توقيت القاهرة المحلي 13:07:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ "مصر اليوم" أنها تقدّر بمليارات الدولارات

ابراهيم زهران يؤكّد أن مصر تمتلك ثروات في المناجم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ابراهيم زهران يؤكّد أن مصر تمتلك ثروات في المناجم

خبير البترول الدولي، الدكتور إبراهيم زهران
القاهرة - سهام أحمد

كشف خبير البترول الدولي، الدكتور إبراهيم زهران، أن مصر تمتلك ثروات في المناجم غير مستغلّة تقدّر بمليارات الدولارات والتي تفوق البترول كمصدر للدخل، ولديها الكثير من الحقول البترولية القديمة التي لا تقدّر بثمن، وإنما الإدارة نفسها لا تستطيع التغلّب على الفشل ويجب على رئيس الجمهورية تغيير كل ما لديها للمساعدة على الفساد والاجرام ضد الدولة. 

وأضاف إبراهيم زهران، أن عاملي المناجم القدامى لم يستطيعوا بسبب معداتهم القديمة الحفر أكثر من 20-30 مترًا تحت سطح الأرض، ما جعل العديد من الثروات غير مستغلّة وغير معروفة مثل البلاتنيوم، مشيرًا إلى أن الستينات شهدت تحولًا كبيرًا في مجال التعدين بفضل التكنولوجيا، ومبيّنًا أنه يتم التركيز على منجم الحمامة الموجود في شمال شرق الأقصر، منذ 2011، وقال ليونارد كارر إن العينات المأخوذة منه كشفت عن وجود ذهب وفضة وزنك، وقد يكون أكبر من منجم السكّري، والذي يعتبر منجم الذهب الوحيد الذي تعتمد عليه مصر.

وأعلن زهران، أن تصدير أي مادة خام تعد خطيئة، وإهدار للمال العام، وعلى سبيل المثال تصدّر مصر الرمل الزجاجي إلى إيطاليا بـ12 دولارًا ليتم غسله هناك ثم إعادته إلى مصر بـ 200 دولار، وأن وزير البترول والثروة المعدنية يتجاهل الحديث عن هذا القطاع حتى لا يفتح النار على نفسه.

ودعا زهران، رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، إلى اصدار قرار بمنع تصدير أية مادة خام قبل تصنيعها، وإعادة هيكلة قطاع البترول، لأن عدم تصدير المواد الخام سيعمل على زيادة الإيرادات المالية من عوائد استخراج واستغلال وتصنيع وتسويق وبيع وتصدير الخامات البترولية، وأن مصر تصّدر 2 مليون طن من "نفطة" وهي المادة التي يصنّع منها البنزين، وتستورد مليون ونصف مليون طن بنزين سنويًا، متسائلًا : "لماذا لا نقوم بتحويل "النفطة " إلى بنزين نحقق منها الاكتفاء الذاتي للسوق المحلي ثم نقوم بتصدير نصف مليون طن المتبقي كل ما نحتاجه لتحويل النفطة إلى بنزين هو 3 أجهزة "ريفورمر" توزّع في انحاء الجمهورية ثمن الجهاز 40 مليون دولار، تساوي تكلفة نقل شحنة البنزين على المركب في المرة الواحدة".

 وأكّد زهران أن مصر لن تنجح في تحصيل إيرادات منجم السكر من "سنتامين" الشريك الأجنبي للحكومة، في حين أن مصر لها الحق في تحصيل 2 مليار دولار لخزانة الدولة من إيرادات بيع الذهب وتصديره إلى الخارج، لكن الشريك الأجنبي ما زال يتلاعب بالأوراق الرسمية للتهرّب من دفع حصة مصر من الأموال، مضيفًا: "مطالب الشركات الأجنبية بشكل عام للعمل في السوق العربي أنها تبحث دائما عن الأسواق التي تتمتع بالأمان الاقتصادي من جانب والمناخ الجذّاب من جانب آخر، فالأمان الاقتصادي يتمثّل في أن تكون الاستثمارات بعيدة عن التهديدات السياسية، أما المناخ فيتمثل في التشريعات والقوانين التي تحكم المنظومة الاقتصادية، وتوفير المناخ الاستثماري العربي المشترك الذي يتناسب مع متطلبات الشركات الكبرى سيكون له كبير الأثر في إقامة كيانات صناعية مشتركة تربط الدول العربية ببعضها، والخطوة الأولى لتحقيق نهضة صناعية عربية تكمن في تحديد القطاعات التنموية في كل دولة والبدء بها وإيجاد صيغة قانونية مشتركة يتم بناء عليها إقامة الاستثمارات المشتركة".

وأعلن زهران أن "تفعيل وتنفيذ اتفاقية السوق العربية المشتركة كان ولا زال حلمًا كبيرًا لكل مواطن عربي داخل الوطن وخارجه حيث يشكل تنفيذ هذا المشروع حافزًا قويًا للعقول العربية المهاجرة لعودتها إلى ديارها، كما أن تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية لا بد من أن يفضي إلى تعزيز ثقة رجال الأعمال والمستثمرين العرب في قوة ومتانة الاقتصاد العربي، وسوف يؤدي إلى عودة جزء كبير من الاستثمارات العربية الضخمة المستثمرة بالخارج والتي تقدر بمئات المليارات، وأن الاستثمارات الأجنبية في مصر ليست كما نتمنى ولكنها وفي ظل انخفاض معدلات التجارة العالمية ووجود انكماش في النمو العالمي فهي مقبولة إلى حد ما بالإضافة إلى الزيادة في معدلات الاستثمار الأجنبي وإن كانت ضئيلة غير أنها غير كافية إلا أن الصورة ليست مظلمة ذلك لأن مصر حققت ارتفاعا في معدلات النمو من 2.1 في 2015 إلى 4.5 في 2016 وهي أعلى من توقعات المؤسسات الدولية التي قالت فقط بـ 3.2 ذلك أن مصر تُحدث نوعًا من النمو من خلال الاستثمار في البنية التحتية، ولجذب الاستثمارات فإن هذا يتم عن طريق توفير بنية تحتية وهو ما تقوم به الحكومة من خلال تطوير الطرق وكذلك بنية تشريعية قوية من خلال مجلس النواب ورغم بطيء اتخاذه لتلك التعديلات غير أنه يسير بخطوات ثابتة".

وأشار زهران إلى أن "حقل ظهر سوف يلبي احتياجات مصر من الغاز بداية من 2020، ومن المتوقع أن تتحول مصر إلى مصدِّر للغاز المصنع وليس الخام ، كما أن الغاز الذي سيستخرج من حقل "ظهر" ثقيل للغاية وقيمته الحرارية أعلى من الغاز الخفيف بأكثر من ٥٠٠ وحدة حرارية، وأن الحقل سيغير موقع مصر الإقليمي في مجال الطاقة خلال السنوات المقبلة، وهي تتضمن 3 حقول منتجة للغاز الطبيعي، من بينها "ظهر" وجميعها تعود بالنفع على الاقتصاد القومي، الاكتشافات المهمة لشمال إفريقيا، خاصة مصر والأمة العربية، من حيث عدد السكان، حيث يتزايد الطلب على الغاز من أجل استخدامه في توليد الكهرباء".

وأفاد زهران أن التبعات الاقتصادية لهذا الاكتشاف تغيير قواعد لعبة الطاقة لصالح مصر لأن هذا الاكتشاف يعد أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم على ،الكمية الضخمة من الاحتياطي بالحقل المعلن عنه تتطلب بنية حديثة تحقق أقصى إفادة من الغاز المكتشف وبأسرع وقت، ومن حسن الحظ أن مصر لديها مصانع ضخمة لإسالة الغاز وتصديره ، حيث أن القيمة المالية لاحتياطي هذا الحقل تصل لـ60 مليار على الأقل".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابراهيم زهران يؤكّد أن مصر تمتلك ثروات في المناجم ابراهيم زهران يؤكّد أن مصر تمتلك ثروات في المناجم



أطلت بواحدة من علامة "رالف لورين" تميّزت بألوانها الصاخبة

أساليب ارتداء "البدلة الرياضية على طريقة جينيفر لوبيز

واشنطن - مصر اليوم

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على القصة الكاملة لانفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 03:04 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تكشف عن رأيها بشأن توقف مسلسل "موسى"

GMT 01:08 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على قرار الفنان محمد رمضان بعد إيقافه

GMT 05:26 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 سيارات تقودها نجمات "هوليوود" تعرفي عليها

GMT 05:19 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 05:01 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات ومميزّات "هايلكس" الجديدة من "تويوتا"

GMT 04:45 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأنصاري تكشف عن أفضل إطلالات "القاهرة السينمائي"

GMT 09:23 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 03:38 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الهواتف الذكية للفئة المتوسطة في البطاريات

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon