توقيت القاهرة المحلي 21:18:37 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" أن قرارات المركزي تساعد في خفض التضخّم

ممتاز يوضّح تأثير رفع الفائدة على الشركات المقترضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ممتاز يوضّح تأثير رفع الفائدة على الشركات المقترضة

الخبير الاقتصادي تامر ممتاز
القاهرة ـ صفاء عبدالقادر

أكّد الخبير الاقتصادي الدكتور تامر ممتاز، أنه عندما ترتفع نسبة التضخّم بزيادة الأسعار على البنك المركزي، يجب القيام بإجراء ملازم لتقليل الطلب على السلع والخدمات، مشيرًا إلى أنّه "تزداد الفائدة بالطبع لكي تجذب الأموال من السوق الموازية والأموال المودعة خارج نطاق الجهاز المصرفي للدخول إليه مرة أخرى ويتوقف ذلك على مدى تقبل أصحاب الأموال لقبول الفائدة ومدى ربحية العائد بالمقارنة بسابقة الأعمال في السوق غير الرسمية، ولا شك بجذب المال يزداد الادخار وتقل تكلفة الأموال مستقبلًا من جهة، ويقل الطلب بتقليل المتاح لدى الأفراد من قوى شرائية من جهة أخرى، وبالتالي يكن دافعًا لزيادة الاستثمار وخلق السلع والخدمات بقدر أكبر مما يدفع الأسعار تجاه الانخفاض". 

وأوضح تامر ممتاز، في مقابلة خاصّة مع "مصر اليوم"، أنّه "عندما تزداد الفائدة تزداد تكلفة الأموال وبالتالي يقل الاقتراض للأشخاص من أجل الإنفاق الاستهلاكي والذي يمثل الطلب الدافع لارتفاع الأسعار، أما بالنسبة للشركات المنتجة فإنه يمثل ارتفاعا لتكلفة الاقتراض مما يدفعها لقبول الشراكات بنسبة أكبر من اللجوء للاقتراض وهو ما يدفع إلى زيادة الشركات العاملة والمنتجة "إن لم تتوفر ربحية تعوض تكاليف الأموال في حالة الاقتراض"، مما يشكل زيادة في الاستثمار، وعرضًا أكبر من السلع والخدمات ويؤدي إلى تخفيض معدل التضخم بتخفيض مستويات الأسعار في المدى القصير .

وشدّد ممتاز على أن رفع سعر الفائدة يدفع إلى زيادة الطلب على العملة المحلية وبيع العملات المقابلة أملا في تحقيق فائدة أكبر للحيازة هو ما ظهر أثره الآن حين انخفض سعر العملة الصعبة في مواجهة الجنيه لتخلي حائزي العملة الصعبة عنها أملا في جني أرباح تنافسية أكبر، وعن العائد الخالي من المخاطر، بيّن ممتاز أن العائد الذي يطلقون عليه العائد الخالي من المخاطر في الواقع له مخاطر أخرى في المستقبل وهو أن الاحتفاظ بالعملة التي تمر عليها السنون تنخفض القوي الشرائية لها مع مرور الزمن بالطبع ويكون هو العائد المحفوف بمخاطر التآكل وانخفاض القوة الشرائية ولذلك فان من يلجؤون إلى غلق أنشطتهم لا يبادرون لذلك لعلمهم بهذه المخاطرة علاوة على تكلفة الفرصة البديلة لارتفاع القيمة للأصول في حالة لو كانت في حوزتهم لكان ذلك افضل لهم  .

واستطرد، ارتفاع الفائدة ملازم لكل موجة تضخم مواكبة لارتفاع الأسعار أملا في الوصول إلى الإصلاح الاقتصادي المنشود وهو ما يتطلب منا زيادة الجهود من الدولة والمواطن لوجود حلول حقيقية نحو التوظيف من جهة والشراكة بين الناس من جهة أخرى، ولعل أفضل الحلول التي يمكنها علاج الكثير من أعراض التضخم إرجاع القطاع العام بمشاركة القطاع الخاص وبإشراف الجيش وهو ما سيترتب عليه استغلال قوى بشرية هائلة.

ويرى ممتاز أنه لابد من تخفيض المصروف علي نفقات نقل العاملين من السكن إلى المصانع والتي تمثل مصروفات يمكننا التخلي عنها أما بتوفير السكن الملائم بجوار المصانع أو إقامة المصانع حسب تركز الموارد البشرية ولا شك أن تكاليف النقل ستساهم بقدر كبير في تخفيض الأسعار في الأسواق لما لها من أهمية نسبية في تحديد الرواتب، مشاركة القطاع الخاص في الأنشطة التي تستورد من الخارج مصل الجلود الصناعية التي لا يستطيع القطاع الخاص القيام بالإنتاج وحده لمواجهة الطلب ومثله مثل منتجات كثيرة يمكننا أن نستفيد من خبرة القطاع الخاص في التصنيع لما يكفي الطلب المحلي وزيادة المعروض منه، وفتح الأسواق يمثّل أكبر التحدّيات التي تواجه القطاع الخاص للإنتاج فاذا توفّر السوق وتكفلت الدولة بالمساعدة في التسويق بعمولة متفق عليها، يمكننا خلق أنشطة كثيرة مشكلتها الأساسية هي نقل وتوزيع المنتجات .

وختم ممتاز أنّه "ليست بالطبع كل الشركات مقترضة مع أن ذلك كفيل بتوجيه الصناعات إلى الأنشطة الضرورية وهي التي تحل محل الاستيراد مما توفر العملة الصعبة والبديل في كل الأحوال موجود قرض بفائدة ٥٪‏ المتاح للصناعات وهو الفرصة الحقيقية لمن يملكون القدرة على خلق الأعمال وتحقيق أرباح وخصوصا أن ارتفاع الأسعار كفيل بإرجاع الأنشطة التي خرجت من السوق أملا في جني أرباح اكبر مما كانت تجنيه وسط المنافسة في الماضي وهو ما يؤدي إلى إعادة فتح المصانع المغلقة مرة أخرى".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممتاز يوضّح تأثير رفع الفائدة على الشركات المقترضة ممتاز يوضّح تأثير رفع الفائدة على الشركات المقترضة



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي

تنسيق البنطال الجلد على طريقة كيم كارداشيان

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 07:43 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
  مصر اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
  مصر اليوم - أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 07:40 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
  مصر اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن ديكورات منزلك

GMT 02:39 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـ"الناتو"
  مصر اليوم - تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـالناتو

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة "شيخ الحارة"
  مصر اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة شيخ الحارة

GMT 01:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على السيرة الذاتية لفتاة هرم سقارة

GMT 10:57 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

القبض على مصور جلسة سلمى الشيمي المثيرة للجدل في حلوان

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة شيماء سيف تطلب الدعاء لزوجها

GMT 18:50 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصدر حكومي يكشف موعد عودة قرار حظر التجوال

GMT 00:44 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

التجاهل طريقة زوجة شيكابالا للرد على الإساءة له

GMT 19:50 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

لبنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 16:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

GMT 05:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير السيارة الرياضية "بيك آب" لتفاجئ عشاقها

GMT 21:48 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

أجيال

GMT 05:00 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

وليد الدالى يوضح أسباب وأعراض تمدد الشريان "الأورطي"

GMT 11:32 2019 الإثنين ,11 آذار/ مارس

الطفولة العربية والمستقبل

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مصيلحي يعلن أنه قرر إقالة كافالي منذ 10 أيام
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon