توقيت القاهرة المحلي 10:39:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 10:39:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضَح لـ"مصر اليوم" أهمية الحفاظ على التراث التاريخي

تحسين المباني المواجهة لسور مجرى العيون

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحسين المباني المواجهة لسور مجرى العيون

مدير عام القاهرة التاريخية محمد عبد العزيز
القاهرة - إسلام محمود

كشف مدير عام القاهرة التاريخية، محمد عبد العزيز، إن وزارة الآثار المصرية، تسعى من خلال مشروع تطوير سور مجرى العيون، إلى الحفاظ على الأثر التاريخي من خلال الارتقاء بالبيئة العمرانية المحيطة به، وذلك من خلال تفعيل التغير الحضاري لبعض المناطق الموجودة به، بعد نقل المدابغ وتغير الأنشطة الموجودة لتلاءم المنطقة الأثرية، بالإضافة لتحسين البيئة العامة والصحية والاجتماعية لسكان المنطقة، وتطوي وصيانة شبكات المرافق والشوارع، والعمل على تأسيس مجتمع عمراني جديد بأنشطة غير ملوثة للبيئة والاستفادة من المنطقة والعائد الثقافي والمالي منها.

وأضاف عبد العزيز، خلال مقابلة خاصة لـ« مصر اليوم»، أنه سيتم تحسين وجهات المباني المواجهة للسور بجانب استغلالها كمناطق سكنية ذات طابع حرفي، مؤكدًا أن جميع المناطق المحيطة بالسور ليس له تاريخ طويل بعمر السور كما هو حال مع أغلب الأحياء التاريخية للقاهرة والفسطاط، إلا أن تاريخ السور جدير بالحفاظ عليه بسبب تميزه اجتماعيًا واقتصاديًا، والقيمة الجمالية الناشئة عن العلاقة العفوية من ناحية بين بيوت الأهالي، والسور والتي تم بناؤها في أغلب الأحيان دون الاستعانة بمعماري.

وأوضح مدير عام القاهرة التاريخية، أن هناك عدة سيناريوهات نسعى لتطبيقها عند تطوير منطقة سور مجرى العيون، منها إنشاء حديقة سور مجرى العيون الحضرية على مستوى كبير ومتميز لخدمة أهالي المنطقة والمناطق المحيطة، عمل مسار حدائقي من ميدان أبو الريش وبطول السو، تطوير المباني السكنية المحيطة الموجودة جنوب الصور، ومنها منطقة سكنية "لذوى الدخل المرتفع، وذوى الدخل المتوسط، والدخل المنخفض"، وملاعب رياضية وخدمات محلية بالإضافة إلى صناعات حرفية، علاوة على التنمية السياحية في المنطقة من خلال تحقيق عمليات الجذب السياحي بالمنطقة، مع توفير الخدمات السياحية للزائرين.

وأضاف أنه سيقام محور خدمي ترفيهي أيضًا بجانب منطقة المتحف القومي للحضارة بحي الفسطاط في مصر القديمة، كما نسعى إلى استغلال المنطقة المحيطة بالسور كمنطقة ترفيهية سواء للمجتمع المحلي أو الزائرين المصريين والأجانب، كما سيشمل التطوير إنشاء منطقة خضراء يتخللها مسار مشاة رئيسي يتجه من الشمال إلى الجنوب، إضافة إلى إضاءة السور باستخدام أشعة الليزر ليظهر كتحفة فنية وللتغلب على الجزء المتهدم فوق شارع صلاح سالم، وستستخدم التكنولوجيا الحديثة في المؤثرات الخاصة ليظهر كأن المياه تتدفق منه باتجاه القلعة.

وأشار إلى أن الوزارة بدأت في طرح مجموعة جديدة من المباني الأثرية التاريخية بتكلفة 21 مليون جنية، وهي تمويل ذاتي من الوزارة، والمجموعة المطروحة تشمل 10 مباني أثرية مصنفة لثلاث مناطق بواقع 5 مباني أثرية بمنطقة السيدة زينب والخليفة وتضم، سبيل أحمد أفندي سليم، وسبيل يوسف بك، وقبة الخلفاء العباسيين، وقبة سنجر المظفر، وقبة وزاوية أيديكن»، والمدة الزمنية لأعمال الرميم عام واحد.

وعدد 4 مباني أثرية بمنطقة الدرب الأحمر والسيدة عائشة، وتضم «سبيل كتاب رقية دودو، وسبيل كتاب حسن أغا كوكليان، و سبيل مصطفى سنان، وواجهة حمام بشتاك»، والأعمال ستستمر بهم لمدة عامين، علاوة على المبنى أثري واحد في منطقة الأزهر والغوري وهو منزل« جمال الدين الذهبي» ومدة ترميمه فترة لا تتجاوز 8 أشهر.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحسين المباني المواجهة لسور مجرى العيون تحسين المباني المواجهة لسور مجرى العيون



GMT 12:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مي كيلة توضح تفاصيل زيارة محمود عباس إلى إيطالي

GMT 17:04 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

صقر يؤكد مصر تحتفظ بالنسبة الأعلى لأعداد الباحثين

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو شهلا يؤكّد أن الحوار بشأن قانون الضمان مفتوحًا

GMT 18:52 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

والي يكشف أن 39% من السكان في مصر غير مسجلة

GMT 17:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

زين الدين يعوِّل على قانون تحديث المنظومة المرورية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحسين المباني المواجهة لسور مجرى العيون تحسين المباني المواجهة لسور مجرى العيون



ارتدت تنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

إطلالة جذّابة لبيلا حديد أثناء احتفالها بعيد ميلاد ذا ويكند

واشنطن ـ رولا عيسى
حرصت العارضة بيلا حديد على أن يكون عيد ميلاد حبيبها المغني ذا ويكند الـ29 لا ينسي ، واحتفل المغني بعيد ميلاده يوم السبت ، لكن الحبيبان احتفلا في منتصف الليل ، وهما يرتدان ملابس تمويه تشبه ملابس الجنود مع مجموعة من اللقطات عبر "إنستغرام" ، و كتبت بيلا البالغة من العمر 22 عامًا أسفل الصور" باقي دقيقة واحدة على أفضل يوم في حياتي" و ظهرت بيلا وهي تجلس على الأرض بطريقة مُثيرة ، وتضع يدها على ساق حبيبها ، الذي ظهر مبتسمًا وهو يرتدي سروالًا مع قميص وجاكيت من ملابس التمويه "الكامو"، بينما بدت العارضة مثيرة للغاية في طماق من برادا  ، وتنورة باللون الزيتوني مع مجموعة من المجوهرات الفضية .     وحرصت بيلا على جذب الانتباه في مجموعة من الصور المرحة بجانب ذا ويكند ، حيث ظهرت في صورة وهي تقبّل الكاميرا ، وتتكأ على ذا

GMT 05:04 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
  مصر اليوم - موقع تويتر يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم

GMT 19:59 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

مصدر يروي تفاصيل حادث "صنية النافورة" المروع

GMT 03:54 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

ديون تتصدَّر قائمة النجمات الأكثر أناقةً

GMT 11:55 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

باحثون يكشّفون عن أغنى رجل في التاريخ

GMT 12:38 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

تيموي باكايوكو يحلم بالبقاء في ميلان

GMT 12:55 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان

GMT 15:43 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

سولسكاير يحث مارسيال على محاكاة رونالدو

GMT 16:39 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

كراوتش يرفع راية التحدي لإثبات خطأ الجماهير
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon