توقيت القاهرة المحلي 16:37:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"قصص إبليسية" مجموعة جديدة للدكتور أسامة محمود

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قصص إبليسية مجموعة جديدة للدكتور أسامة محمود

بيروت ـ وكالات

عن "الدار العربية للعلوم" في بيروت، صدرت حديثًا مجموعة قصصية جديدة للدكتور أسامة محمود أبو الرب، تحت عنوان "قصص إبليسية"، وفيها يحكي إبليس روايته الخاصة بالعديد من الحكايات التي تداولها البشر منذ آلاف السنين وألقوا فيها باللائمة عليه, فيخاطبهم: "لا, إنها ليست قصصًا بوليسية! بل قصصٌ إبليسية! أي مشتقة من كلمة إبليس, و هو أنا! الشخص الذي طالما وصفتموه بأبشع الصفات, و هاجمتموه بأقذع الشتائم, و حملتموه كل ذنوبكم و أخطائكم, طوال هذه السنين, القرون! و أنا أسمعكم و اقرأ ما كتبتم و تكتبون : إبليس فعل هذا, إبليس وسوس لهذا , إبليس زيّن و سوّل, إبليس و إبليس و إبليس...., و لكن أتعرفون ما المشكلة؟ المشكلة أنه ما من أحدٍ سألني أنا عن رأيي, لم يسجل أحدٌ روايتي للقصة, شهادتي للواقعة, للحادثة, أغفلتموني و كأنني لم أكن موجودًا, و بدا هذا غريبًا, فأنتم تذكرونني فقط كي تبرروا حدوث الخطأ, حتى تزيلوا اللوم عن كاهلكم , تقدموا عذرًا لأنفسكم و تناموا قريري العين مرتاحي الضمير! الليلة الماضية فكرت, سألت نفسي هل أصبحت مهيض الجناح إلى هذا الحد؟ حتى يلعنني الجميع و يؤلفوا في خستي القصائد! و عندها اكتشفت أنني ساهمت في ذلك, طوال الوقت, عندما اكتفيت بالعمل و ابتعدت عن الكلام, فأنا رجل أفعال لا أقوال كما تعرفون ! كنت أضع الخطط و أنفذ المشاريع, و تناسيت أن أي عمل مهما كان عظيمًا لا قيمة له بدون الكلمات التي تنصفه و تعطيه حقه, فاحتللتم أنتم المنابر و هاجمتموني بألسنتكم, و ليس بأفعالكم! لهذا , اسمحوا لي أن أحدثكم اليوم, أروي لكم القصة من وجهة نظري المتواضعة, و أكلمكم مباشرة بلسان الصدق ناقلًا لكم حقيقة ما جرى بأمانة و موضوعية, و لكم في النهاية أن تفكروا و تحكموا, و لن أغضب, مهما كانت النتيجة التي ستتوصلون إليها, ففي النهاية أنتم عودتموني أن جلّ ما ستفعلونه حتى لو استشظتم غضبًا و ضربتم الأرض بأقدامكم, هو القول و الصراخ و العويل! التوقيع المخلص دائمًا و أبدًا إبليس" ويتزامن صدور المجموعة القصصية مع إطلاق مدونة "رواه إبليس" والتي سيناقش فيها الكاتب قصصًا أخرى لم يتحدث عنها إبليس في الكتاب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصص إبليسية مجموعة جديدة للدكتور أسامة محمود قصص إبليسية مجموعة جديدة للدكتور أسامة محمود



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
  مصر اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 08:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
  مصر اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 01:58 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

وزير الكهرباء

GMT 08:15 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد الخميس 29 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 08:36 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

كيفية تغيير كلمة مرور Gmail عند نسيانها فى 8 خطوات

GMT 21:54 2021 السبت ,17 تموز / يوليو

أصول وقواعد الاتيكيت حول العالم

GMT 23:18 2021 الإثنين ,15 شباط / فبراير

النعناع والبابونج يساعدان في علاج البول الأحمر

GMT 15:36 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

إتيكيت استقبال الضيوف

GMT 09:57 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

إطلالة جريئة لمكياج أحمر لعروس 2021

GMT 03:54 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد رمضان يستبدل غلاف حسابه على "فيسبوك" بعلم فلسطين

GMT 04:12 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطة صغيرة تغزو مواقع التواصل بعد فشلها في التقاط الكرة

GMT 08:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أصابع البيض بالجبنة

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأفكار لتنسيق البليزر الجلد موضة خريف 2020 تعرّفي عليها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon