توقيت القاهرة المحلي 07:54:19 آخر تحديث
  مصر اليوم -

نفى لـ "مصر اليوم" المساس بأجور الموظفين

زهران يشدّد على أهمية التحصيل الضريبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زهران يشدّد على أهمية التحصيل الضريبي

الدكتور علاء الدين زهران
القاهرة ـ سهام أبوزينة

كشف الدكتور علاء الدين زهران، رئيس معهد التخطيط القومي، أنه من المقرر أن يتم الانتهاء من ميكنة تسجيل المواليد والوفيات في مكاتب الصحة أواخر العام الجاري، ومن المقرر أيضًا أن يتم الانتهاء ربط قواعد البيانات نهاية 2020، هذا إلى جانب أن أي استشارة أو دراسة تطلبها وزارة التخطيط بخصوص التنمية المستدامة أو الإصلاح الإداري نقوم بمدها بالأبحاث والدراسات.

خطة رباعية خاصة بالتنمية المستدامة
وأوضح زهران، في تصريحات خاصة إلى "مصر اليوم"، أن المعهد يساهم في التخطيط من خلال وضع خطة رباعية متوسطة المدى خاصة بالتنمية المستدامة بالتعاون مع وزارة التخطيط، حيث أن معدل النمو من المقرر أن يصل في 2021 / 2022 من 7 إلى 8%، وهذا النمو يكون متناسبًا وسيتخطى معدل نمو السكان بـ 3 أمثال، كما أن معدل النمو السكاني 2.4% ونسعى ليصل 2.1%، وتم وضع 5 برامج رئيسية، أولها برنامج التطوير المؤسسي وبرنامج الخدمات الحكومية وبرنامج استكمال وربط القواعد الحكومية، والذي يعد من أهم البرامج والتي يتم إعدادها والذي يربط جميع قواعد البيانات بعضها مع الآخر، ولكن هذا سيتطلب وقتًا كبيرًا.

وتابع، إن المعهد يستمع لمشكلات جميع الجهات الإدارية ومن خلال الاستماع يتم عمل أبحاث، ولا يتم عرض تلك الأبحاث إلا بعد أن تطلب الجهة من المعهد الدراسة أو إعدادها، والمعهد يعد دراسات عن جميع المشكلات بكل جهة كما تم إعداد 8 ورش جمعت ممثلي الجهات الإدارية وتم إعداد دراسات عن ماذا تحتاج كل جهة، ونقوم ببرنامج عمل سنوي وتم إخطار جميع الجهات الإدارية لإرسال العاملين الذين لديهم، والذي سيتم تدريبهم من قبل المعهد.

وتطرق رئيس معهد التخطيط القومي، إلى أسباب التضخم في الجهاز الإداري بالدولة، موضحًا أن هناك تشوه كبير حدث داخل الجهاز الإداري بالدولة نتيجة التعيينات التي تمت بعد ثورة يناير وتعيين عدد كبير من حملة الماجستير والدكتوراه وتعيين كل شخص في غير اختصاصاته، ما أدى إلى عدم اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب وعمل عقود مؤقتة في بعض الجهات، ما أدى إلى مطالبة العديد من الأشخاص لتثبيتهم، مما دفع الحكومة في الوقت الراهن إلى تأهيل الموظفين والقيام في الوقت الحالي بعملية التدريب التحويلي.

 وقف التعيينات في الجهات الحكومية
وأضاف، أن ما سبق أدى أيضًا إلى وقف التعيينات في الجهات الحكومية، وكان مهم للحكومة أن تأخذ قرار وقف التعيينات لتتمكن من إيقاف عملية التضخم، حيث أن أي شخص يتقاضى مرتب من الموازنة العامة للدولة يعد من العاملين بالجهاز الإداري بالدولة، وبالتالي هناك ملايين الموظفين تتقاضى رواتب من الموازنة للدولة، لافتًا إلى أن نصف الموظفين في الجهاز الإداري بالدولة موجودين في المحليات، وهناك مفهوم خاطئ لدى البعض أن عدد القيادات في الدولة كبير، لكن من خلال عملية الحصر فإن عدد الموظفين من وظيفة مدير عام إلى أعلى لا يتجاوز الـ 18 ألف موظف، كما أن عدد الذين يخرجون على المعاش لا يتجاوز نسبة الـ 10%.

وعن المقترح الخاص بتخفيض أيام العمل في الجهاز الإداري للدولة، أشار زهران، إلى أنه يجب التأكيد أن المقترح أو الدراسة أكدت أنه لن يتم المساس بأجور الموظفين، كما أن الموظفين في بعض الجهات الإدارية سيعملون 4 أيام بدلاً من 5 أيام، وسيكون هناك نظام "شفتات"، كما أن تطبيق هذا النظام سيعمل على توفير جزء من دخل الموظف، وكل جهة سيكون لها حق الاختيار من عدمه على حسب ظروف كل جهة، فهناك جهات بها عجز في العمالة، وبالتالي لن يطبق عليها ذلك النظام، لأن الجهة في حالة اختيارها للنظام ستكون ملزمة بها، وستكون المسئولة الوحيدة عن الاختيار وبالتالي الجهات سيكون لها حق الاختيار.

 وتوقع "زهران"، عدم دمج أو إلغاء أي من الوزارات، خلال المرحلة الراهنة، موضحًا أنها تحتاج لدراسات عديدة وكل الوزارات المتواجدة في الوقت الجاري لها أهمية كبرى، وكل دولة تقوم بالاستعانة بالوزارات الخاصة بها حسب ظروفها، فهناك دول كثيرة لا توجد بها وزارات موجودة بمصر، لكن تختلف الأحوال حسب ظروف كل دولة، وبالفعل أعد المعهد دراسات عن الجهاز الإداري وعن هيكلة الجهات الإدارية، لكن إعادة الهيكلة لا بد وأن تتم في إطارات معينة، ومشيرًا إلى أنه لا توجد تنمية من غير إنتاج، لا سيما وأن الدولة تسعى إلى الإنتاج من خلال العديد من المشروعات التي تقوم بإنشائها، أبرزها مشروع المليون ونصف المليون فدان، الذي يعد مشروعًا متميزًا، ولا بد من الاهتمام بقطاع الصناعة حيث يساهم ذلك القطاع بنحو 15% من الناتج المحلي ونستهدف أن يصل إلى 20% في عام 2022.
كيفية العمل على زيادة موارد دخل الدولة

وفيما يخص كيفية العمل على زيادة موارد دخل الدولة، رأى أن ذلك يتم من خلال التحصيل الضريبي، حيث إننا نحصل ما يعادل من 12 إلى 13% من الناتج المحلي، لكن في الدول المتقدمة يتم تحصيل ما بين 25% إلى 30%، وإذا تم تحصيل تلك النسبة سيتم سد عجز الموازنة، والباقي سيتم توفيره للاستثمار؛ فأميركا تعيش على الضرائب حيث تحصل 22.5%، كما أن المعهد يقوم بعمل دراسات إقليمية ومحلية ودولية واستراتيجية التنمية المستدامة من الوارد أن يحدث بها تغيير أو تحديث مستمر، وذلك للتغييرات التي تحدث في الدول وغيرها، ففي الخطة الرباعية للاستراتيجية تم عمل مستحدثات 2012 إلى 2022، حيث إن معدل التضخم سينخفض إلى 8.5%، كما أن معدل البطالة سينخفض ما بين 8% إلى 9%، كما أن نسبة عجز الموازنة ستنخفض إلى 4.2% وكانت 9.2%.

 وكشف رئيس معهد التخطيط القومي، أن وزارة قطاع الأعمال العام مهتمة بتشغيل المصانع والسبب في تفاقم مشكلة المصانع المغلقة هو تأخر علاجها، وبالتالي الآلات داخل المصانع تهالكت، حيث إن فترة ما بعد ثورة يناير/كانون الثاني شهدت البلاد أحداثًا لم يتم فيها علاج المشكلة بشكل سريع، والدولة حاليًا لا تستطيع دعم المصانع التي تكبدت خسائر ولكنها تقوم بدعم الشركات المتعثرة التي تستطيع النهوض ولا بد من الاستعانة بإدارة محترفة في بعض الشركات التي تواجه تعثر حتى تنهض بتلك الشركات.

 آليات وسبل إصلاح قطاع الأعمال العام في مصر
واستطرد، أنه تم إعداد دراسة من جانب المعهد عن آليات وسبل إصلاح قطاع الأعمال العام في مصر وتوصلت الدراسة إلى ضرورة إعادة النظر في بعض القوانين المتعلقة بعمل قطاع الأعمال العام مثل قانون 203 لعام 91، إضافة قانون تفضيل المنتج المحلي وقانون حماية المستهلك ومنع الممارسات الاحتكارية وقانون الاستثمار، كما أكدت الدراسة على أهمية الإصلاحات المؤسسية مع إعطاء كل منهم صلاحية واضحة، كما ركزت على ضرورة الإصلاحات الإدارية وتطبيق إجراءات صارمة للرقابة الداخلية، وأوصت الدراسة بالنسبة لقطاع الأدوية بضرورة إنشاء مجلس أعلى للدواء يكون مسئولا عن سياسات تطوير القطاع وأحكام الرقابة والمساءلة، ويختص بإعادة النظر في آلية تسعير المنتجات الدوائية.

وأكمل، أن التخطيط يتم من أعلى لأسفل، حيث نجمع المشروعات من على مستوى القرية ثم المركز ثم المحافظة، ويتم التنسيق بين الوزراء والمحافظين لمناقشة تلك المشروعات، ثم نستمع للمحافظات حول المشروعات التي ترغب في عملها، وذلك في ضوء الأولوية، كما أن هناك خريطة الاستثمار الصناعي توضح فرص الاستثمار المتاح في كل محافظة، والدولة تقدم المساعدة من خلال تهيئة المرافق والأماكن وكل هذا يحتاج وقت، لكن الدولة بدأت بالفعل في عمل وإنشاء العديد من المشروعات، ناهيك عن احتياجنا للعملة الصعبة.
واختتم زهران، أنه يجب الاهتمام بقطاعي الزراعة والصناعة باعتبار أنها أحد أهم القطاعات التي تشهد زيادة في الإنتاج، وهناك أيضًا صناعات معرفية، ويجب الاهتمام أيضًا بقطاع التشييد والبناء باعتبار أن مصر لديها مهندسون وخبراء وعمالة جيدة ومعدات ومن خلال ذلك يمكن أن نساهم في إصلاح الدول العربية، وتم عمل زيارة لبعض الدول العربية والإفريقية وذلك لتصدير تلك العمالة وبناء بعض الدول العربية مثل ليبيا وغيرها لتصدير تلك العمالة والمساهمة في إعادة إعمار تلك الدول.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زهران يشدّد على أهمية التحصيل الضريبي زهران يشدّد على أهمية التحصيل الضريبي



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020 تعرّفي عليها

دبي - مصر اليوم

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة "شيخ الحارة"
  مصر اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة شيخ الحارة

GMT 06:54 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
  مصر اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 01:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

مصر تضع آليات تأمين الاحتياجات المائية مع دول حوض النيل
  مصر اليوم - مصر تضع آليات تأمين الاحتياجات المائية مع دول حوض النيل

GMT 03:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم فايق يؤكد أن بادجي سيرحل عن الأهلي المصري

GMT 12:19 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تثير الجدل في جلسة تصوير بـ زي فرعوني

GMT 03:25 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل عن الخلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 15:24 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 21:12 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 21:43 2012 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

البرازيل تزيد مساحة محمياتها 10 آلاف كيلومتر مربع

GMT 10:55 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

تراجع سعر سيارة بروتون «ساجا» الأوتوماتيك

GMT 17:37 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الحكاواتية حفيظة حمود تبرز مبادئ فن الحكي

GMT 13:00 2018 السبت ,07 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon