توقيت القاهرة المحلي 21:15:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

نتيجة التطور التكنولوجي في الكثير من البلاد

جيم يونغ كيم يتوقع حدوث فجوة عمالة عالمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جيم يونغ كيم يتوقع حدوث فجوة عمالة عالمية

جيم يونغ كيم رئيس البنك الدولي
لندن - مصر اليوم

أعلن جيم يونغ كيم رئيس البنك الدولي بأن أسواق العمل ستشهد تغيرات كبيرة حيث سيكون هناك فجوة عمالة تقدر بنحو 300 مليون شخص في العام 2050. وذلك نتيجة دخول 450 مليون شخص إلى أسواق العمل ومغادرة 150 مليونا، بينما سيحتاج العالم بحلول العام 2020 إلى 139 مليون وظيفة، تزيد في العام 2030 إلى 180 مليون وظيفة.

وأكد كيم أمس أن التحدي لا يقتصر على عدد الوظائف التي يحتاجها العالم بل يشمل جودة الحياة بعد أن يصبح الإنترنت متاحاً لثمانية مليارات شخص، مشيراً إلى أن المقارنة لن تكون بين أجر إنسان وآخر بل بين ما يمكن الوصول إليه عبر الإنترنت، وبالتالي ستزداد الرغبات والآمال وستكون الطموحات كبيرة، لأن ثقافة وطبيعة العمل ستختلف جذرياً.

واستعرض كيم أمثلة لعدد من الدول التي تحاول توظيف التكنولوجيا لتحسين مستويات المعيشة، كما في رواندا التي تستخدم طائرات من دون طيار لتوفير بعض الخدمات الطبية وتحديداً لإيصال أكياس الدم إلى من يحتاجونه في المناطق النائية، موضحاً أن هذا التقدم في مجال توظيف التكنولوجيا يخلق تحديات ناجمة عن تعطيل وظائف كثيرة كانت متضمنة في تلك المجالات.

وجاء حديث رئيس البنك الدولي خلال جلسة رئيسية بعنوان "دور الحكومات في بناء رأس المال البشري" في القمة العالمية للحكومات بحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وبالعودة إلى كيم الذي قال "الدراسات تشير إلى أن 15 في المائة من الوظائف الحالية ستختفي مستقبلا بسبب الأتمتة، في حين أن 65 في المائة من طلاب المرحلة الابتدائية في يومنا هذا سيمارسون وظائف ليست موجودة اليوم".

وتطرق رئيس البنك الدولي إلى دور الحكومات في بناء رأس المال البشري، وقال "الاستثمار في البشر هو الأهم من بين أنواع الاستثمار الأخرى، وإن أموراً كثيرة ومستجدات طرأت على واقع التكنولوجيا، وثمة أسئلة كثيرة عما إذا كان التنافس سيكون متاحاً أمام الدول الأقل تنمية ودخلاً".

وأكد كيم خلال كلمته أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قائدان من أصحاب الرؤى التي تغيّر وجه العالم، وأشاد بجهود الإمارات واستثمارها في العنصر البشري وهو الاستثمار الذي يترابط بشكل وثيق مع سياسات تحسين الاقتصاد وجودة الحياة، مثنياً على رؤية القيادة الإماراتية.

وأشار رئيس مجموعة البنك الدولي إلى أن المستقبل سيغير طبيعة التعليم ونوعيته كما سيغير نمط الحياة الغذائي، وتطرق إلى دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية عن مقاييس النمو المطلوبة، وخاصة خلال السنتين الأوليين من العمر، ومشكلة "التقزّم" التي تؤثر على الدماغ، ومستوى الذكاء، مع طرح بعض الإحصائيات عن بعض المناطق التي تعاني من سوء التغذية، إذ تبلغ أكثر من 30 في المائة في إندونيسيا والهند وباكستان، وتنخفض النسبة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 18 في المائة.

وأوضح كيم أن الأطفال الذين يعيشون في ظروف غير صحية لن يكسبوا المال حتى لو توفر لهم التعليم، وأكد أن هذه الظاهرة الصحية قد تتسبب في آثار نفسية خطيرة مثل الإحباط والغضب والخوف والضعف والتطرف والإرهاب، مشدداً على ضرورة التصدي لهذه التحديات، ومعالجة قضية التعليم في عالم يضم 250 مليون طفل يعانون الأمية، ومثلهم لا يحظون بتعليم مدرسي، في حين أن آخرين يتأثر مستوى تحصيلهم بحسب جودة مخرجات التعليم التي تتفاوت بين بلد وآخر، إلى حد أن الفجوة قد تبلغ 5 سنوات بين الطالب الذي وصل إلى الصف 12 في سنغافورة وزملائه في دول مثل اليمن ومالاوي.

واستعرض رئيس مجموعة البنك الدولي المهارات التي يجب أن يُزوَّد بها الأطفال والقيم التي يجب أن يتربوا عليها مثل التعاطف والتركيز ليصبحوا أصحاب أداء أفضل في اقتصاد المستقبل، وقال "للمرة الأولى في تاريخ الجنس البشري أصبحنا نحسب قيمة رأس المال البشري والذي يعتمد في تكوينه على ما يحصل عليه الأفراد من تربية وتعليم، وهو ما لا تدركه دول كثيرة، علما بأن الدول التي حققت أفضل النتائج مثل دول شرق آسيا استثمرت بالعنصر البشري ما أدى لدعم زيادة نموها، واستعرض جانبا من التجارب الناجحة لبعض الدول في هذا السياق مثل عمان والبيرو، وفيتنام".

التحالف العالمي للسعادة

إلى ذلك شهدت القمة العالمية للحكومات إطلاق "التحالف العالمي للسعادة"، الذي يضم وزراء من 6 دول هي الإمارات والبرتغال وكوستاريكا والمكسيك وكازاخستان وسلوفينيا.

وقال الشيخ محمد بن راشد بأن العالم بحاجة إلى صيغة جديدة للتحالفات الهادفة لخير الإنسان وسعادته، وأضاف "التحالف العالمي للسعادة يعبّر عن رسالة تلتقي فيها دولة الإمارات مع تطلعات وآمال الشعوب حول العالم، التي تطمح لمستقبل أفضل، حان الوقت لنُجمِع كحكومات على آليات عمل لتحقيق السعادة للناس والارتقاء بجودة حياتهم".

وأضاف: "سعادة الناس من وجهة نظرنا مقياس لكفاءة الأداء الحكومي وركيزة لتقييم السياسات والبرامج، وقاسم مشترك لعمل القطاعين الحكومي والخاص، هذا التحالف فرصة لتبادل المعارف والخبرات والاستفادة من تجاربنا كدول، ومناسبة لعرض رؤيتنا في الإمارات لأهمية السعادة وما تشكله من غاية سامية لعمل الحكومة".

وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن الاستثمار في السعادة هو استثمار في الأمن والسلام والتعايش بين شعوب الأرض، وقال: "السعادة عدو الكراهية والتطرف، ونتطلع إلى أن يؤسّس التحالف الدولي للسعادة لتغيير إيجابي في العالم".

ويهدف التحالف العالمي للسعادة إلى تعميم مفهوم السعادة كأساس وغاية للتنمية والعلاقات بين الأمم، وتبادل الخبرات وقياس أثر التجارب الرائدة في تكريس السعادة كنهج للعمل الحكومي في كافة القطاعات، إذ جاء إطلاق هذا التحالف في أعقاب الزخم الذي حققه الحوار العالمي للسعادة الذي أقيم عشية انعقاد القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة.

وينصّ الإعلان المشترك للتحالف العالمي للسعادة، على تحقيق عدد من الأهداف هي: المساهمة الفعالة في تعزيز الحوار حول السعادة على المستوى العالمي، ونشر المعرفة وتبادل المعلومات والخبرات بشأن تطبيق سياسات السعادة على نطاق أوسع بين الدول الأعضاء، وتنفيذ المشاريع المشتركة التي تعزز جهود تلك الدول.

وكما نص الإعلان المشترك على عقد التحالف العالمي للسعادة اجتماعاً سنوياً ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في الإمارات، لبحث الإنجازات والتطورات، وتبادل الأفكار التي يمكن أن تساعد أعضاء التحالف في الارتقاء بالسياسات والبرامج وأطر العمل الرامية إلى تحقيق السعادة المستدامة للمجتمعات.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيم يونغ كيم يتوقع حدوث فجوة عمالة عالمية جيم يونغ كيم يتوقع حدوث فجوة عمالة عالمية



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

المعاطف الملونة المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - مصر اليوم

GMT 07:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
  مصر اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة القطرية

GMT 04:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
  مصر اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 03:34 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر
  مصر اليوم - فقاعة السفر فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 04:21 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صحافي هولندي يخترق اجتماع سرى للاتحاد الأوروبي عبر "زووم"
  مصر اليوم - صحافي هولندي يخترق اجتماع سرى للاتحاد الأوروبي عبر زووم

GMT 01:33 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثلة عبير بيبرس تعترف بتفاصيل بشأن اتهامها بقتل زوجها

GMT 05:59 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة محمد رمضان مع الإسرائيلي تتسبب في الكثير الانتقادات

GMT 05:49 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد حبس نجل طولان وابنة العمروسي في "الفيرمونت"

GMT 22:41 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بفستان شفاف ميريهان حسين تغضب الجمهور بإطلالة جريئة

GMT 03:26 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تكشف سرّ رشاقتها وحقيقة خضوعها إلى عمليات تجميل

GMT 23:25 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 9 مشاجرات في تاريخ البرلمان المصري منذ عام 1866

GMT 02:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"إل جي" تكشف عن طرح حاسب أنيق متطور وخفيف الوزن

GMT 10:10 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أودي Q5 TFSI E تخضع لعملية تعديل بواسطة Abt الألمانية

GMT 14:48 2018 الثلاثاء ,06 آذار/ مارس

مجلس النواب يوافق على تعديل قانون العقوبات

GMT 22:14 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة السودانية تلغي قانونا ينتهك حقوق النساء

GMT 08:50 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم الفن يشاركون في معرض "القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية"

GMT 18:21 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الشارقة تدعم دور النشر في معرض الكتاب بـ 1.5 مليون دولار

GMT 19:01 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو

GMT 06:08 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بشرى ترد على تسبب مهرجان الجونة في إصابة فنانين بـ"كورونا"

GMT 23:25 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

مهاجم بيراميدز يؤكد أسعى للعودة إلى أوروبا قريبا

GMT 19:54 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

رمضان صبحي يغيب عن لقاء بيراميدز

GMT 00:18 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الحزن يسيطر على جماهير الاتحاد بعد وداع الكأس
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon