توقيت القاهرة المحلي 00:02:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعلن لـ "مصر اليوم" أن الحوثيين عجزوا عن توفير المتطلبات

شماخ يؤكد أن اليمن يعيش مرحلة اقتصاد الحرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شماخ يؤكد أن اليمن يعيش مرحلة اقتصاد الحرب

أحمد سعيد شماخ
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

 كشف الخبير الاقتصادي ورئيس مؤسسة الإعلام المالي والاقتصادي، أحمد سعيد شماخ أن الحوثيين  ليس هم فقط من عجز عن توفير متطلبات اليمنيين من المرتبات المالية  والمشتقات النفطية والمواد الغذائية، وغيرها من الالتزامات الأخرى وإنما كل الأطراف السياسية الفاعلة في البلاد، وعلى رأسهم الحكومة الشرعية، التي عجزت عن الوفاء بالالتزامات رغم دعم التحالف العربي لها.

وأضاف شماخ في تصريحات خاصة إلى " مصر اليوم"، أن كل الجهات السياسية الفاعلة في اليمن قد عملت وساهمت في تدمير البنية التحتية وإفراغ خزانة الدولة ونهب مؤسسات اليمن، مشيرا إلى أن الحرب والمواجهات المسلحة والعنف والقصف الجوي العنيف أمعنت في تدمير الأحياء السكنية القديمة المتوارثة والجديدة والبني التحتية وكل المنشئات اليمنية.

وقال الخبير الاقتصادي إنه منذ أكثر من عامين مضت والبنك المركزي اليمني في مدينة عدن قد طبع على المكشوف دون التغطية لفئة الألف ريال وخمسمائة ريال وعليه توقيع محافظ البنك المركزي اليمني منصر القعيطي، لمبلغ اربعة مليار ريال ثم طبع مبلغ مائتي مليار ريال يمني.

وأضاف شماخ أن العملات التي تم طباعتها لم تتداول في السوق سوى جزء بسيط منها، وظلت بقية الطبعة حبيسة الخزائن في مدينة عدن أو أنها مقصورة على البنك المركزي في عدن، مؤكدا أن القضية أصبحت تأخذ منحى خطيرًا غير المعتاد هدفه تدمير ماتبقى من الاقتصاد اليمني الذي نقول إنه ربما اصبح مدمر بشكل كامل ويعتبر اقتصاد الأسواق السوداء المتنعشة في البلاد، ويمكن أن نسمي الاقتصاد الحالي باقتصاد "الحرب "، وأوضح شماخ إلى أن هدف احتكار الأموال في مدنية عدن هو المزيد من تجويع اليمنيين.

وقال رئيس مؤسسة الإعلام الاقتصادي إن الخلافات والحرب الدائرة في البلاد، لاتعفي كافة الأطراف من اخلاء مسؤوليتهم من إيقاف التدهور الخطير للاقتصاد وانهيار العملة المحلية، وفي تجويع واهانة اليمنيين. وأشار إلى أن أسواق الصرف اليمني بحاجة للتدخل السريع، لتثبيت سعر الصرف للعملات الأجنبية وعلى ضوئها تستقر أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية.

وأكد أحمد شماح أن هناك قصور كبير في أداء البنك المركزي اليمني بسبب ادارته الحالية، مشيرا إلى أن  القصور يتمثل في تجسيد استقلالية البنك المركزي والمحافظة . وبين أن إدارة البنك تخلت عن الاستقلالية حسب القانون اليمني الذي يحفظ له استقلاليته، وزجت به في اتون الصراعات السياسية مضيفا أن القوانين التي تصدر عن البنك، تحت تأثير أطراف معينة من أطراف الصراع السياسي، دون أي مصوغات مهنية بالمخالفة للمادة ثلاثة من القانون الدولي أهمها نقل البنك المركزي من مدينة صنعاء إلى عدن دون اي مبررات مهنية أو قانونية بعيدا عن قاعدة بيانته أو بنيته التحتية التي تم تجهيزها لعشرات السنين.

 

وقال الخبير الاقتصادي اليمني إن قيادة البنك المركزي لم تضع أي ترتيبات لضمان استمرار التواصل مع القيادات الإدارية في المركز الرئيسي في العاصمة صنعاء لاستغلال البنية التحية والكوادر البنكية وقاعدة البيانات المتوفرة في بنك صنعاء، والاستعانة بها لتحقيق أهداف البنك المركزي للقيام بالمهام المناطة به التي تكفل استمرارية اداء البنك لمهامه.

وأوضح أن عدم تنسيق قيادة البنك في مدينة عدن مع المركز الرئيسي قد تسبب في شلل كامل في أداء البنك ليصعب تحقيق أهدافه المنصوصة عليه في المادة ثلاثة من القانون وهي توفير السيولة النقدية المناسبة وتحقيق استقرار الأسعار، وحرمان البنوك من السيولة اللازمة لتسيير انشطتها ومصادرة الأرصدة الدائنة للبنوك المودعة بالعملة الأجنبية المودعة طرف البنك المركزي، التي تعود ملكيتها لبنوك تقع الغالبية منها في محافظات يسيطر عليها أحد أطراف النزاع.

وفيما يتعلق بطباعة كمية كبيرة من فئات العملة الوطنية، قال شماخ إن قيادة البنك المركزي لم تستند إلى ترتيبات وضوابط مهنية، مبنية على بيانات دقيقة وشفافة، للاحتياجات المطلوبة وحساباتها للاثار التضخمية المتوقعة عند طبع العملة، المتداولة مضيفا إنه تم الطبع بطريقة عشوائية غامضة ولا توجد أي بيانات عن حجم المبالغ المطلوبة أو التي صدرت او اسماء الجهات التي وزع عليها الاصدارات.

وقال رئيس مؤسسة الإعلام الاقتصادي والمالي، إن فشل السياسات المتبعة وغياب الأنشطة الاقتصادية القابلة للاستمرار، في ظل تقلب الأحوال السياسية.و لم تستطع خلق فرص عمل جديدة، مشيرا إلى أن مشكلة الفقر في اليمن لا تنتهي عند معاناة غالبية السكان بمسألة ارتفاع اسطوانة الغاز او دبة البنزين (20لتر) ، او في كيس الخبز .وأكد شماخ أن المشكلة تكمن اليوم في توقف الدخل المادي الذي زاد في ارتفاع حجم الجوع والفقر والبطالة بوصفها حالة قائمة دون ادنى شك .

وأضاف احمد سعيد شماخ أن ضعف القطاع الخاص وعدم حمايته وتعرضه للصدمات خلال السنوات الماضية بفعل الحرب والدمار أدى إلى ضعف القطاع الخاص ومنه إلى هجرته وما تبقى منه أغلق بعض أعماله وتسريح العديد من العاملين فيه، موضحا أن الارتفاع الكبير في امور النقل وانعدام الطاقة المحركة مثل المشتقات النفطية واقتصارها على السوق السوداء بأسعار خيالية ساهم يشكل كبير في تدمير الاقتصاد.

وتابع الخبير الاقتصادي  أحمد  شماخ، أن كل هذه الاشكالات أدت إلى توسيع دائرة الفقر في البلاد، مضيفا "وكأن كل ماتبقى من الدولة لايحتاجه المجتمع الذي اصبح يعيش في الهامش، الذي يضيق ذرعا في الحصول على الاحتياجات اللازمة التي تمكنه من البقاء ". وأكد شماخ أن كل الأطراف المتصارعة اصبحت متطرفة لذاتها ولا تهتم لما يحتاجه المجتمع.

وأشار إلى أن المفاوضات السابقة لم تفيد المجتمع في ايقاف الحرب واستقرار الاقتصاد الوطني، مؤكدا أنها مجرد حبر على ورق، وقال شماخ لماذا لانعتبر من الأحداث السابقة التي مرت بها البلاد ومؤتمر الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن، موضحا "أين ذهبت كل هذه الحوارات ومفاوضات الكويت التي اثارت لليمنيين حلم الاستقرار والامن مؤكدا انها ستظل في اذهان من وضعوها او انها رميت في سلة المهملات".

 

وقال رئيس مركز الدراسات الاقتصادية اليمنية "نأمل ان تكون هناك بوادر يمنية قادمة للخروج من اقتصاد الحرب الى اقتصاد السلم، مضيفا "أنه يجب العودة الى الحوار بين كل الأطراف السياسية اليمنية لانقاذ مايمكن انقاذه من ماتبقى من الاقتصادي اليمني والبنية التحتية ".

ولفت إلى أنه يجب أن يكون هناك عنوان للمرحلة المقبلة تكون مرحلة البناء والتمنية، داعيا كل الأحزاب والاطراف السياسية اليمنية إلى بناء اليمن والعمل على مكافحة الفقر والبطالة والتطلع إلى يمن جديد وقوي .

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شماخ يؤكد أن اليمن يعيش مرحلة اقتصاد الحرب شماخ يؤكد أن اليمن يعيش مرحلة اقتصاد الحرب



GMT 11:36 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يؤكّد أن تركيا تستهدف الصعود بالإنتاج

GMT 07:52 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مالمستروم تؤكّد أن الاتفاقية تفتح فرصًا للمزارعين

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 06:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تدعو لاستخدام "العملات الوطنية"في التجارة

لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 05:02 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
  مصر اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 05:06 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس
  مصر اليوم - طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة بشأن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 02:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رد ساخر من علاء مبارك على صورة محمد رمضان والمطرب الإسرائيلي

GMT 00:41 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على حقيقة انفصال ياسمين عبد العزيز عن أحمد العوضي

GMT 01:17 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة فتاة مصرية إثر سقوطها من الدور العاشر في الجيزة

GMT 19:05 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 09:03 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة

GMT 04:58 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فواكه تساعد في التخلص من دهون البطن لمن يعاني البدانة

GMT 15:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي سبورتنج السكندري في اختبار جديد أمام الجيش الجمعة

GMT 08:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الفنادق الفاخرة للتزلج مناسبة لقضاء شهر العسل

GMT 18:18 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

تعرفي على أجمل الطبعات لصيف٢٠٢٠
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon