توقيت القاهرة المحلي 18:30:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" أن النانو يُستخدم في طلاء الحديد

خالد الذهبي يوضح طريقة الاستفادة من تراب الأسمنت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خالد الذهبي يوضح طريقة الاستفادة من تراب الأسمنت

الدكتور خالد الذهبي
القاهرة - سهام أبو زينة

كشف رئيس مجلس إدارة المركز القومى لبحوث الإسكان والبناء المركز تابع لوزارة الإسكان الدكتور خالد الذهبي، إلا أننا لدنا كيان مستقل عن الوزارة، ولنا ميزانية منفصلة عنها، ونقدم أبحاثًا تخدم الإسكان والمرافق فى مصر، وهو الجهة الوحيدة المنوط بها إصدار كودات البناء، ولدينا أكثر من 30 كودًا، و21 مواصفة بنود أعمال، والكود هو مجموعة من الإجراءات للبناء لمواصفات معينة.

وأوضح خالد الذهبي في حوار مع "مصر اليوم" : "أن المعاهد البحثية تمثل لدينا 10 كليات وفي كل معهد مدير يمثل عميد الكلية، فى تخصصات المرافق والبناء والإسكان، لأن المركز يأخذ المشروع من بابه بداية من التخطيط، وعمل الجسات، والإشراف على التنفيذ، ومراقبة الجودة والتصميم".

وتابع "أيضًا المجلس المصرى للبناء الأخضر، وهو يهتم بالمواد الصديقة للبيئة، وشئنا أم أبينا فلابد أن نتجه إلى البناء الأخضر، لأن مواد البناء مع مرور الزمن يحدث لها تنضوب أى أنها تقل، زمان كانت أي خرسانة نستخدم فيها الزلط، والآن الزلط أصبح قليل الاستخدام لأنه يأتى من محاجر معينة، لذا فنستخدم البديل بمواد معينة، مع الحجر الجيرى لأنه يحدث له مشاكل مع مرور الوقت".

وأضاف أن انهيار العقارات يكون بسبب مخالفات عديده، ففى الإسكندرية على سبيل المثال، الشوارع تكون ضيقة والعمارات أكثر من 14 طابقًا، فى حالات الحرائق يكون من الصعب السيطرة عليها، كما أنه من المعروف أن الإسكندرية تربتها ضعيفة وبالتالى بها مشاكل وتحتاج إلى احتياطات معينة قبل التصميم، وفي الغالب لا تؤخذ في الاعتبار.

الإسكندرية مدينة ساحلية، أي أن نسبة الرطوبة مرتفعة جدًا بسبب البحر، والمباني خرسانية، تتكون من رمل وأسمنت وزلط وحديد، وفى حالة تآكل الحديد يصبح مثل البودرة وهو ما يتسبب مشاكل كبيرة، إلا أن تلك المشكلة لا نراها في دمياط على سبيل المثال، وذلك لأن المباني يتم دهانها كل 6 أشهر أو سنة، ويكون المبنى محمي إلى حد ما، فضلًا عن أن المباني غير مرتفعة مثل إسكندرية التي سيطر عليها الجشع، ويتم بناء الأدوار دون النظر إلى الأمان ليست من أولوياته.

لا يوجد مبادرة رسمية، ولكن هناك اقتراحات، فالحل الوحيد هو إجراء مسح مبدئى للعمارات المخالفة، ويتم تقيم حالتها من حيث الخطورة، ويتم وضع حل لها مثل إزلة أدوار، وبعدها يتم انتقاء عمارات لإجراء فحص شامل لها كتعيين حالة التربة، واختبار للعناصر الإنشائية.

وتابع أن الاستفادة من تراب الأسمنت يكون عن طريق صناعة الطرق الخرسانية، وإن كانت لا تعطى نتيجة الأسمنت إلا أنها جيدة جدًا، تمكنا من بلاط، واستخدمناه أيضًا فى إحلال التربة.

وأوضح أن أجرينا 9 مؤتمرات دولية مع الروسنانو، وأحد الجامعات الروسية، وكانت ناحجة جدًا، وآخرها كان فى مدينة شرم الشيخ، وحضره أكثر من 100 متخصص فى ذلك المجال، وتبادلنا فيه المعرفة، والعام القادم سننظم المؤتمر فى الغردقة.

النانو هو مقاس صغير جدًا ولا يرى بالعين المجردة، فلو معنا حبيبات الرمل لن تندمج مع بعضها بالكامل وسيكون هناك فراغات، وهى فكرة النانو الذى يدخل بين الجزيئات الموجودة ويعطيها كثافة عالية جدًا، وبالتالى مقاومة أكبر، ويستخدم فى طلاء أسياخ الحديد فيحميها من الصدأ، يستخدم فى الطلاء الزجاج، فيقلل من دخول الحرارة داخل المنشأ، فيقلل من استخدام التكيف.

وأكد أن وزير الإسكان أعتمد كود لحماية المبانى والمنشآت هو الأول من نوعه لمواجهة العمليات الإرهابية، فهناك إجراءات إضافية عبارة عن خرسانات توضع أمام المبانى بأشكال وتصميمات تختلف من مبنى لآخر، فضلًا عن بعض التفاصيل الخاصة بالحديد نفسه.

فالأبنية الخرسانية الموجودة أمام السفارات والوزارات إحدى تلك الإجراءات التى تحمى من الأعمال الإرهابية، وتلك الأبنية الخرسانية تكون بارتفاعات معينة، فى حالة حدوث تفجير فإنها تمنع موجات التفجير من الوصول إلى المنشأة، إذ تمتص تلك الصدادات أو الحوائط تلك الموجات.

مُنذ إصدار الكود، فإن المركز لم يشارك فى أى أبنية أو مشروعات نفذت فيها إجراءات الكود، والجهات والوزارات المعنية من بينها الداخلية والدفاع وشركات كبرى شاركت فى الكود، لأنها المسؤولة عن الاستفادة مما وصل إليه المركز.

وتابع ألية البناء بالفوم هو عبارة عن فوم شبك سلك من الجانبين ومرشوش بخرسانة، وهو هام جدًا، لأنه سريع ولا يترك مخلفات، درجة الحرارة فيه تكون أقل من الخارج وذلك ما أثبتته تجاربنا، ويكمن بناء منه 5 أدولر، وهو نفسيًا مريح للإنسان المصرى، لأن له ملمس الخرسانة الذى تعودنا عليه.

وكشف أن مصر تتجه لاستخدام البناء الأخضر لان التنمية المستدامة اتجاه عالمى، ولذلك أسسنا مجلس البناء الأخضر عام 2009، وضربة البداية فى طريق التنمية المستدامة كانت بسلسلة من المؤتمرات جميعها عن البناء الأخضر بالتعاون مع الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنين «ACE»، وبالإضافة إلى مؤتمر عربى.

كما وضعنا معايير الهرم الأخضر "GREEN PYRAMID SYSTEM" وهو مخصص للمنشآت الجديدة ولمجتمعات العمرانية، والكمبوندات والبنوك، ونعمل الآن على المستشفيات ما نزال نعمل عليه وسيتم إصداره قريبًا.

طبقنا معايير الهرم الأخضر، على  مبنى وزارة البيئة وهو أول مبنى حكومى تطبق عليه، وكان بإشراف المركز وتصميمه من البداية وحتى النهاية، وهناك أكثر من مشروع فى القطاع الخاص من تصميمنا أيضًا.

وقال بدأنا فى البناء الأخضر قبل أن نضع له اسمه الحالى، مُنذ حوال 15 عامًا، في مشروع توشكى، فدرجة الحرارة تصل فيه إلى 60 درجة مئوية فى فصل الصيف، فكان يجب أن تصمم بمعايير تتناسب مع طبيعة البيئة، فصممنا بيت بالحجم الطبيعي به نظم العمارة الخضراء القديمة قبل أن يتم تنظيمها بشكلها الهرمى الحالي.

وكان تصميم البيت على هيئة قباب وملقف هواء يشبه المدخنة ويكون موجة للهواء ويقوم بتبريد للغرفة، وكانت تجربة جديدة فدرجة الحرارة فى الغرفة كانت أقل من الخارج بكثير، وأيضًا يمكن إضافة رشاشات مياة وستعطى إحساس بالتكيف.

صممنا أكثر من غرفة اختبارية، وتصمم الحوائط مختلفة "حجر رملى، وحجر جيري، وجرانيت"، وأيضًا بثقف أو ثقفين أو ثقف ومظلة، والنتائج كانت ممتازة  لذلك فى تصميمنا للإسكان الاجتماعي في توشكى، أخدوا ببعض تلك التجارب.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالد الذهبي يوضح طريقة الاستفادة من تراب الأسمنت خالد الذهبي يوضح طريقة الاستفادة من تراب الأسمنت



GMT 11:36 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يؤكّد أن تركيا تستهدف الصعود بالإنتاج

GMT 07:52 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مالمستروم تؤكّد أن الاتفاقية تفتح فرصًا للمزارعين

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 06:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تدعو لاستخدام "العملات الوطنية"في التجارة

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار

GMT 04:43 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوتيوب يضع قيوداً على العمر قبل مشاهدة بعض الفيديوهات

GMT 00:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في تونس إلى 495
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon