توقيت القاهرة المحلي 22:02:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أشاد عبر "مصر اليوم" بجهود الحكومة في القطاع

أسامة كمال يؤكد ضرورة تعديل قانون الثروة المعدنية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسامة كمال يؤكد ضرورة تعديل قانون الثروة المعدنية

المهندس أسامة كمال
القاهرة - سهام أحمد

كشف وزير البترول الأسبق، المهندس أسامة كمال، أن استهلاك مصر من المواد البترولية بلغ 80 طنًا في العام، بتكلفة 40 مليار دولار، مضيفًا أن إجمالي ما تم التنقيب فيه عن المواد البترولية من مساحة مصر حتى الآن لا يتجاوز الـ15% من إجمالى مساحتها الكلية، وما تم إنتاجه من تلك الآبار والحقول لا يتجاوز الـ30%.

وأعتبر كمال، خلال حوار خاص لـ"مصر اليوم"، أن تطبيق منظومة الكروت الذكية للوقود، هو بداية لإصلاح منظومة الدعم، والتخلص من تركة ثقيلة أهدرت مبالغ ضخمة، في ظل دعم الدولة للسلع وليس للأشخاص، على عكس المفترض أن يكون، لأن السلعة يحصل عليها الغني والفقير، وبالتالي فالدعم يذهب لغير مستحقيه.

كشف وزير البترول الأسبق، المهندس أسامة كمال، أن استهلاك مصر من المواد البترولية بلغ 80 طنًا في العام، بتكلفة 40 مليار دولار، مضيفًا أن إجمالي ما تم التنقيب فيه عن المواد البترولية من مساحة مصر حتى الآن لا يتجاوز الـ15% من إجمالى مساحتها الكلية، وما تم إنتاجه من تلك الآبار والحقول لا يتجاوز الـ30%.

وأعتبر كمال، خلال حوار خاص لـ"مصر اليوم"، أن تطبيق منظومة الكروت الذكية للوقود، هو بداية لإصلاح منظومة الدعم، والتخلص من تركة ثقيلة أهدرت مبالغ ضخمة، في ظل دعم الدولة للسلع وليس للأشخاص، على عكس المفترض أن يكون، لأن السلعة يحصل عليها الغني والفقير، وبالتالي فالدعم يذهب لغير مستحقيه.

وطالب كمال، بسرعة تعديل قانون الثروة المعدنية الحالي، لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والمحلية العاملة في قطاع التعدين، مؤكدًا أن القانون في شكله الحالي لا يحقق العائدات المالية المرجوة للدولة، على الرغم من تعدد وتنوع الثروات التعدينية في مصر، محذرًا من استمرار تصدير تلك الثروات في صورتها الخام، لأن ذلك يُعد استنزافًا لموارد الدولة، ما يستوجب تصنيع الخامات لحمايتها، وفي الوقت نفسه تحقيق أكبر عائد ممكن.

وأضاف وزير البترول الأسبق: "مصر عرفت التعدين منذ عصر الفراعنة، ويتضح ذلك في الأدوات والمعابد الفرعونية، لكننا للأسف أصبحنا خارج الخريطة التعدينية حاليًا، وذلك نظرًا لعشوائية التعامل مع هذا الملف منذ أعوام طويلة"، متابعًا "أشعر بالحزن عندما أجد دولًا كانت متأخرة عن مصر كالسودان وغانا، أصبحت الآن في مقدمة الدول العاملة في هذا المجال "، لافتًا إلى أن الدولة تسعى حاليًا لتعظيم الاستفادة من المعادن والثروات النادرة، واستغلالها بالشكل الأمثل لتحقيق قفزات اقتصادية كبيرة.

وأعرب كمال، عن تفاؤله بعد اقتراب إنتاج مصر من الغاز الطبيعي من  4.5 مليار متر مكعب، في ظل الاكتشافات الضخمة التي تحققت خلال الفترة الأخيرة، لكنه في الوقت نفسه يرى أن تصدير الدولة للغاز الخام دون إعادة تدويره، واستخدامه في صناعات أساسية، لن يحقق قيمة مضافة.

وأوضح الوزير الأسبق، أن الحكومة تستورد يوميًا 1.2 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعى المسال، بتكلفة نحو 250 مليون دولار شهريًا، أكثر من نصفها يذهب لتلبية احتياجات محطات الكهرباء، مثمنًا الإصلاحات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة في تسعير إنتاج الغاز الجديد بهدف تشجيع الشركاء الأجانب وتحفيزهم للإسراع بخطط تنمية حقول الغاز، وبشأن دخول القطاع الخاص إلى الاستثمار في مجال الغاز بعد إقرار البرلمان لقانون تنظيم شؤون الغاز، قال: " دخول القطاع الخاص إلى ذلك المجال، خطوة مهمة تؤكد على أن مصر ستصبح مركزًا إقليميًا للطاقة، لا سيما أنها تمتلك جميع المقومات التى تحقق ذلك الهدف القومي".

وفيما يتعلق بمجال توليد الطاقة المتجددة، أكد كمال، أن مصر لديها إمكانيات ضخمة تمكنها من أن تكون رائدة في هذا المجال، لا سيما "الطاقة الشمسية"، لكن الأمر ليس بهذه السهولة، ويحتاج لبناء الأسس الصناعية التي تعمل بالطاقة الشمسية، مشيدًا بالجهود التي تبذلها الدولة لتنويع مصادر الحصول على الطاقة، ومشيرًا إلى أن الطاقة النووية من أهم مصادر الطاقة، لكن أبرز سلبياتها هو الارتباط السياسي بالدول المشاركة في تنفيذ المشروع، مثلما حدث في باكستان، التي شهدت سلسلة من الاغتيالات والتفجيرات عقب تمكنها من فك طلاسم الخبرة فى مجالات "السوفت"، مفضلًا الطاقة الشمسية التي يصل إنتاجها إلى 220 جيجا.

وردًا على سؤال عن رأيه في أداء الحكومة الحالية برئاسة المهندس شريف إسماعيل، أجاب كمال "لقد اتخذت الحكومة خلال الفترة الماضية حزمة من القرارات الصعبة في إطار عملية الإصلاح الاقتصادي، وأعتقد أن إسماعيل، تحمل مسؤولية كبيرة وصعبة، نظراً لطبيعة المرحلة الحالية، ولقد عملت معه طوال 35 عامًا، وهو صاحب بصمات كبيرة داخل القطاع البترولي، وأعتقد أننا قريبًا سنجني ثمار القرارات الجريئة التي اتخذها".

وتعجب كمال، من كثافة العمالة داخل وزارة البترول، بعدما وصل عدد العاملين بها إلى 300 ألف موظف، بدلًا من 90 ألف مقارنة بعام 1998، مؤكدًا على أن الوزراة تستطيع أن تعمل بنصف هذا العدد الضخم الذي يستنزف ميزانيتها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسامة كمال يؤكد ضرورة تعديل قانون الثروة المعدنية أسامة كمال يؤكد ضرورة تعديل قانون الثروة المعدنية



GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار

GMT 04:43 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوتيوب يضع قيوداً على العمر قبل مشاهدة بعض الفيديوهات

GMT 00:30 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في تونس إلى 495
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon