توقيت القاهرة المحلي 00:12:24 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"رئيس الفرص الضائعة " كتاب يصدر عن دار الكتب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس الفرص الضائعة  كتاب يصدر عن دار الكتب

القاهرة - وكالات

يصدر قريباً عن دار اكتب للنشر والتوزيع كتاب تحت عنوان "رئيس الفرص الضائعة مرسى بين مصر والجماعة" للدكتور ياسر ثابت وصمم الغلاف محمد كامل. وجاء فى أجواء الكتاب عن أفكار وحقائق ربما غامت أو غابت، فى عام الفرص الضائعة، الذى شهد رئاسة محمد مرسى لمصر. لقد أدار مرسى ظهره لوعودٍ أبرمها مع القوى الوطنية التى ساندته حتى انتُخِبَ رئيسـًا لمصر، واختار تمرير أجندة الجماعة على حساب مصلحة مصر العليا، وواصل بأخطائه الجسيمة حفر فجوة عميقة بينه وبين عامة المواطنين، مرة تلو الأخرى، حتى استنفد مرات الرسوب. وفى فترة زمنية قصيرة، أهدر مرسى الفرصة التاريخية التى أتيحت له ولجماعته للمشاركة فى حُكم مصر بجبهة وطنية عريضة تعمل على إعادة مصر إلى موقعها الطبيعى فى قيادة أمتها العربية وفى دورها الريادى الذى تستحقه فى محيطها. توهم قادة جماعة الإخوان المسلمين بعد وصولهم إلى السلطة بمصادفةٍ قدرية أن مصر دانت لهم، ونسوا أن صندوق الانتخابات ليس المنتهى فى الديمقراطية، وأنه ليس أكثر من فاتحة تتلوها أفعال كثيرة أهم بكثير من الأصوات التى تم حصدها. هكذا رأينا منهم الصلف والتعالى والإقصاء، بل وازدراء الآخرين، والكذب والمراوغة والإنكار، ووجدناهم يستقوون على شعبهم بقوى التعصب من الظلاميين الجدد، فإذا بهم يُكفّرون معارضيهم ويُلوثون سمعتهم، ويحنثون بالقسم ويخلفون الوعد والعهد، حتى تصدى لهم الشعب الذى ظل - رغم كل شىء - على حيويته وجرأته وكبريائه. إن مصر التى كانت مضرب المثل فى صلابة وحدتها الوطنية كادت فى عهد مرسى تفقد طريقها إلى مستقبلها؛ إذ أصبحت مشغولة بهمومها الناتجة عن استيلاء تنظيمات الإسلام السياسى على السلطة فيها، وبات المجتمع يختزن من المرارات والضغائن ما لم يعرفه عبر تاريخه، وتوغل البؤس فى عظام النخب السياسية المحنطة ولحمها، ليدخل كثيرون فى قفص القنوط واليأس من أنفسهم وبلدهم. وفى ظل مرحلة تآكل الدولة الوطنية وانهيار سيادتها، والسقوط فى فخ المذهبية والطائفية، أراد بعض أصحاب النظر العليل والكليل، ممن يرعون مصالح التنظيم والجماعة، لا مصلحة الأوطان والدول، أن يكون شعب مصر ضمير الغائب والمنسى، إلا فى مواسم الانتخابات وطقوس الاستفتاءات. وأغفل هؤلاء أن من حق الشعب أن يؤسس نظام الحُكم الرشيد، الذى يستمد شرعيته من الشعب، باعتباره مصدرًا للسلطات، الذى يصدر القرارات والأحكام القضائية، وتُنفذ باسمه، والسلطة الحاكمة تستمد منه شرعيتها، وتخضع لإرادته، ومسؤولية نظام الحُكم وصلاحيته أمانة يحملها لصالح الشعب وليست امتيازات، يتحصن النظام خلفها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الفرص الضائعة  كتاب يصدر عن دار الكتب رئيس الفرص الضائعة  كتاب يصدر عن دار الكتب



GMT 12:54 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
  مصر اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 15:57 2022 الخميس ,01 أيلول / سبتمبر

البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية
  مصر اليوم - البندقية مدينة السحر لعشاق الهدوء والرومانسية

GMT 12:58 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
  مصر اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 14:42 2022 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

إطلالات بيضاء مشرقة في أحدث ظهور للنجمات
  مصر اليوم - إطلالات بيضاء مشرقة في أحدث ظهور للنجمات

GMT 15:58 2022 الإثنين ,12 أيلول / سبتمبر

أفكار مُميَّزة لتصميم الحمّامات الفخّمة
  مصر اليوم - أفكار مُميَّزة لتصميم الحمّامات الفخّمة

GMT 03:38 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

ديانا هشام تُصور "بالحجم العائلي" و"كإنه امبارح"

GMT 10:23 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

أبرز توقعات الأبراج خلال 2018 للفلكي ثابت الحسن

GMT 17:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

إسقاط أكبر شبكة لتبادل الزوجات في منطقة شبرا

GMT 13:31 2021 الإثنين ,26 تموز / يوليو

أستون فيلا الإنجليزى يعلن رحيل جون تيرى
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon