توقيت القاهرة المحلي 13:13:51 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تعهد بإعادة وظائف من "بكين" إلى الولايات المتحدة

ترامب يُهدد مجددًا بإشعال "الجبهة الصينية" وانفصال الاقتصاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ترامب يُهدد مجددًا بإشعال الجبهة الصينية وانفصال الاقتصاد

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ مصر اليوم

مع اقتراب انتخابات الرئاسة الأميركية، أثار الرئيس دونالد ترامب مجددا فكرة انفصال الاقتصاد الأميركي عن الاقتصاد الصيني، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لن تخسر أموالا إذا توقفت أنشطة الأعمال بين أكبر اقتصادين في العالم. وأبلغ ترمب مؤتمرا صحافيا في البيت الأبيض في عطلة عيد العمال مساء الاثنين: «لهذا فإنك عندما تذكر كلمة الانفصال، فإنها كلمة مثيرة للاهتمام». وتعهد بإعادة وظائف من الصين إلى أميركا. وقال: «إننا نخسر مليارات الدولارات، وإذا أوقفنا أنشطة الأعمال معهم فإننا لن نخسر مليارات الدولارات. إنه يطلق عليه الانفصال، وعليه فإن المرء سيبدأ بالتفكير فيه». وجعل ترمب من اتخاذ موقف متشدد تجاه الصين جزءا رئيسيا في حملته لإعادة انتخابه في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني). ويتهم منافسه الديمقراطي جو بايدن، الذي يتقدم عليه في معظم استطلاعات الرأي، بأنه يتخذ موقفا لينا تجاه بكين. وقال ترمب: «إذا فاز بايدن فإن الصين ستفوز... لأن الصين ستملك هذا البلد».

ومن جانبه، انتقد بايدن اتفاق المرحلة الأولى للتجارة الذي أبرمته إدارة ترمب مع الصين، قائلا إنه «غير قابل للتنفيذ» و«حافل بالغموض والضعف وتعهدات أٌعيد تدويرها من الصين». ووعد ترمب بأن إدارته في المستقبل ستحظر العقود الاتحادية مع الشركات التي تعتمد على مصادر للتوريد في الصين وستحاسب بكين على السماح لفيروس «كورونا»، الذي بدأ في الصين، بالانتشار حول العالم. وقال: «سنجعل من أميركا القوة العظمى للتصنيع في العالم وسننهي اعتمادنا على الصين إلى الأبد... سواء كان الانفصال أو فرض رسوم جمركية ضخمة مثل ما أفعله بالفعل، فإننا سننهي اعتمادنا على الصين لأننا لا يمكننا الاعتماد على الصين... سنعيد الوظائف من الصين إلى الولايات المتحدة وسنفرض رسوما جمركية على الشركات التي تهرب من أميركا لتخلق وظائف في الصين ودول أخرى».
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في يونيو (حزيران) إن الانفصال بين الاقتصاد الأميركي والاقتصاد الصيني سيحدث إذا لم يُسمح للشركات الأميركية بالمنافسة على أساس نزيه ومتكافئ في اقتصاد الصين. وقال مسؤولون آخرون ومحللون إن الاقتصادين متضافران إلى حد كبير وهو ما يجعل مثل تلك الخطوة غير عملية، لكن واشنطن ستواصل الضغط على بكين لجعل ساحة المنافسة متكافئة.

في غضون ذلك، وبعد عطلة صيفية دامت 3 أسابيع، عاد أعضاء الكونغرس الأميركي إلى العاصمة واشنطن، وعلى جدول أعمالهم برنامج حافل بالصعوبات والمواجهات السياسية والمالية. وما يزيد من تعقيد عودتهم وجدول أعمالهم، هو دخول البلاد الأسابيع الأخيرة من موسم انتخابي استثنائي، وجائحة تسببت بأكبر كارثة صحية واقتصادية منذ الحروب الكبرى التي خاضتها الولايات المتحدة. ويواجه أعضاء الكونغرس حتى الساعة طريقا مسدودا بشأن الاتفاق على حزمة مساعدات جديدة لمواجهة آثار «كوفيد - 19» فيما لم يتم بعد الإعلان رسميا عن اتفاق تمويل الحكومة الذي توصل إليه وزير الخزانة ستيفن منوتشين ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، لتجنب إغلاقها، الأمر الذي من شأنه أن يضاعف من الآلام الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

ولا تزال المفاوضات بين الجمهوريين والديمقراطيين أمام حائط مسدود بشأن حزمة الإغاثة من فيروس «كورونا». فالخلافات لا تزال قائمة كما كانت قبل 3 أسابيع، ولا يزال الملايين عاطلين عن العمل فيما بدأت العديد من المدن والولايات في إجراء تخفيضات كبيرة في ميزانياتها دون أي وعد بالحصول على مساعدات من الكونغرس.
ويأمل قادة الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ بحشد صفوفهم حول خطة تخفيض مقلصة، تسمح بإعادة إعانات البطالة الفيدرالية التي انتهت الشهر الماضي بقيمة 300 دولار في الأسبوع، أي نصف مستواها السابق، وتخصيص 105 مليارات دولار للمدارس وتمويل اختبارات كشف الوباء وتعزيز خدمة البريد، بحسب مساعدين جمهوريين نقلت عنهم وسائل إعلام أميركية عدة. وتمثل الخطة محاولة لتكثيف الضغط على القادة الديمقراطيين، الذين يريدون استعادة إعانات البطالة البالغة 600 دولار ورفضوا النظر في أي حزمة مساعدات أقل من 2.2 تريليون دولار.

في المقابل يناقش الجمهوريون مشروع قانون يتراوح بين 500 و700 مليار دولار، وهو أقل بكثير من مشروع أقره الديمقراطيون في مجلس النواب بقيمة 3 تريليونات دولار وأقل من مشروع مضاد بقيمة تريليون دولار أقره الجمهوريون في مجلس الشيوخ في يوليو (تموز) الماضي.
ويعتقد الجمهوريون بأن بالإمكان تقديم المشروع للتصويت عليه هذا الأسبوع، لكن الحصول على موافقة غالبية أعضاء الحزب لا تزال غير مضمونة حتى الساعة. ويرى محللون أنه حتى ولو تمكن الجمهوريون من حشد أصواتهم، يمكن للديمقراطيين عرقلة المشروع. ووصف زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر في رسالة إلى الديمقراطيين، المشروع بأنه «ضعيف»، وحث الديمقراطيين على «الدفع من أجل مشروع قانون شامل من الحزبين يلبي اللحظة التي تواجه الأمة».

في المقابل يسود التفاؤل أجواء المشرعين الأميركيين للاتفاق على مشروع قانون الموازنة المؤقتة لتجنب إغلاق الحكومة نهاية الشهر الجاري. وكان وزير الخزانة منوتشين ورئيسة مجلس النواب بيلوسي قد اتفقا مبدئيا على مشروع التمويل، لكن حتى الساعة لم يجر تقديمه على أعضاء مجلس النواب للتصويت عليه. لكن من غير الواضح إلى متى سيوفر المشروع التمويل بعد بدء السنة المالية الجديدة في الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، رغم أن الجميع متأكد من أنه سيستمر إلى ما بعد انتخابات 3 من نوفمبر المقبل.
منوتشين كان أكد في مقابلة مع برنامج «فوكس نيوز صنداي» أن الشيء المهم هو التأكد أنه في نهاية هذا الشهر لن نغلق الحكومة وسنحصل على شيء ما بعد الانتخابات. غير أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بدا غير متحمس لعقد أي صفقة مع الديمقراطيين. وقال في مؤتمر صحافي مساء الاثنين في البيت الأبيض إنه لا يرى حاجة للقاء الديمقراطيين لأنهم «لا يريدون عقد صفقة لأنهم يعتقدون أنه من الجيد سياسيا لهم عدم عقد صفقة، لذلك لست بحاجة لمقابلتهم ليقوموا بعدها برفضي ومهاجمتي»

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

بيانات رسمية: الاقتصاد الصيني يسجل أسوأ أداء منذ 60 عاما بسبب كورونا

خفض الفائدة على القروض في محاولة جديدة لإنعاش الاقتصاد الصيني

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب يُهدد مجددًا بإشعال الجبهة الصينية وانفصال الاقتصاد ترامب يُهدد مجددًا بإشعال الجبهة الصينية وانفصال الاقتصاد



  مصر اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 03:21 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
  مصر اليوم - كهوف جبل شدا تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 04:39 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
  مصر اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 04:33 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
  مصر اليوم - هرولة جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 05:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
  مصر اليوم - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 05:33 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

"عيون المياه" في الفجيرة وجهة سياحية مثالية للاسترخاء
  مصر اليوم - عيون المياه في الفجيرة وجهة سياحية مثالية للاسترخاء

GMT 04:41 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
  مصر اليوم - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 00:38 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي
  مصر اليوم - الموت يغيّب الزميل سامي حداد بعد عقود من التألق الاعلامي

GMT 16:26 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نقيب الإعلاميين ينفي شائعة وفاة الإعلامي وائل الابراشي

GMT 15:07 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

نجوم الفن في جنازة مها الشناوي زوجة المخرج خالد بهجت

GMT 20:41 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

زواج ابنة أحمد الفيشاوي من ممثل ”أفلام إباحية” شهير

GMT 22:04 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حريق في حفل خطوبة ابنة عصام الحضري

GMT 09:55 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة سويسرية تمنح إنترنت مجاني لمدة 18 عامًا بشرط غريب

GMT 10:56 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل صفيحة الدجاج بالجبنة

GMT 13:34 2019 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

الدولار إلى أين في سباقه مع الجنيه المصري؟
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon