توقيت القاهرة المحلي 15:37:30 آخر تحديث
  مصر اليوم -

طبعة جديدة من روايتي "فوق الحياة قليلا" و"الحالة دايت" لسيد الوكيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طبعة جديدة من روايتي فوق الحياة قليلا والحالة دايت لسيد الوكيل

روايتي "فوق الحياة قليلا" و"الحالة دايت"
القاهرة - مصر اليوم

"فوق الحياة قليلا"، و"الحالة دايت"؛ روايتان في كتاب واحد، صدرتا مؤخرا للروائي والناقد سيد الوكيل.
الرواية الأولى يدور موضوعها حول حياة المثقفين، وتجمعاتهم في مقاهي وسط القاهرة، ورحلات اغترابهم النفسي والمكاني، والملابسات التي ترتبط بحياتهم الشخصية وكتاباتهم.
وتعتبر الرواية الثانية بمثابة الوجه المقابل للرواية الأولى، فهي تتناول هذه المرة مواجهات المثقفين للموت في صوره المختلفة، سواء الموت النفسي والأدبي أو الموت الفيزيقي، وأفكارهم التي سجلوها عن الموت في رواياتهم وقصصهم وقصائدهم.
وبهذا المعنى فإن الروايتين تمثلان حوارية سردية بين الحياة والموت والكتابة، فتبدو أقرب إلى سوناتا من ثلاث حركات.
واللغة التي يستخدمها سيد الوكيل على الرغم من بساطتها، تمر بثلاثة مستويات أيضا لتأكيد الطابع الإيقاعي للسوناتا، فتتراوح بين الرهافة الشعرية، والسخرية الخادشة، والنزعة التحليلية للشخصيات.
وفي الحالة الأخيرة ، تنزع اللغة إلى التأمل في مصائر الشخصيات وتناقضاتهم، وعذاباتهم وهم يتوزعون بين الواقع والخيال.
كما تذهب الحركة الأخيرة من رواية "الحالة دايت" إلى لغة النقد الأدبي، ليصل إيقاع اللغة إلى أعلى مستوياتها مباشرة ووضوحا، ويسميها الكاتب مارش الوداع، غير أن الرواية، في كل مستوياتها، تظل ملتبسة بنفس الروح الشجية التي نراها في المستوى الشعري، ليبدو مثل خلفية جنائزية.
وإذا كانت اللغة تلعب دورا مؤثرا ومتباينا في السرد، فإن حضور الشخصيات التي يتناولها سيد الوكيل هو العنصر البارز في الروايتين.
الطريف أن الشخصيات حقيقية، وبنفس أسماء أصحابها من الأدباء والشعراء المعروفين وعبر أجيال مختلفة من بينهم إبراهيم أصلان وإدوار الخراط ومحمد مستجاب، ونعمات البحيري، ونجيب محفوظ الذي يحتل مساحة سردية كبيرة.
جدير بالذكر أن هذا التناول لكتاب معروفين، أثار احتجاج البعض، واعتبروها نوعا من الجرأة، لكن سيد الوكيل يؤكد أن للخيال دورا فاعلا في رسم الشخصيات، لكنها مكتوبة بدرجة من الصدق الفني الذي يجعل البعض يعتقد أن كل ما ورد في الرواية حقيقة.
كما أن اللغة التي كتبت بها كل شخصية مستلهمة من روحها وحركتها في الحياة كما رآها، سواء تميزت بطابع السخرية اللاذعة، أو الشعرية الرهيفة.
الروايتان تثيران الكثير من الجدل حولها، فهما تتمتعان بروح تجريبية جريئة وجانحة، حتى أنها تربك النقاد في تصنيفها، فهي تتراوح بين السرد القصصي، والسيرة الذاتية، والكتابة التسجيلية ويقول عنها الناقد مصطفى الضبع إنها تجربة غير مسبوقة في السرد، ويمكن تسميتها بالوثائقية الجديدة.
ع ط ا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبعة جديدة من روايتي فوق الحياة قليلا والحالة دايت لسيد الوكيل طبعة جديدة من روايتي فوق الحياة قليلا والحالة دايت لسيد الوكيل



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 12:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
  مصر اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 08:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
  مصر اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 12:39 2022 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الأمير هاري وإلتون جون يقاضيان صحيفة عالمية
  مصر اليوم - الأمير هاري وإلتون جون يقاضيان صحيفة عالمية

GMT 12:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
  مصر اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 12:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
  مصر اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 09:44 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية الحصول على شفاه جميلة وناعمة

GMT 06:46 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

بيع مقعد مرحاض أدولف هتلر في مزاد بمبلغ خرافي

GMT 16:49 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

5 دول تستحوذ على نحو 30% من الصادرات المصرية

GMT 06:51 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هل الأشخاص الذين يحدثون أنفسهم مجانين؟

GMT 05:25 2021 الأحد ,25 إبريل / نيسان

«البتكوين» تفقد 22 % من قيمتها خلال 9 أيام

GMT 02:07 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تواجه ارتفاعا مستمرا في الإصابات بكورونا

GMT 18:04 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

علا الفارس تستعرض رشاقتها بملابس كاجوال

GMT 02:04 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

ظاهرة فلكية غير مسبوقة في سماء القاهرة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon