ أحيانًا في رد فعلك إزاء الإطراء الذي تتلقاه منه يوميًا، ما يثير دهشته.
صحيًا: إحذر العصبية وانتبه في القيادة فقد تتعرض لحادث وتؤذي نفسك.

10-مهنيًا: فرص استثنائية وحظ كبير وعلاقة فريدة وتجربة لن تنساها قد تدّق بابك اليوم، وتنقل إلى مركز متقدم في العمل لم تكن تتوقعه.
عاطفيًا: يوم إيجابيّ ومناسب للتغلّب على ذكريات مريرة، كذلك هو يوم مثمر يؤدي فيه الحظ دورًا إيجابيًّا بالنسبة إليك وإلى الشريك.
صحيًا: إذا لاحظت انخفاضًا في حيويتك فلا تجهد نفسك، بل خصّص بعض أوقات الصباح للقيام بتمارين تؤمّن استرخاء وراحة.

11-مهنيًا: يحالفك الحظ هذا اليوم، وتحصل على ما تريد ،سواء أكان حقًا لك تطالب به أو موافقة أو منصبًا أو مقامًا.
عاطفيًا: إشارات إيجابية من الشريك تعطيك أملًا أكبر في المستقبل، لكن التريث واجب لاستيضاح كل الأمور واتخاذ القرار المناسب.
صحيًا: تجنّب الإفراط، خطر التهابات ودقات قلب غير منتظمة واضطرابات في الكبد.

12-مهنيًا: تحاول هذا اليوم التخلص من حالة الفوضى والضياع والتوتّر وتصحيح مسار الجوّ العام، وووضع النقاط على الحروف في القضايا العالقة.
عاطفيًا: تركّز جهودك على تصحيح الأخطاء التي ارتكبتها بحق الشريك، وتساعدك بذلك الحظوظ.
صحيًا: تكون قادرًا على تحمّل الألم الجسدي لكن في نهاية المطاف يجب استشارة الطبيب.

13-مهنيًا: تتراكم الأشغال وتطرأ الخلافات على نحو واضح وملموس، لذلك فإنّه يوم غير ملائم إطلاقًا للتطرّق إلى الموضوعات الحساسة.
عاطفيًا: تميل إلى إثارة الخلافات، وتبحث عن الأعذار لتوجيه اللوم إلى الحبيب، ما يثير قلقه من تصرفاتك ويفكر في الابتعاد عنك بعض الوقت.
صحيًا: مشكلة صحية صغيرة تطرأ لن يكون لها تأثيرات خطرة، إنه اليوم المثالي لاتباع حمية أو برنامج رياضي بدني.

14-مهنيًا: أنشطتك المتعددة تمنحك القوة في مواجهة الآخرين، لكن يستحسن ألا تضع كل رصيدك في مواجهة واحدة لئلا تخسر كل شيء.
عاطفيًا: كن عادلًا مع الشريك وامنحه مزيدًا من الوقت، فهو ساعدك كثيرًا ويستحق منك بعض التضحية على الأقل ليشعر أنك تحبه.
صحيًا: مناعة ومقاومة وبرودة أعصاب على الرغم من التعب والإرهاق اللذين ينتابانك يوميًا بسبب الضغط في العمل.

15-مهنيًا: يولد هذا اليوم جوًا متوترًا حولك، ولو أنه يقيك من الانهيار أو التوتر أو التصادم مع بعض الزملاء الحسودين من نجاحك.
عاطفيًا: تحتاج اعتبارًا من اليوم إلى الاهتمام بالشريك، وإلى المرونة في التعاطي معه بعيدًا عن الاستفزاز، فهو لا يستحق منك إلا الخير.
صحيًا: عليك تفادي الهواء البارد والحرارة المتقلبة لأن خطر الالتهابات الرئوية لا يمكن تجاهله.

16-مهنيًا: القمر الجديد في برج الحمل يلتقي بأورانوس ويعدك بنجاح يكون حليفك قريبًا مهما اشتدت الصعاب، وتحصل على مبتغاك في نهاية المطاف.
عاطفيًا: مهمة صعبة لإقناع الشريك بالسير معك حتى النهاية، وخصوصًا أنّ تجاربه السابقة معك غير مشجعة، ففكر في الأمر مليًا قبل تفاقم الأمور.
صحيًا: تتمتع بصحة قوية لكنك تعمل بكدّ، لذا قد تتعرض للتشنجات العضلية والعصبية التي يعود سببها إلى قلة النوم وعدم ممارسة الرياضة.

17- مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم أخبارًا طيبة، ويتحدّث عن نجاح وتوسع وحظ ونفوذ يثير غيرة الزملاء للتشبه بك لا لإيذائك.
عاطفيًا: إمنح نفسك والحبيب فرصة أخرى بغية التوصل إلى الحلول الناجعة بشأن العلاقة  المضطربة بعض الشيء.
صحيًا: لا تتردّد في التوجه إلى عيادة الطبيب إذا كنت تشكو آلامًا كبيرة.

18-مهنيًا: محطة حاسمة لتحديد مستقبلك المهني، وفي حال تخطيت الموضوع فإن القادم سيكون أفضل وأكثر إشراقًا ونجاحًا.
عاطفيًا: يوم ضبابي مع الشريك لكنه لا يستحق الذكر، ومن الأفضل تقديم تنازلات طفيفة لتخطي بعض المصاعب والتشنجات والاضطرابات.
صحيًا: إذا شعرت بألم خفيف في الرأس عالجه بنفسك، لكن إذا عاودك باستمرار فالأمر يتطلب معالجة طبية.

19-مهنيًا: النيّات المبيتة عند بعضهم لن تكون في مصلحتك، فسارع إلى توضيح وجهة نظرك من خلال رسائل واضحة.
عاطفيًا: مبادرة من الشريك تعيد تصويب الأمور، وتضع العلاقة بينكما على الخط الصحيح، وتعيد الأمر إلى أفضل مما كانت عليه سابقًا.
صحيًا: تمتعك بإرادة قوية يساعدك على التخلص من المصاعب والمشاكل الصحية.

20-مهنيًا: يخفّ الوهج ولكنّ الحظّ ما يزال مستمرًا، حاول أن تنظم شؤونك بهدوء، وناقش قضاياك المالية مع أصحاب الشأن والخبراء في هذا المجال.
عاطفيًا: أنبهك إلى الحرص الشديد على حسن سير العلاقة لتفادي المواقف المربكة، ولكن هذا لن يمنع من أن الأجواء تكون ملطّفة بعض الشيء.
صحيًا: على الرغم من تمتعك بقوة جسدية إلا أنك تبدي كسلًا واضحًا في القيام بالتمارين الرياضية.

21-مهنيًا: تكون على موعد مع اشتباك مهني، وتسمع خبرًا غير مفرح أو تصادف محاورين أذكياء ولكنهم غير صادقين.
عاطفيًا: لقاءات رومانسية وتقارب في الآراء ووجهات النظر، وتزداد القواسم المشتركة بينك وبين الحبيب ما يؤدي الى التوصل الى حل يرضي الطرفين.
صحيًا: تترك نفسك تنجرف في واجبات الحياة اليومية فلا تعتني بجسمك كما هو مطلوب منك.

22-مهنيًا: تهتم بقضية مالية، إلاّ أنّني أحذّرك من ميلك إلى الاستفزاز والهدم وإيذاء الآخرين ظنًا منك أنهم ينوون الشر لك.
عاطفيًا: يوفّر لك هذا اليوم بعض الأجواء الإيجابية فتكون الحوافز كثيرة وذات معنى وهدف بنّاءين، وقد تتحمّس لإشراك الشريك في نعيمك.
صحيًا: تبقى دائمًا على أعصابك أي أنك لا تعرف الراحة والاسترخاء، لذا تبدو دائمًا عصبيًا.

23-مهنيًا: يخفّ الوهج الذي نعمت به منذ السابع من هذا الشهر، وتطرأ مشاكل يثيرها بعض الناقمين على تقدمك ونجاحك وكفاءتك.
عاطفيًا: أحذّرك من تراجع في مجرى العلاقة بسبب مشاعرك السلبية تجاه نفسك في الدرجة الأولى وتجاه الشريك في الدرجة الثانية.
صحيًا: أنصحك بألا تولي المتاعب والشؤون اليومية أهمية زائدة، بل قم بنشاط رياضي يفيدك صحيًا.

24-مهنيًا: أجواء العمل الجيّدة ضرورية، ذلك بهدف التمكّن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح، ولا تلتفت إلى من يحاولون وضع العصي في الدواليب.
عاطفيًا: لا تعامل الشريك بجفاء، فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصًا بعد الأجواء الإيجابية السائدة حاليًا، فاستفد من ذلك قدر المستطاع.
صحيًا: أنت معرّض للأزمات القلبية وارتفاع الضغط بسبب عصبيتك وقلقك، وأنت ليس من النوع الذي يهتم بصحته.

25-مهنيًا: بلبلة مهنية يكون لأحد الزملاء دور فيها، لكنها سرعان ما تزول، وتثبت للجميع أنك صاحب نية صافية وقلب طيب.
عاطفيًا: إنتبه لما ينقل اليك من أخبار ومعلومات ووقائع، الأمر جدّي يا عزيزي، قد يمرّ الشريك بتجربة وتشعر بالخوف والقلق.
صحيًا: خذ قسطًا وافيًا من النوم لأن عملك ومشاكلك العاطفية يغلبان على حياتك.

26-مهنيًا: حذار اليوم السكوت عن الخطأ، ويطلب إليك التصرف بانتباه وعدم التسرع في اتخاذ قرار لئلا تخسر كل ما بنيته في لحظة.
عاطفيًا: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن هنالك تجارب غير مشجعة تعوّق تقدّم الأمور بعض الشيء، وتثير الشكوك والارتياب والقلق.
صحيًا: بنيتك القوية تساعدك على تحمل الجهود التي عليك بذلها وكل الضغوط التي تتعرض لها.

27-مهنيًا: تشعر بقوة كبيرة لاختراق الحواجز والحصول على الدعم المطلوب، تبرز في الضوء، ويحمل إليك هذا اليوم مركزًا جديدًا.
عاطفيًا: يحمل هذا اليوم إيجابيات وإذا كنت تبحث عن المواجهة وتهوى الجدال والنقاش فأنت أمام مرحلة جديدة من التساؤلات المحيرة.
صحيًا: أنت عاطفي جدًا وتتأثر بأبسط الأمور، وتشعر أن كل ما يجري يترك بصماته على نفسيتك وحتى على جسدك وصحتك.

28-مهنيًا: برهن عن ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك المهني غير مريح على الإطلاق، حذار.
عاطفيًا: يحمل إليك هذا اليوم وضعًا عاطفيًا مرضيًا، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك، وتعيد علاقتك الجيدة بالشريك وتتقرب منه مجددًا.
صحيًا: ميلك إلى ممارسة الرياضة يكسبك بعض الراحة النفسية والقدرة على التحدي وقوة جسدية وتناسقًا في القوام.

29-مهنيًا: يحذرّك هذا اليوم من اتخاذ قرارات ارتجالية، انتبه لئلا تقحم نفسك في ورطة قد لا تخرج منها بسهول وتترك انعكاسات سلبية جدًا0.
عاطفيًا: قد تشكو أهمال الحبيب وغيابه، وأنت تحتاج الى دعمه ووجوده الى جانبك، ولكن لأسباب متعددة تجد نفسك وحيدًا.
صحيًا: قد تتعرض لحادث طارئ يضطرك إلى ملازمة الفراش أنت الذي لا يعرف هدوءًا أبدًا.

30-مهنيًا: القمر الجديد في برج العقرب معاكس لك، وتكون تحت وطأة تأثيرات سلبية على صعيد العمل، وهذا يترافق مع مطالبك المالية المحقة.
عاطفيًا: تتحسّن الأوضاع مع الشريك على الصعد كافة، بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيرًا، وتبني أسسًا واضحة للعلاقة في المستقبل.
صحيًا: تتمتع بالحيوية والنشاط، لكن هذا لا يعني أن ترهق نفسك بالأعمال، وخذ دائمًا قسطًا من الراحة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد تغمرك القوة بما يكفي للشروع في عملٍ جديد



حولت جولتها البسيطة بأسلوبها المذهل إلى جلسة تصوير

هايدي كلوم تظهر في شوارع نيويورك بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
كانت نجمة منصات الازياء منذ عقود ترتدي الأزياء الراقية في الأماكن الأكثر سحرًا في العالم، وتظهر هايدي كلوم، لتجلب أسلوبها المذهل إلى شوارع نيويورك يوم الجمعة، عندما حولت جولتها البسيطة إلى جلسة تصوير مذهلة. وظهرت عارضة الازياء الألمانية البالغة من العمر 45 عاما بإطلالة صيفية انيقة، حيث ارتدت فستانا أزرقا بطول الكاحل. واكملت اطلالتها مع الصنادل الصيفية ذات كعب عال اضاف إليها بعض السنتيمترات، وحملت على كتها حقيبة مستطيلة اعطت لمسة أنيقة إلى فستانها المتطاير من الرياح الصباحية. وتركت كلوم شعرها الاشقر الطويل منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها بينما ارتدت نظارة شمسية انيقة، مع المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاة الوردي، وقلادة ذهبية طويلة. بدأت كلوم المشاركة في مسابقات عروض الأزياء في العام 1992، بعد أن فازت بمسابقات شاركت فيها آلاف الفتيات لاختيار عارضات الأزياء، ثم غادرت مدينتها بيرغيش غلادباخ في ولاية شمال الراين - وستفاليا الألمانية، وانتقلت

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon