توقيت القاهرة المحلي 15:46:26 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رواية صبحي موسى "نقطة نظام" تضع الثورة في إطار غرائبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية صبحي موسى نقطة نظام تضع الثورة في إطار غرائبي

"نقطة نظام"
القاهرة - مصر اليوم

أنهى الشاعر والروائي صبحي موسى روايته "نقطة نظام" الصادرة حديثا التي تقدم جانبا من الأسباب التي دعت الجماهير إلى الخروج إلى الشوارع والميادين للمطالبة بسقوط نظام حسني مبارك، بجملة "الشعب يريد إسقاط النظام".

يقدم موسى في هذه الرواية (الصادرة عن الدار المصرية اللبنانية) معادلا فنيا للواقع المعيش، عبر قرية، يختفي حي الأثرياء فيها على أثر انفجار تبدو أسبابه غامضة..وتعد فكرة النظام هي الهاجس الرئيس لدى صبحي موسى في هذه الرواية، فهناك النظام السياسي بقواته الشرطية التي احتلت القرية عقب حدوث الانفجار، وعزلتها عن العالم، على أمل كشف غموض ذلك الانفجار.

لكن الأحداث تتعقد وتتشابك في القرية بالتوازي مع صراع الحرس القديم والحرس الجديد في القاهرة، فيضطر قائد الحملة إلى تركها عائدا إلى العاصمة، على أمل أن يتولى منصبا رفيعا، في حال انتصار الفريق الذي ينتمي إليه.

لا يتوقف موسى عند تقديم النظام على هذا النحو، فثمة نظام أكبر وأعمق وأقدم اختل توازنه في القرية، وهو نظام ملوك الليل والنهار، حيث قام التوازن بين وجود عدد من المتصوفة الذي يقومون بحماية أطراف القرية من شرور السحرة والمردة من الجن، هؤلاء الذين يسعون بقدر ما يمكنهم إلى الدفع نحو نهاية العالم، كي يأتي "المهدي المنتظر"، وفقا للخطوات التي حددوها، بدءا من الذبيح الذي قتل في ملابس عرسه، وصولا إلى الابن العائد إلى أهله فيجد نفسه فدية على أبواب المقابر. خطوات سبع حددها العرافون حتى يجيء "زمن حسان"، أو نهاية الزمان، لكن المتصوفة يقاومون ذلك، فيستمر توازن القوى بين الطرفين إلى أن يظهر الأثرياء، فيكثر الغرباء وتسيل الدماء وتظهر الفتن، وتتوالى العلامات، الدالة على قرب الخلاص.

لعب موسى في هذه الرواية على الفنتازيا كحل فني يمكنه من طرح ما يريده من دون السقوط في محاذير التابو، سواء الديني أو السياسي، وكانت أولى خطوات الفنتازيا هي إيهام القارئ بأن بطل العمل يريد أن يكتب رواية عن أهله ثم ما يلبث أن يجد نفسه قد تحول إلى شخصية روائية، ويصبح لدينا عالمين أحدهما واقعي والآخر مكتوب، ويصبح المتخيل هو الواقع والواقع هو المتخيل، فنجد أنفسنا في حالة من المتعة والدهشة والتوتر طيلة الوقت.

يربط الكاتب أحوال تلك القرية بما يجري في القاهرة، خصوصا ما يتعلق منه بسعي رئيس البلاد إلى توريث الحكم، وفشل القبضة الأمنية في كثير من المواقف، فضلا عن تنامي الحركات الراغبة في التغيير، وصولا إلى "الانفجار العظيم"، عبر تظاهرات مليونية تطالب بإسقاط النظام.

يذكر أن لصبحي موسى خمس روايات سابقة هي "صمت الكهنة"، "حمامة بيضاء"، "المؤلف"، "أساطير رجل الثلاثاء"، "الموريسكي الأخير".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية صبحي موسى نقطة نظام تضع الثورة في إطار غرائبي رواية صبحي موسى نقطة نظام تضع الثورة في إطار غرائبي



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
  مصر اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 08:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
  مصر اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 01:58 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الكهرباء

GMT 08:15 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد الخميس 29 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 08:36 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

كيفية تغيير كلمة مرور Gmail عند نسيانها فى 8 خطوات

GMT 21:54 2021 السبت ,17 تموز / يوليو

أصول وقواعد الاتيكيت حول العالم

GMT 23:18 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

النعناع والبابونج يساعدان في علاج البول الأحمر

GMT 15:36 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

إتيكيت استقبال الضيوف

GMT 09:57 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

إطلالة جريئة لمكياج أحمر لعروس 2021

GMT 03:54 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد رمضان يستبدل غلاف حسابه على "فيسبوك" بعلم فلسطين

GMT 04:12 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطة صغيرة تغزو مواقع التواصل بعد فشلها في التقاط الكرة

GMT 08:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أصابع البيض بالجبنة

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأفكار لتنسيق البليزر الجلد موضة خريف 2020 تعرّفي عليها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon