توقيت القاهرة المحلي 06:18:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 06:18:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيّن أن منظومة المرور تحتاج إلى تحديث حقيقي

طعيمة يؤكّد أن انتخابات اللجان لن تكون محتدمة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طعيمة يؤكّد أن انتخابات اللجان لن تكون محتدمة

النائب اللواء سعيد طعيمة
القاهرة - أحمد عبدالله

كشف النائب اللواء سعيد طعيمة، رئيس لجنة النقل السابق في مجلس النواب، احتمالية ترشحه مجددًا  لرئاسة اللجنة، موضحًا الشروط والمؤهلات التي يجب أن يتمتع بها من ينافس على تلك المناصب، منتقدًا غياب الصراعات الحزبية الحقيقية تحت القبة في هذا المضمار..

استبعد وجود أجواء ساخنة

 وأكّد في مقابلة مع "مصر اليوم" إنه يستبعد وجود أجواء محتدمة أو ساخنة مرتقبة بشأن انتخابات اللجان النوعية، نظرًا لأن ائتلاف الأغلبية البرلمانية دعم مصر، هو من يقرر قواعد واتجاهات العملية الانتخابية، ويتحكم في أغلب تفاصيلها، وهي مسألة ذات تأثيرات سلبية ستضرب عمل اللجان لا محالة.

وأضاف، كان الأولى أن يكون هناك تنافس حقيقي بين الكتل والتيارات الحزبية والشبابية، وأن يتقدم كل من يملك مؤهلات حقيقية ويستند إلى معايير معينة، لخوض السباق على 25 لجنة نوعية، يحملوا عناوين وثيقة الصلة بحياة المواطنين، في الإسكان والصحة والتعليم والشباب والرياضة والاقتصاد والموازنة، وغيرها.

أهمية اللجان النوعية

وأوضح أهمية  المعايير المطلوبة لتولي المناصب في هيئات مكاتب اللجان، على مناصب الرؤساء أو الوكلاء وأمناء السر، مشيرًا إلى أهمية اللجان النوعية، وقال إنها قاطرة قادرة على تشكيل سياسات المجلس ككل، وهو أحد أهم المؤسسات المصرية 

قوانين صالحة للتطبيق

وأشار أن الفاعلة الآن، هي بوتقة تتفاعل فيها القرارات والمناقشات كافة وتحتدم المواجهات بين النواب والمسؤولين، للخروج في النهاية بقوانين صالحة للتطبيق في حياة المواطن العادي من أجل تحسينها، وبالتالي لايجب أن يتصدى تلك المناصب أي نائب 

الصفات الواجب توافرها في رئيس اللجنة
وتابع: تلك الصفات الحتمية المطلوب توافرها عديدة، أهمها وأولها أن يكون من أصحاب التخصص والكفاءة، بمعنى أن يكون اقتصادي بارع عند ترشحه لرئاسة لجنة ذات طبيعة اقتصادية، أو عالم بشؤون الأمن أو الاتصالات أو الخارجية أو القوى العاملة، عند ترشحه لتلك اللجان، ولا يكون أغلب اعتماده على قدرته على حشد أكبر قدر من زملاءه يمنحوه أصواتهم بشكل آلي، وهي مسألة ضارة كما ذكرنا وتفقد تلك اللجان معناها وتهدر الكثير من المجهودات، وأيضًا يجب أن يكون رئيس اللجنة أقوى من باقي أعضائها جميعًا، أن يأمر فيطاع، أن يكون أكثرهم دأبنا ونشاطا، لكي يتستطيع التعامل مع كل شاردة وواردة إليه، واجتماعات تبدأ من الصباح الباكر وقدد تتواصل ليومين على سبيل المثال، وقرارات وأوراق ومسؤولين واجتماعات، المسألة ليست هينة.
رحّب بتولي رئاسة اللجنة

وأوضح أنه لايوجد ما يمنعه حتى الآن لتولي رئاسة لجنة النقل، وأنه قد يرحب بذلك في حالة واحدة فقط، وهو حدوث توافق من الأعضاء على ترشحه وأن يدفعوه إلى ذلك، لا أن يفرض نفسه ويقحمها على الآخرين ويخوض السباق من دون أن يكون هناك رغبة في ذلك، مشيرًا أن هذا الأمر سيتضح خلال الأيام المقبلة.

وأكّد أنه بشأن إعلان مجلس النواب قانون جديد للمرور كأولوية في دور الإنعقاد الرابع،أن الجميع يدور في فلك التفكير التقليدي، وأن القوانين والتشريعات وحدها لن تحل واحدة من معضلات مصر التي استشرت منذ عقود، وأن المطلوب حاليًا هو تحديث حقيقي كامل وشامل للمنظومة المرورية في مصر، يجب تدريب الأفراد والعناصر والمرورية، وميكنة المعاملات داخل وخارج الوحدات المرورية، مؤكدًا أنه قضى سنوات طويلة في هذا المجال، وحله الوحيد أن يتم الاستعانة بما تطبقه الدول الحديثة في هذا المضمار.

وأوضح أنه يوجد في الخارج نظام منضبط للغاية، وحديث بدرجة مبهرة، يجب علينا الاستعانة بذلك، وألا نركن إلى نصوص سيكون كل هدفها تشديد العقوبات، وهي المسألة والنهج الذي تم اتباعه في مكافحة المخدرات، ولكنه لم يثبت نجاح حقيقي، مطالبا الحكومة باللجوء إلى الأفكار غير التقليدية في التعامل مع مشاكل المواطنين، سواء في المرور أو أي من الملفات الأخرى.

وتابع طعيمة، أنه يجب التوصل إلى حلول توقف نزيف منظومة السكك الحديد الذي يتخطى مئات الملايين، لايجب إلقاء اللوم في كل مره على عامل التحويله أوسائق القطار، بداية وقبل كل شئ المسؤولون مطالبون بترك مكاتبهم المكيفة، وإعمال الرقابة والمحاسبة على كل من يعمل في السكك الحديد، أن يوفر الأموال ويعظم الإيرادات من أجل تحسين الخدمة، وإنهاء نزيف الأرواح.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طعيمة يؤكّد أن انتخابات اللجان لن تكون محتدمة طعيمة يؤكّد أن انتخابات اللجان لن تكون محتدمة



GMT 08:27 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أبوالوفا يُؤكِّد بَدء إنشاء الخط السادس للمترو في 2019

GMT 17:11 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أشتية يؤكّد أهمية تجسيد الدولة الفلسطينية

GMT 03:09 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عقيل يؤكد مشهد السيسي وبن سلمان رد على المؤامرات

GMT 03:09 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسر صلاح يكشف أعمال الشركة في العاصمة الإدارية

GMT 20:25 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

وزيري يُعلن عن تدشين مركز مصري صيني في مجال الأثار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طعيمة يؤكّد أن انتخابات اللجان لن تكون محتدمة طعيمة يؤكّد أن انتخابات اللجان لن تكون محتدمة



خلال احتفالها مع زوجها جاي زي بعيد الحب في ماليبو

بيونسيه تتألّق بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة سبعينات القرن الماضي، كما تركت شعرها المجعد منسدلًا. أقرأ أيضاً

GMT 06:40 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي
  مصر اليوم - مطاعم يمكنك زيارتها عند ذهابك إلى جزيرة جيرزسي

GMT 07:43 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

جددي مطبخ بـ 6 طرق فقط مع ميزانية منخفضة
  مصر اليوم - جددي مطبخ بـ 6 طرق فقط مع ميزانية منخفضة
  مصر اليوم - بومبيو يؤكد أن إيران تشكل أخطر تهديد في المنطقة

GMT 07:40 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

الملكة ليتيزيا تتألّق بالجمبسوت الأحمر

GMT 02:43 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

تشاكير تتألّق بإطلالة جريئة عبر "إنستغرام"

GMT 19:59 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

مصدر يروي تفاصيل حادث "صنية النافورة" المروع

GMT 09:38 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

تعرّف على آخر صيحات الملابس الرجالية في خريف 2019

GMT 11:02 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"آبل" ستخفّض أسعار أجهزتها في 4 دولٍ هروبًا من أزمة "الصين"

GMT 22:48 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"مانشستر يونايتد" يُمدّد تعاقده مع مارسيال حتى العام 2024

GMT 11:07 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العلماء يطوّرون جهازًا يقرأ الأفكار ويحوّلها إلى كلام

GMT 22:01 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"مكرونة أوليو الغلابة" تكفي 5 أفراد بتكلفة 6 جنيهات

GMT 03:41 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

الاتحاد الأوروبي يقرّر استبدال قضاة بشر بـ "روبوتات ذكية"

GMT 13:25 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

مكملات فيتامين "د" تقلل خطر الإصابة بداء السكري

GMT 10:58 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

جسم غامض يدور حول الأرض بشكل غريب يثير جنون العلماء

GMT 08:19 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

"بورش تايكان 2019" تتفوق على "تسلا"

GMT 04:32 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

موناكو الفرنسي يُرمم صفوفه بلاعب توتنهام

GMT 12:35 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

مدرب ليفربول السابق يحذر من سيناريو 2014

GMT 13:49 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

دولة فضائية تُخطّط للسيطرة على سكان كوكب الأرض

GMT 03:43 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

ريال بيتيس يتحد مع برشلونة لضم أباريسيدو

GMT 16:44 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

باحثون يتمكنون من تحويل موجات الـ"واي فاي" إلى كهرباء
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon