توقيت القاهرة المحلي 23:06:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -
أطباء بلا حدود في غزة تؤكد أن القصف العنيف على غزة خلال الأسبوع الماضي كان "كارثياً" أخبار فلسطين وإسرائيل لحظة بلحظةً اليوم الثلاثاء ١8 مايو / آيار 2021 تطوّر العمليات العسكريةً بين جيش الاحتلال الاسرائيلي والمقاومة الفلسطينية اليوم الاثنين  ١٧ ايار مايو 2021 تطوّر العمليات العسكريةً بين جيش الاحتلال الاسرائيلي والمقاومة الفلسطينية اليوم الاثنين ١٧ ايار مايو 2021 محمد صلاح يتساوي مع كين في تعادل ليفربول ووست بروميتش في الشوط الأول إصابة 6 جنود للاحتلال بعملية دهس قرب حي الشيخ جراح في القدس المحتلة واستشهاد المنفذ استراتيجية إسرائيلية لضرب المنظومة الاقتصادية في غزة والغارات تستهدف بنوكاً وشركات وخطوط الإنترنت وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إرتفاع عدد ضحايا العدوان إلى 192شيهد من بينهم 56 طفلا و33 امرأة و5687 جريحا في الضفة الغربية و غزة منذ 7 مايو. طلائع الجيش يتقدم على الاتحاد السكندري بهدف نظيف في الشوط الأول محمد الضيف يرفع حظر التجوّل عن تل أبيب من الساعة 10حتى 12 ليلاً
أخبار عاجلة

نصح بالتوسع في فرض الضرائب التصاعدية

أزعور يكشف إنفاق البلدان العربية ربع الدعم العالمي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزعور يكشف إنفاق البلدان العربية ربع الدعم العالمي

مدير صندوق النقد الدولي في الشرق الأوسط جهاد أزعور
الكويت - مصر اليوم

 نصح مسؤول في صندوق النقد الدولي، البلدان العربية بتعظيم عائداتها من الضرائب من خلال التحول بقدر أكبر إلى اعتماد نظام ضريبي تصاعدي والاستغناء عن الإعفاءات الضريبية، وأشار جهاد أزعور، مدیر إدارة الشرق الأوسط وآسیا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إلى أن متوسط حجم الإيرادات الضريبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا يتجاوز أكثر من 9 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.
         
  وقدر أزعور، خلال حلقة نقاشية في الكويت مساء الأربعاء، أن بلدان المنطقة تنفق على دعم الطاقة والوقود المعمم ربع الإنفاق العالمي على الدعم، 25 في المئة، حيث تصل القيمة الإجمالية لفاتورة هذا الدعم إلى 74 مليار دولار سنويًا، وهي المبالغ التي يمكن توجيهها لإنفاق أكثر جودة على المستوى الاجتماعي والرأسمالي، على حد قوله.
         
  وعلق أزعور بأن «خفض دعم الطاقة بواقع نقطة مئویة واحدة من إجمالي الناتج المحلي وإعادة توجیهه نحو الإنفاق على البنیة التحتیة من شأنه أن یحقق زیادة بواقع نقطتین مئویتین من إجمالي الناتج المحلي على مدار الأعوام الستة المقبلة بالإضافة إلى خلق نصف ملیون وظیفة جدیدة"، وجاء ذلك خلال ندوة نظمها كل من مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمویل في الشرق الأوسط والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي تحت عنوان «التنمیة الشاملة للجمیع في العالم العربي: دعوة من أجل العمل».
         
  ووفق الصندوق، فإنه في ضوء أن أكثر من 55 في المئة من الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا تشیر إلى أن الفساد یمثل أحد أهم العوائق التي تقید نشاطها، نصح أزعور بلدان المنطقة بأن تعزز من أطر الحوكمة والمساءلة والشفافیة لديها. وسوف یكون لإصلاح مناخ الأعمال والمعاملة المتكافئة أهمیة كبرى في تشجیع استثمارات القطاع الخاص، لا سیما على صعید جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، على حد قوله.
         
 ونوه المسؤول في صندوق النقد الدولي إلى تركز التمويل لدى مؤسسات الأعمال الكبرى ببلدان المنطقة، حيث تقتصر نسبة القروض الممنوحة للمنشآت الصغیرة والمتوسطة على اثنين في المئة من إجمالي الناتج المحلي، مضيفًا "وأخیرًا، ثًمة حاجة لإصلاح التعلیم بحیث یكون قادرًا على تزوید الناس بالمعرفة والمهارات التي یطلبها القطاع الخاص لأغراض المنافسة في الاقتصاد العالمي حالیا».
         
  ومع استمرار تحمل المنطقة عبء الصراعات المطوّلة وتعرضها لصدمة انخفاض أسعار النفط في عام 2014. فإن معدلات النمو في معظم أعوام العقد الأخیر لم تكن القدر الكافي من القوة لخلق وظائف للكثیر من الناس، فضلًا عن عدم قدرتها على تحسین مستویات معیشتهم، كما جاء في بيان عن الندوة أصدره الصندوقين الدولي والعربي.
         
  ونقل البيان عن أزعور قوله إن أوضاع النمو خلال السنوات الأخيرة أسهمت في تنامي الشعور بالإحباط حیال مسائل البطالة والفقر وعدم المساواة، وخصوصا لدى فئات الشباب والنساء والمجتمعات الریفیة واللاجئین، مشددًا على أن «الوقت قد حان لتعجیل عملیة الإصلاح بغیة تحقیق نمو أعلى وأكثر احتوائیة وشمولًا في العالم العربي». مؤكدًا على أنه ینبغي على المنطقة أن تنتهز فرصة انتعاش الاقتصاد العالمي، الذي من المتوقع أن یصل معدل نموه إلى 3.9 في المئة في عامي 2018 و2019 محققًا بذلك أسرع وتیرة للنمو منذ العام 2011.

  وتعد هذه الحلقة النقاشية هي الثامنة ضمن سلسلة منابر النقاش التي ینظمها مركز صندوق النقد بالاشتراك مع الصندوق العربي من أجل تحفیز الحوار المفتوح بشأن مستجدات التحدیات الاقتصادیة التي تواجه واضعي السیاسات في الكویت والمجتمع العربي.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزعور يكشف إنفاق البلدان العربية ربع الدعم العالمي أزعور يكشف إنفاق البلدان العربية ربع الدعم العالمي



GMT 10:05 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أجمل إطلالات من وحي الفنانة ياسمين صبري
  مصر اليوم - أجمل إطلالات من وحي الفنانة ياسمين صبري

GMT 09:03 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل
  مصر اليوم - أفكار ديكور بسيطة للمساحات الفارغة في المنزل

GMT 09:49 2021 الأحد ,16 أيار / مايو

موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة
  مصر اليوم - موديلات فساتين زفاف فضية 2021 لأطلالة مميزة

GMT 09:44 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا
  مصر اليوم - أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 10:13 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

مواعيد مباريات اليوم الاثنين 3 - 5 - 2021

GMT 13:23 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

مواصفات وأسعار فولكس فاجن تيجوان موديل 2021

GMT 06:16 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب ولاية آسام شرق الهند

GMT 11:11 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

ميزة جديدة من واتساب تظهر لمستخدمي أندرويد

GMT 23:10 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

جوجل ستحذف صورك وملفاتك بداية من 1 يونيو

GMT 10:48 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

لاب توب وحاسوب لوحي ضد الكسر من "آيسر"

GMT 20:48 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

مصر مع الجزائر في كأس العرب قطر 2021

GMT 10:56 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

تمساح يقتحم حصة تدريبية لفريق كرة قدم في فلوريدا

GMT 10:50 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

تعرف على سعر ومواصفات لابتوب لينوفو Xiaoxin Pro 16

GMT 18:59 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

أخطاء شائعة في القيادة تدمر سيارتك يوميا
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon