توقيت القاهرة المحلي 23:23:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيَّن أنَّ زيارته للسعودية والإمارات تأتي في إطار الإرث المشترك

حمدوك يُؤكِّد مساعدات الأشقاء تُساعد على حل الأزمة المالية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حمدوك يُؤكِّد مساعدات الأشقاء تُساعد على حل الأزمة المالية

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك
الخرطوم - مصر اليوم

أكَّد رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، على أن مساعدات الأشقاء تسهم في حلحلة الضائقة الاقتصادية، وأن زيارته الأخيرة لكل من السعودية والإمارات تأتي في إطار الإرث المشترك.
وقال رئيس الوزراء السوداني إن زيارته للرياض وأبوظبي تندرج في إطار العلاقة التاريخية المميزة مع الأشقاء، ولبحث سبل تطوير هذه العلاقة، وأثمرت عن تفاهمات تساعد في دفع ملفات عديدة إلى الأمام.
وأكد حمدوك أن المساعدات التي حصل عليها السودان تساهم بشكل كبير في معالجة الضائقة المالية التي تمر بها البلاد، واستيراد الضروريات من وقود وقمح وأدوية وأسمدة.
وعبّر المسؤول السوداني عن طموحه بأن ترتقي العلاقة إلى استثمارات من الأشقاء في السودان الذي يمتلك الكثير من المقومات والإمكانيات.
وتابع حمدوك قائلا: "نريد تهيئة بيئة جاذبة للاستثمار في السودان، وسنضع القوانين الكفيلة لطمأنة المستثمرين، وقد بدأنا بإعادة تشكيل الجهة المسؤولة عن الاستثمار وهو مجلس الاستثمار والتنافسية"، وأشار حمدوك إلى حاجة السودان لاستثمارات في البنية التحتية والقطاع الزراعي، وبأن حكومته تسعى جاهدة لخلق قيمة مضافة في الاقتصاد السوداني، مضيفا أن إمكانية تحوّل السودان لتصبح السلة الغذائية للعالم العربي وأفريقيا أمر ممكن في حال أحسن استغلال موارد البلاد، وتكاملها مع رأس المال العربي الداعم لذلك.
وتطرق حمدوك لملف السلام، حيث أوضح أن أهم أولويات الحكومة تتمثل بوقف الحرب وتحقيق السلام، معتبرا أن الحركات المسلحة أسهمت كفصيل أصيل في الثورة، وبأن حكومته لن تترك أي جهد في سبيل تذليل العقبات للوصول إلى السلام.
وفي ما يتعلق بمسألة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، فقد اعتبرها حمدوك "مفتاح الحل لجميع القضايا"، وتوقع بأن يتم رفع العقوبات عن بلاده في فترة زمنية تقل عن عام.
وتناول حمدوك في مقابلته كيفية التعامل مع تركة النظام السابق، حيث قال: "لا نملك عصا سحرية لمعالجة تركة 30 عاما من الفساد، إلا أننا عازمون على تفكيك تركة النظام القديم"، مشددا على أن "العدالة الانتقالية مطلب أصيل وعادل للثورة ولن يهدأ لنا بال حتى يتحقق ذلك".

قد يهمك ايضاً :

رئيس وزراء السودان يستقبل وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمدوك يُؤكِّد مساعدات الأشقاء تُساعد على حل الأزمة المالية حمدوك يُؤكِّد مساعدات الأشقاء تُساعد على حل الأزمة المالية



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات ناعمة بأسلوب النجمات العرب

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 06:27 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

تعرف على حل مشكلة "الصدأ" في السيارات في 10 خطوات

GMT 05:06 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

ابنة رجاء الجداوي تطالب الجمهور بالدعاء لوالدتها

GMT 00:48 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

اللاعب عماد متعب يعلق على واقعة تنمر زوجته

GMT 06:50 2020 الجمعة ,08 أيار / مايو

عمرو زكي يؤكد أنه يحب المستشار مرتضى منصور

GMT 08:57 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

الموت يفجع الفنان تامر شلتوت

GMT 23:57 2020 الأحد ,26 إبريل / نيسان

السنغال تسجل 57 إصابة جديدة بفيروس كورونا

GMT 01:20 2020 الأحد ,26 إبريل / نيسان

أحمد بتشان يطرح دعاء "أنا شاكرك" عبر اليوتيوب

GMT 10:16 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 01:25 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

صورة نادرة لحسين فهمي تجمعه بابنته ووالده
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon