توقيت القاهرة المحلي 13:26:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح أنّ الفترة الانتقالية ستكون هشّة وتحتاج إلى حماية الجيش

هايسوم يؤكّد أنّ تولي سُلطة مدنية يخرج السودان من كبوته الاقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هايسوم يؤكّد أنّ تولي سُلطة مدنية يخرج السودان من كبوته الاقتصادية

المستشار نيكولاس هايسوم
الخرطوم ـ مصر اليوم

أكد المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وموفده إلى السودان، نيكولاس هايسوم، أن المنظمة الدولية تضع ثقلها خلف مبادرة الاتحاد الأفريقي الساعية إلى نقل الصلاحيات من المجلس العسكري الانتقالي إلى سلطة بقيادة مدنية تحظى “بحماية من الجيش”، منبّهًا إلى أن لدى العسكريين “القدرة على نقل البلاد إلى مكان أفضل” أو إلى “أزمة كارثية إذا حاولوا التشبث بالسلطة”. وإذ ذكّر بأن السودان “يمر بأزمة اقتصادية عميقة”، كما شدّد على أنه يمكن التغلب عليها “إذا أحرز تقدمًا نحو إنشاء سلطة مدنية”. وأشاد بالشعب السوداني الذي “يحاول بكل شجاعة أن يأخذ مصيره بيديه سلميًا” على رغم “الاستفزازات”، معتبرًا أن أمام السودانيين الآن “فرصة رائعة” ليس فقط للتعامل مع الأزمة السياسية الراهنة، بل أيضًا مع “المشاكل وخطوط التصدع التي أثرت على هذا البلد العربي - الأفريقي لأكثر من خمسين عامًا”.

عشية سفره المرتقب إلى الخرطوم لمواصلة الجهود الدولية الداعمة للتوافق بين كل المكونات السياسية في السودان، تحدث نيكولاس هايسوم، الدبلوماسي الدولي المعروف باستلهامه مبادئ ابن بلده بطل جنوب أفريقيا نيلسون مانديلا، حيث تحدث عن تسوية الوضع بعد إطاحة حكم الرئيس عمر حسن أحمد البشير، فقال: اتخذت الأمم المتحدة موقفًا مبكرًا يدعم مبادرة الاتحاد الأفريقي، الذي وضع معيارًا يتمثل في الانتقال من الحكم العسكري إلى سلطة بقيادة مدنية. من غير الواضح تمامًا بعد ما الذي تعنيه بالتفصيل السلطة بقيادة مدنية. لكن من المهم أن يوافق السودانيون بأنفسهم على ترتيبات يمكن أن توحي بأنها تحظى بدعم الجانب المدني في النزاع. يوضح الاتفاق أن هناك نوعًا من الشراكة أو التحالف بين المدنيين والعسكريين. لكن لا تزال الشروط الدقيقة لتلك الشراكة موضع خلاف. أعتقد أنه من جانب المجتمع الدولي، نريد أن نرى التزامًا واضحًا: سلطة بقيادة مدنية. لكننا ندرك أن الانتقال فترة هشة ومتقلبة، وهي تحتاج إلى الحماية من الجيش. في الوقت ذاته، نود أن نرى مدنيين مسؤولين عن الحكم واحترامًا لذلك من قبل الجيش. سنرى كيف سيجري ذلك بالضبط. بينما نتكلم، تعلم أنهم يحاولون الاتفاق على نص. ونأمل أن يضعوا اللمسات الأخيرة على ذلك قريبًا للتعامل مع بعض القضايا المهمة، مثل تحديد العلاقة بين الجيش والمدنيين، وما إذا كان للجيش حق نقض (الفيتو) القرارات المدنية.

اقرأ أيضًا:

الاتحاد الأوروبي واليونان يُحذِّران تركيا مِن التنقيب شرق المتوسط

وأضاف "الاختراق هو أنهم توصلوا إلى اتفاق. بمجرد أن يبدأوا النظر في شروط هذا الاتفاق، سيدرك الجانبان أن لديهم ربما تفسيرات مختلفة. لذلك؛ لن نحتفل به كصفقة نهائية إلا عندما يباشرون تنفيذه" ، كما تابع :أعتقد أنه سيكون من الأفضل الإبكار في نقل السلطات إلى المدنيين، يجب أن أقول إن المجتمع الدولي سيشعر بعدم الارتياح في التعامل مع اتخاذ ترتيبات طويلة الأجل مع سلطة عسكرية. هناك توق لرؤية سلطة مدنية تأخذ مكانها الصحيح؛ حتى نتمكن من البدء في التعامل مع بعض القضايا المهمة التي تنتظرنا. والآن دعني أؤكد أن السودان يمر بأزمة اقتصادية عميقة بصرف النظر عن التحديات السياسية. الخروج من الأزمة الاقتصادية، وهو مسعى متوسط إلى طويل الأجل، سيتطلب التزام الدول الأعضاء والمؤسسات المالية الدولية والجوار لوضع برنامج من أجل تطبيع العلاقة الاقتصادية بين السودان وبقية العالم. كما تعلم، السودان مدرج من قبل الولايات المتحدة كدولة ترعى الإرهاب. وهذا ما يؤثر أيضًا على محاولات تأمين تخفيف عبء الديون. كل هذه الأمور ممكنة: رفعه من القائمة، وتأمين تخفيف عبء الديون. هناك إرادة كبيرة تجاه السودان إذا أحرز تقدمًا نحو سلطة بقيادة مدنية.

وبشأن دور الأمم المتحدة في تحقيق هذه الأهداف، قال : حصرنا دعمنا إلى حد كبير في تأمين المساندة الدولية لمبادرة الاتحاد الأفريقي. بمعنى آخر، تجنبنا أي محاولة لإنشاء مسار للأمم المتحدة يضاف إلى مسار الاتحاد الأفريقي. سيكون ذلك مشكلة"، واستطرد :هناك حسن نية تجاه الجهود التي يبذلها الشعب السوداني، الذي يحاول بكل شجاعة كما تعلم أن يأخذ مصيره بيديه، وفعلوا ذلك بانتظام، وقاموا خلال ستة أشهر بإطلاق مظاهرات سلمية على رغم الاستفزازات. فعلوا ذلك بشجاعة كبيرة، وبمشاركة الناس العاديين. انظر إلى الصور، سترى النساء والأطفال والأشخاص العاديين الذين يسيرون في الشوارع.

السودان يحتاج إلى الدعم العربي

ولفت هايسوم إلى توقعاته بشأن الموقف العربي من السودان، فقال :كان هناك وفد من جامعة الدول العربية في السودان. أعربوا عن دعمهم. وسنعتمد عليهم لمواصلة دعمهم. نحتاج أيضًا إلى دعم جيرتهم عبر البحر الأحمر، بما في ذلك دول الخليج. عليك أن تضع في اعتبارك أيضًا أن السودان بلد فقير، وسيحتاج إلى دعم مالي ليس فقط من العالم العربي، لكن أيضًا من بقية العالم، ولكن بالتأكيد من الدول العربية. من المؤكد أن للسودان عناصر من الهويتين العربية والأفريقية، وتحيط به بلدان أفريقية، ولا سيما من منطقة القرن الأفريقي المضطربة. ولديه حدود مع بلدان تشهد نزاعات: الصومال وجنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى وليبيا. إذا سارت الأمور بشكل سيئ في السودان، سيكون لذلك أثر على المنطقة ككل، وهي بالفعل منطقة هشة للغاية. من ناحية أخرى، هذه فرصة رائعة للسودان، ليس فقط للتعامل مع الأزمة السياسية الحالية، لكن أيضًا للتعامل مع المشاكل وخطوط التصدع التي أثرت عليه لأكثر من خمسين عامًا، ولإنشاء عقد اجتماعي جديد يشمل، كما يقولون في السودان، ليس فقط الناس على النهر، لكن أيضًا في محيطه وفي دارفور... لذلك؛ ما نأمله هو ليس فقط توقيع هذا الاتفاق الآن، لكن اتفاقًا أكبر بكثير من شأنه حل القضايا التي يواجهها السودانيون مع بعضهم بعضًا عبر مناطق السودان

قد يهمك أيضًا:

الأمين العام للأمم المتحدة يصف الحكومة اليمنية بـ"مفتاح الحل"

مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة تبحث مع الرئيس اليمني تأزم الموقف من غريفيث

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هايسوم يؤكّد أنّ تولي سُلطة مدنية يخرج السودان من كبوته الاقتصادية هايسوم يؤكّد أنّ تولي سُلطة مدنية يخرج السودان من كبوته الاقتصادية



خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة الراقية بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين

GMT 03:18 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري
  مصر اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة خلال الشتاء أشهرها دبي وجزر الكناري

GMT 03:38 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"جوتن" تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
  مصر اليوم - جوتن تحتفل بصيحات ألوان ديكورات 2020
  مصر اليوم - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 11:40 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض
  مصر اليوم - أبرز الطرق التي تساعدك في الحصول على أسنان ناصعة البياض

GMT 04:08 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بسحر التاريخ في "غرناطة" أجمل مدن إسبانيا
  مصر اليوم - استمتع بسحر التاريخ في غرناطة أجمل مدن إسبانيا

GMT 05:33 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019
  مصر اليوم - المخمل الفاخر يمنح منزلك مظهرًا فاخرًا في شتاء 2019

GMT 05:39 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو
  مصر اليوم - ترامب يلتقي رجب طيب أردوغان وتحذير شديد اللهجة بسبب موسكو

GMT 03:49 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تُجري العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لها
  مصر اليوم - فجر السعيد تُجري العملية الجراحية الرابعة والأخيرة لها

GMT 19:54 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لثالث يوم على التوالي الموت يفجع الوسط الفني في مصر

GMT 22:08 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

من محضر الشرطة مفاجآت حول ملابسات وفاة هيثم أحمد زكي

GMT 06:12 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ناسا تنشر صورة مرعبة لاحتراق مناطق في الشمس

GMT 20:55 2019 الأحد ,27 تشرين الأول / أكتوبر

امرأة متوفاة دماغيًا أنقذت حياة 7 أشخاص خلال 24 ساعة

GMT 05:21 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة حديثة تكشف أضرار التدخين على صحة الإنسان

GMT 02:23 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحلام وسميرة سعيد تشعلان "ذا فويس" بإطلالتين أنيقتين

GMT 04:50 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"جاغوار" تصمم سيارة للمشاركة في "جران توريزمو سبورت"

GMT 04:36 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

سماء بحيرة إسكتلندية تكتسي باللون الأخضر في ظاهرة رائعة

GMT 06:39 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث صيحات شنط ربيع وصيف 2020 من أسبوع الموضة في ميلان

GMT 02:40 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على الموعد المناسب لتغيير "زيت المحرك" في السيارة

GMT 00:48 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

جماهير ليفربول تطالب بالتعاقد مع مبابي بعد إصابة محمد صلاح
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon