توقيت القاهرة المحلي 11:56:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -

هيئة الكتاب تصدر «تجارة مصر الخارجية» لرصد تاريخ الاقتصاد المصري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هيئة الكتاب تصدر «تجارة مصر الخارجية» لرصد تاريخ الاقتصاد المصري

الهيئة المصرية العامة للكتاب
القاهرة ـ مصر اليوم

صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج على كتاب "تجارة مصر الخارجية..1914-1939"، تأليف الدكتور أحمد الشربيني.

ويأتي الكتاب في إطار عرض كل الحقائق التاريخية في كل الجوانب مدعمةً بالوثائق والإحصاءات، للتعرف على الحاضر من خلال الماضي، وحتى تكون هذه الأعمال زاداً للدارسين والراغبين في المعرفة العلمية الرصينة البعيدة عن الأهواء والتعصب.

كما أن كتب التاريخ الاقتصادي تحديدًا تعد مرجعاً لا غنى عنه لرواد علم الاقتصاد انطلاقاً من مفهوم تراكمية المعرفة العلمية باعتباره أحد أهم المفاهيم الراسخة في كل العلوم بلا استثناء.

ويقع الكتاب في ستة فصول بالإضافة إلى التمهيد والخاتمة، وقد وقع الاختيار على عامي 1914-1939، لأنهما شهدا حدثين عالميين كان لهما التأثير الأكبر على مجريات الأمور في العالم كله.

ويعتبر التاريخان بالنسبة لمصر نهاية مرحلة من تاريخها، وبداية رحلة جديدة تختلف عن سابقاتها في الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وقد كان الحصول على إحصاءات تغطي نطاق الدراسة من أشق الصعاب التي واجهت الباحث، نظرًا للحظر الذي كان مفروضًا على بعض الوثائق والذي امتد لفترة ليست بالقصيرة في إطار المرحلة التاريخية التي تغطيها الدراسة، علاوةً على بعض الصعوبات التي واجهت الكاتب في الحصول المعطيات اللازمة من دار الوثائق القومية.

كما زاد من الصعوبة اختفاء الوثائق الصادرة عن مصلحة الجمارك بين الكم الهائل من الوثائق في دار الوثائق القومية، أو لتسرب هذه الوثائق المطلوبة إلى مَحافِظ تحمل عناوين تختلف عن مضامينها.

فيما اعتمدت الدراسة على التقاط الأرقام التي جاءت متناثرة في بعض الأحيان ومتناقضة في أحيان أخرى من بين التقارير التي كانت تنشرها مصلحة الجمارك المصرية سواء بالدوريات المتخصصة أو غير المتخصصة، وخلص منها الباحث قدر استطاعته إلى إحصاءات متكاملة تقدم دلالات لكل جزئية تعرض الكتاب لدراستها.

الجدير بالذكر أن الكتاب في الأصل هو أطروحة لنيل الدكتوراة قدمها الباحث تحت إشراف المؤرخ الكبير الراحل الدكتور رؤوف عباس، ويتناول بالدراسة سعي المستعمر إلى إخضاع الاقتصاد المصري الذي كان قد حقق طفرة أصبحت تمثل خطراً على مصالحه؛ وبالتالي عمل على تحجيم مصر اقتصادياً وضرب كل صناعة وطنية حتى احتلت الصادرات الأجنبية أرفف المحلات كبيرةً كانت أو صغيرة، وهو ما شكل أزمة كبيرة على الصعيد السياسي لأنه ضرب استقلال مصر وجعلها تابعة تمامًا، حتى كان لطلعت باشا حرب النصيب الوافر في تحرير الاقتصاد المصري.

قد يهمك ايضا

افتتاح معرض "حوار خاص جدا" في جاليري خان المغربي

أشرف زكي يوضح سبب اختيار "كوم الدكة" لمعرضه بخان المغربي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيئة الكتاب تصدر «تجارة مصر الخارجية» لرصد تاريخ الاقتصاد المصري هيئة الكتاب تصدر «تجارة مصر الخارجية» لرصد تاريخ الاقتصاد المصري



مايا دياب تثير الجدل بإطلالتها الجريئة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية
  مصر اليوم - إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية

GMT 03:01 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

اختيار براغ كأجمل مدينة في العالم للعام 2021
  مصر اليوم - اختيار براغ كأجمل مدينة في العالم للعام 2021

GMT 18:20 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكورات لغرف الجلوس الفخمة
  مصر اليوم - أفكار ديكورات لغرف الجلوس الفخمة

GMT 21:31 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

وفاة جمعة فرحات أشهر رسام كاريكاتير في مصر
  مصر اليوم - وفاة جمعة فرحات أشهر رسام كاريكاتير في مصر

GMT 06:52 2021 الأحد ,12 أيلول / سبتمبر

فولكس فاجن تطلق سيارات الهاتشباك الرياضية

GMT 23:34 2021 الأحد ,12 أيلول / سبتمبر

أسباب انتشار مُخدر "الشبو" المُميت في صعيد مصر

GMT 09:49 2021 الأحد ,12 أيلول / سبتمبر

"آبل" تسعى لتطوير سيارتها الذكية بصورة منفردة

GMT 18:27 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

درة تتألق في مدينة البندقية بإطلالات أنيقة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon