توقيت القاهرة المحلي 13:06:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 13:06:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ"مصراليوم" أنه لا ينبغي استعجال الحلول في "سد النهضة"

رسلان يؤكد مستقبل العلاقات بين دول القرن "جيد"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسلان يؤكد مستقبل العلاقات بين دول القرن جيد

الدكتور هاني رسلان
القاهرة - أسماء سعد

 صرح هاني رسلان رئيس وحدة دراسات حوض النيل بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية، بأن مستقبل العلاقات بين دول القرن الأفريقي مبشرة، وأنها تتجه إلى مسار جيد، موضحًا أسباب وأشكال التقارب بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

وأكد هاني رسلان في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، على ألا ينبغي استعجال الحلول النهائية في قضية سد النهضة.

وحول رأيه في المجهودات المصرية المبذولة مؤخرا من مصر للتقارب مع دول القرن الأفريقي، أوضح أن تلك الخطوات ليست ملموسة فحسب وإنما متسارعة، ولها أهداف واضحة، ولكن علينا ألا نستعجل نتائجها، فلا يمكن إحداث تكامل تام في العلاقات مع باقي الدول وتسوية ملفات النزاع بين ليلة وضحاها، نعم هناك توجه مصري لاستعادة العلاقات مع دول القارة السمراء، ولكن علينا ان نتمهل في طلب النتائج سريعا.

وأضاف رسلان: هناك قرار مصري بنزع فتيل الأزمات مع دول أفريقيا، رأينا ذلك مع السودان ومع إثيوبيا، وهو ما قابله توجهات من قادة تلك الدول، بانه يجب إسكات الأصوات التي تصور مصر كعدو، وأن يكون هناك سياسة جديدة لا تميل إلى التصعد ضد القاهرة، وأرى أن طي صفحة الخلافات والتوتر وبناء التفاهمات مع تلك الدول ناجح إلى أبعد حد.

وبسؤاله عن مكتسبات العودة إلى القرن الإفريقي، قال رسلان إن الاستفادات تعم الجميع ولا تخص دولة أو طرف بعينه، وأن العائد على القاهرة سيكون تجاري واقتصادي واستثماري من ناحية، وأمني وتنسيقي دبلوماسي من ناحية أخرى، سنتمكن من فتح منافذ للبيع والشراء، سنغلق أبواب من التهديدات واستغلال الثغرات للإيقاع بين مصر وجيرانها.

وتابع "مصر لم تفوت أي قمة إفريقية خلال السنوات الماضية، فالنتيجة كانت عودتها لمقاعد شاغرة ومؤثرة سواء في البرلمانات الإفريقية أو التعاون القضائي والقانوني وحتى الدبلوماسي مع تلك الدول، استطعنا أن نقنع الأنظمة الجديدة في عدة دول وعلى رأسها إثيوبيا بحسن نوايانا، فتمكننا من كسر النغمة التي كانت مزعجة لمصر في السابق في هذا الصدد".

وعن رأيه في قضية سد النهضة، وصفها على الفور بـ"الشائكة"، والتي قال إنها سوف تظل تحتل حيز من المباحثات والتفاهم والتشاور بشأنها، قضايا بهذا الحجم والأهمية، دوما ما تتسع مراحلها، و تتبدى فيها الاتفاقات النهائية بعد فترات ليست بالقصيرة، وفي النهاية مصر لها حقوق كما أن إثيوبيا لها حقوق، ومن مراقبتنا لتحركات وقرارات المفاوض المصري، فإننا نثق ونطمئن في ان الأمور ستأخذ منحى إيجابي.

وبسؤاله عن تسليط الاهتمام والضوء على مستقبل العلاقات الأفريقية في المنتدى الدولي الثاني للشباب بشرم الشيخ، أثنى رسلان على المؤتمر، وقال إنه فرصة لدفع العلاقات بين مختلف الدول الإفريقية، من خلال بوابة الشباب التي تملؤها الحيوية والطموح في إحداث تعاون وتقارب على مستوى الشعوب مع دول القارة، وأن التنظيم والقوة التي يتمتع بها الشباب يمكن أن تتغلب على أي فتور او تأزم، نحن نراهم في المؤتمر منخرطين، ولا يفرقهم الخلافات أو الحسابات السياسية المعقدة.

واختتم حديثه قائلا عن مستقبل العلاقات من وجهة نظره، بين دول القارة عموما ومع مصر خصوصا، قائلا "إن القاهرة منهجها ثابت منذ 30 يونيو 2013 وحتى الآن، تسوية أي خلافات وزيادة التواصل في العلاقات الثنائية مع العواصم الإفريقية، وفي المقابل هناك تحسن ملحوظ في نوعية الأنظمة الحاكمة بأكثر من دولة أفريقية مؤثرة، هذا الأمر قد يعطي توقع إيجابي لمستقبل العلاقات بين دول القارة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسلان يؤكد مستقبل العلاقات بين دول القرن جيد رسلان يؤكد مستقبل العلاقات بين دول القرن جيد



GMT 11:33 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الوافي تشيد برئاسة مصر لمؤتمر التنوع البيولوجي

GMT 04:21 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وهبة يرى أن مصر ستكون وجهة السياحة البيئية

GMT 11:43 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زيدان يُوضِّح أهميَّة التنوّع البيولوجي في القطاعات

GMT 02:24 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين فرج تُعدِّد مكاسب تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة

GMT 17:52 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجمال يؤكّد تنشيط دور القوى العالمية لدعم فلسطين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسلان يؤكد مستقبل العلاقات بين دول القرن جيد رسلان يؤكد مستقبل العلاقات بين دول القرن جيد



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت تُظهر تميُّزها أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ مصر اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:05 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
  مصر اليوم - جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 12:46 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا
  مصر اليوم - جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا

GMT 06:51 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"مانولو بلانيك" العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات
  مصر اليوم - مانولو بلانيك العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات

GMT 06:43 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة
  مصر اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة

GMT 10:35 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يحولون جزء من حديقة منزلهم إلى شكل حرف L""
  مصر اليوم - بريطانيون يحولون جزء من حديقة منزلهم إلى شكل حرف L

GMT 07:05 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم المهدي تعلن أن عهد اللعب بالسودان سينتهي خلال عام
  مصر اليوم - مريم المهدي تعلن أن عهد اللعب بالسودان سينتهي خلال عام

GMT 04:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قاضٍ أميركي يعيد بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض
  مصر اليوم - قاضٍ أميركي يعيد بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 10:54 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أصحاب مطاعم الفول والطعمية يرفعون شعار "هنبيعه بالجرام"

GMT 11:33 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل نبيل الأظن المبدع اللبناني الذي أثرى المسرح الفرنسي

GMT 17:25 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إتحاد الكرة يعلن تشكيل لجنة القيم والأخلاق في الجبلاية

GMT 06:40 2016 الجمعة ,19 شباط / فبراير

فوائد القهوة الخضراء لمرضى السكري

GMT 20:06 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

أجور الفنانين المصريين والعرب في دراما رمضان 2018

GMT 01:20 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

الزمالك يصرف مكافأت الفوز بـ"كأس مصر" 4 أضعاف

GMT 14:26 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شامبو بزيت الأرغان من ناشي يمنح شعرك الصحة والجمال

GMT 07:10 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

"تعرف على معنى "والموفون بعهدهم إذا عاهدوا

GMT 09:35 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

إصابة 3 مجندين ورقيب فى حادث مروري في بورسعيد

GMT 09:37 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف عن عقار "كيتامين" للحد من أعراض الاكتئاب

GMT 06:05 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود مميز من الدانتيل

GMT 10:19 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

كوبر يدرس مصير مشاركة محمد صلاح في مباراة روسيا
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon