توقيت القاهرة المحلي 17:04:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يضخون أكثر من ضعف كمية الكربون في الغلاف الجوي

تقرير للأمم المتحدة يؤكد أن الأثرياء متهمون بقيادة العالم نحو الكارثة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقرير للأمم المتحدة يؤكد أن الأثرياء متهمون بقيادة العالم نحو الكارثة

الغلاف الجوي
واشنطن - مصر اليوم

كشف تقرير للأمم المتحدة أن الأغنياء الذين يشكلون 1% من البشرية، يضخون أكثر من ضعف كمية الكربون في الغلاف الجوي التي يتسبب بها 50% من الفئات الأفقر، وليست هذه هي المرة الأولى التي يُتهم فيها الأثرياء بأنهم يقودون التغير المناخي، بسبب البذخ الذي يطبع خيارات أسلوب حياتهم.

وكان كل من أورلاندو بلوم وكاتي بيري وليوناردو ديكابريو من بين عدد كبير من المشاهير الأثرياء الذين تم انتقاد حضورهم لقمة Google للمناخ في إيطاليا العام الماضي، حيث وصلوا على متن طائرات خاصة ويخوت خلفت ما يقدر بنحو 800 طن من انبعاثات الكربون.

وتعرض ديكابريو، الذي يعد سفير الأمم المتحدة للمناخ، لانتقادات في السابق بسبب حديثه عن هذه القضية على الرغم من سفره المتكرر على متن طائرات خاصة، واستئجار يخت من بارون نفط، وامتلاك أربعة منازل.

وحدد تقرير منظمة "أوكسفام" لمواجهة عدم المساواة في الكربون، سيارات الدفع الرباعي والطيران المتكرر باعتبارهما من أكبر المتسببين في بصمة الكربون بنسبة 1%، مع وجود العديد من المليارديرات المعروفين بامتلاكهم طائرات خاصة.

من المعروف أن جيف بيزوس، أغنى رجل في العالم، يتنقل على متن طائرة Gulfstream بقيمة 65 مليون دولار. وفي أكتوبر 2018 تم تصويره وهو يستقل سيارة دفع رباعي إلى المطار قبل ركوبه الطائرة، وفقاً لما نشرته Daily Mail.

ويمتلك الملياردير مارك كوبان ثلاث طائرات: طائرة Gulfstream التي يستخدمها كوسيلة نقل خاصة، وطائرتان من طراز Boeing للأعمال، إحداهما يقوم بتأجيرها وأخرى يستخدمها لنقل فريق كرة السلة الخاص به، بحسب ما أفاد به موقع Business Insider.

وعلى الرغم من إنتاج سيارات كهربائية صديقة للبيئة عبر شركته "تسلا"، فإن حب إيلون ماسك للطائرات الخاصة احتل عناوين الصحف في السابق بعد أن قطع مسافة 150 ألف ميل باستخدام طائرة Gulfstream في العام 2018.

من بين المليارديرات الآخرين أصحاب المركبات الملوثة، رومان أبراموفيتش وأليشر عثمانوف، إذ يمتلكان اثنين من أكبر اليخوت الخاصة في العالم، وفقًا للأمم المتحدة، سيحتاج الأغنياء إلى تقليص بصماتهم لثاني أكسيد الكربون بشكل كبير لتجنب المستويات الخطيرة للاحتباس الحراري في هذا القرن.

وتسلط الدراسة السنوية، التي أجراها برنامج الأمم المتحدة للبيئة (Unep)، الضوء على الفجوة بين المستويات التي يجب أن تكون عليها الانبعاثات للحفاظ على انخفاض درجات الحرارة ومستويات الحياة الواقعية الحالية. ووجدت أن 10% من أصحاب الدخل الأعلى في العالم يستهلكون حوالي 45% من إجمالي الطاقة المستهلكة للنقل البري في جميع أنحاء العالم و75% من تلك المستخدمة في الطيران.

وفي الوقت نفسه، فإن 50% من الأسر الأفقر في العالم تستهلك 10% و5% فقط على التوالي.

من أجل الوصول إلى الهدف المتمثل في تقييد ارتفاع درجات الحرارة هذا القرن إلى 1.5 درجة مئوية، يجب إجراء تخفيضات كبيرة في بصمات الكربون بنسبة 1%، مما يؤدي إلى خفضها إلى حوالي 2.5 طن من ثاني أكسيد الكربون للفرد بحلول عام 2030.

وكتب المدير التنفيذي لبرنامج Unep، إنغر أندرسون، في مقدمة التقرير: "ستحتاج هذه النخبة إلى تقليل أثرها بمقدار 30 ضعفًا لتتماشى مع أهداف اتفاقية باريس".

وأضافت: "يتحمل الأثرياء المسؤولية الأكبر في هذا المجال".

من جانبه، أشار تيم جور، رئيس سياسة المناخ في منظمة "أوكسفام" والمؤلف المساهم في التقرير، إلى أنه في حين أن أغنى أغنياء العالم كانوا أكثر استهلاكاً، فإن آخرين يتحملون الآثار البيئية السلبية.

ويُظهر تقرير برنامج الأمم المتحدة للبيئة أن الاستهلاك المفرط للأقلية الغنية يؤجج أزمة المناخ، ومع ذلك فإن المجتمعات الفقيرة والشباب هم من يدفعون الثمن.

وقال جور: "سيكون من المستحيل عملياً وسياسياً سد فجوة الانبعاثات إذا لم تخفض الحكومات البصمة الكربونية للأثرياء وتنهي التفاوتات التي تترك ملايين الأشخاص غير قادرين على الوصول إلى الكهرباء أو تدفئة منازلهم".

وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، فإن القيام برحلة واحدة لمسافات طويلة يمكن أن يقلل من استهلاك الفرد لثاني أكسيد الكربون بنحو طنين.

وأضافت أن الأسر التي تتحول إلى الكهرباء المتجددة، يمكنها خفض الكربون بنحو 1.5 طن، بينما يمكن أن يوفر اتباع نظام غذائي نباتي نحو نصف طن في المتوسط.

ووجد التقرير، الذي نُشر يوم الأربعاء، أن الآثار البيئية الإيجابية لعمليات الإغلاق في وقت سابق من هذا العام والتي تهدف إلى الحد من انتشار فيروس كورونا من المرجح أن تكون قصيرة الأجل.

وتوقع أن ينخفض إنتاج الكربون بنحو 7% هذا العام بسبب الوباء، لكنه قدر أن هذا الانخفاض لن يؤدي إلا إلى الحد من الاحترار بمقدار 0.01 درجة مئوية بحلول عام 2050.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج Unep: "إن عام 2020 في طريقه ليكون أحد أكثر الأعوام دفئاً على الإطلاق، بينما تستمر حرائق الغابات والعواصف والجفاف في إحداث الفوضى

قد يهمك ايضا

جيف بيزوس يحقق مليارات في خضم أزمة فيروس "كورونا" المستجد

تقارير اقتصادية تكشف أن أغنى رجل يزداد ثراء بسبب "كورونا"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير للأمم المتحدة يؤكد أن الأثرياء متهمون بقيادة العالم نحو الكارثة تقرير للأمم المتحدة يؤكد أن الأثرياء متهمون بقيادة العالم نحو الكارثة



موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط - مصر اليوم

GMT 05:43 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
  مصر اليوم - جدة البلدمتعة التجوّل عبر التاريخ في شتاء السعودية

GMT 09:07 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
  مصر اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 05:51 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص
  مصر اليوم - معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص

GMT 04:49 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
  مصر اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 03:19 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021
  مصر اليوم - 10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021

GMT 03:14 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي
  مصر اليوم - حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 02:59 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

زواج التجربة يدخل مرحلة التنفيذ في مصر

GMT 20:41 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

زواج ابنة أحمد الفيشاوي من ممثل ”أفلام إباحية” شهير

GMT 14:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة حسنين حمزة مدلك المنتخب الوطني

GMT 18:50 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مفتاح طقطق ينتظم في تدريبات المصري

GMT 02:34 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

الأهلى فى قلب السباق

GMT 17:40 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ست إصابات جديدة بفيروس كورونا في أربيل العراقية

GMT 17:43 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

وفاة الفنان جلال رجب بعد صراع مع المرض

GMT 08:57 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

سعود بن صقر يؤكد أنّ الإعلام يسهم بفاعلية في بناء الإنسان

GMT 07:52 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة السيارات في الصين تتعافى بوتيرة سريعة في 8 أشهر
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon