توقيت القاهرة المحلي 22:15:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الوجه غير المكتشف لحضارة شبه الجزيرة العربية في معرض في واشنطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوجه غير المكتشف لحضارة شبه الجزيرة العربية في معرض في واشنطن

واشنطن ـ وكالات

ظهر معرض جديد في واشنطن جانبا من جوانب الفن السعودي لم يكن معروفا من ذي قبل، مما يعد بإحداث ثورة ثقافية وتاريخية في هذه المنطقة. وكانت المفاهيم الإسلامية هي المهيمنة على المفاهيم العامة للثقافة العربية لمئات السنين. إلا أن العمليات الحديثة للكشف عن الآثار داخل الدولة السعودية الحديثة تظهر أن هناك دلائل على وجود حضارات متطورة وقديمة من شأنها أن تغير من نظرتنا إلى حقبة ما قبل الإسلام. وكانت تجارة العطارة المربحة، وخاصة تجارة البخور، سببا في وجود شبكة من القوافل كانت ممتدة من القرن الإفريقي وحتى إيران والبحر الأبيض المتوسط. وفي المنتصف تقع شبه الجزيرة العربية، التي كانت تعد مركزا معروفا للتجارة والثقافة. ويقول الدكتور جوليان رابي مدير معارض ساكلر وفرير للفن الاسيوي في واشنطن "ما نراه هو أن شبه الجزيرة العربية لم تكن شبه جزيرة مغلقة ومتصحرة ومعزولة. بل كانت في الواقع مرتبطة بشكل حيوي بسائر العالم القديم.. وهذا الواقع المكتشف يكذب الاعتقاد السائد". ويقدم معرض فرير وساكلر تماثيل ضخمة، ومنحوتات برونزية، وأواني زجاجية، مجوهرات وشواهد حجرية غامضة، تعود الى حقبة تمتد على اكثر من ستة الاف سنة مضت، ويحمل المعرض اسم "علم الآثار والتاريخ في المملكة العربية السعودية". ويدلل المعرض على وجه الخصوص، على أهمية الإنسان في فن ما قبل الاسلام في القرن السابع ميلادي، عندما اقتصر التعبير الفني إلى حد كبير على فن الخط. ومن ابرز المنحوتات تمثال برونزي يوناني يمثل هرقل يعود الى القرن الثاني ميلادي، ومجموعة من التماثيل الحجرية ذات العضلات التي كان يتم صفها على مدخل المعبد بين القرنين الثالث والرابع قبل الميلاد. ويقول رابي "بالنسبة للكثيرين ما حدث قبل الاسلام لم يكن ذا مغزى. كما ان الدراسات الاستشراقية في الغرب والولايات المتحدة نظرت إلى كل ما دار قبل الاسلام على انه منعدم الاهمية الثقافية لانهم لم يكونوا يعلمون ما كان موجودا آنذاك". ويرجع الجهل بالجزيرة العربية ما قبل الاسلام الى ندرة الوثائق المكتوبة. وتقدم الاستكشافات الاثرية التي بدأت منذ نحو اربعين عاما اول دليل ملموس قبل القرن السابع ونزول الوحي. وقد تكون الاكتشافات مثيرة للجدل بالنسبة للاسلاميين المتشددين. وفي عام 2001 دمرت طالبان تمثالي بوذا في باميان في افغانستان اللذين يرجعان الى القرن السادس الميلادي والمدرجين على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، حيث اعتبرهما المتشددون اصناما واوثانا يجب هدمها. ولكن الاسرة المالكة في السعودية اعربت عن تأييدها للاكتشافات في شبه الجزيرة العربية وتدعم المزيد من البحث في تاريخ المنطقة. ويرى الامير سلطان بن سلمان إن هذه الاكتشافات لن تحدث خلافا دينيا، بل انها على النقيض من ذلك تقدم اسلوبا جديدا لفهم الاسلام. وقال الامير سلطان "الاسلام لم يلغ الحضارات الي جاءت قبله". وأضاف "جاء الاسلام دينا كريما معتدا بثقافته ولكنه لم يحقر ما جاء قبله من الثقافات. إننا نسيئ للاسلام اذا اعتقدنا انه جاء في منطقة لا تاريخ لها والى صفحة خاوية والى اشخاص لم يكن لديهم شيء آخر". والامير سلطان هو رئيس المفوضية السعودية للسياحة والاثار، وهو يأمل ان الاهتمام بتاريخ المنطقة قد يجلب اليها السائحين. كما انه يريد ان يفهم السعوديون، خاصة الشباب، تاريخ بلادهم وتراثها. ويقول الامير "إن هذه ثورة تامة في السعودية فيما يتعلق بارتقاء الثقافة والتاريخ في البلاد الى المستوى اللائق بهما". واضاف "في غضون ثلاث سنوات سينهض السعوديون ليجدوا تاريخا لبلادهم لم يكونوا على علم به من قبل". وتخطط المملكة لانشاء عدد من المتاحف بـ "ميزانيات ضخمة"، حسبما قال الامير، وتعمل اطقم من علماء الاثار الدوليين والمؤرخين جبنا الى جنب مع علماء ومؤرخين سعوديين.ولكن الامير يقول إن السعودية تريد الاحتفاظ بالسيطرة على تراثها. وقال "لا نريد فرقا من العلماء والمؤرخين والاثريين من شتى انحاء العالم دون ان نكون معهم يدا بيد وهم يكتشفون تاريخ السعودية. اننا مستعدون والوقت مناسب". والى جانب تغيير المعتقدات والتصورات عن حضارة ما قبل الاسلام، تقدم الاكتشافات ادلة على التغيرات في البيئة والتضاريس الطبيعية. وحاليا تلقب السعودية بمملكة الصحراء، ولكن تم اكتشاف رسوم على صخور تصور اشخاصا يمتطون جمالا ويصيدون نعاما، والنعام طائر لم يتمكن من العيش في المنطقة منذ آلاف السنين. ويتطلب الامر المزيد من الابحاث لحل الخلاف بشأن ظهور أول حصان أليف في التاريخ. وتشير أدلة الى ان الحصان غير البري كان معروفا في سهوب أوراسيا منذ نحو اربعة آلاف عام قبل الميلاد. ولكن بعض علماء الاثار يقولون إلى أن رسوما اولية لرأس حصان وجزء من جسمه عثر عليها جنوب غرب السعودية قد ترجع الى سبعة آلاف عام قبل الميلاد. ويقول رابي "اذا كان ذلك صحيحا فإن ذلك قد يثبت ترويض الخيل في الجزيرة العربية قبل ما كان يعتقد بأمد طويل". ويتوقع العلماء ان تؤدي الابحاث في السعودية الى المزيد من الاكتشافات الهامة في غضون الاعوام القليلة القادمة والى ثروة من المعلومات التي قد تؤدي الى عمل معرض جديد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوجه غير المكتشف لحضارة شبه الجزيرة العربية في معرض في واشنطن الوجه غير المكتشف لحضارة شبه الجزيرة العربية في معرض في واشنطن



بلقيس تخطف الأنظار بأناقة استثنائية في "الجمبسوت"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 10:23 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات
  مصر اليوم - فساتين سهرة خريفية من وحي النجمات

GMT 08:05 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
  مصر اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 08:27 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
  مصر اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 16:01 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
  مصر اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 10:55 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
  مصر اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 09:50 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
  مصر اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 08:15 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
  مصر اليوم - ناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري

GMT 06:16 2021 الأربعاء ,12 أيار / مايو

رياض محرز يرعب خريج مدرسة مانشستر سيتي

GMT 06:18 2021 الأربعاء ,17 آذار/ مارس

احدث موديلات فساتين زفاف ذهبية لربيع وصيف 2021

GMT 07:20 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

الروس يبتكرون مقصورة ذاتية الحركة للعمل على سطح القمر

GMT 04:01 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز الاختلافات بين هاتفي +Reno5 Pro و Xiaomi Mi 11

GMT 06:38 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

ميليشيا الحوثي تحرق أشهر المكتبات الدينية في حجة اليمنية

GMT 02:19 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

الجزائر تعلن امتلاك أكبر حقول الطاقة الشمسية في العالم

GMT 03:13 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

علماء الفلك ينجحون فى رسم خرائط لـ 3 ملايين مجرة

GMT 07:36 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"المرور" تعلن حالة الاستنفار لمواجهة الأمطار

GMT 05:16 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أبرز الأحداث الفلكية عن هذا الأسبوع تعرّفي عليها

GMT 01:13 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حصيلة ضحايا كورونا في العالم 42.8 مليون إصابة و1.15 مليون وفاة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon