توقيت القاهرة المحلي 05:24:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكدت أن التذبذب في سعر الدولار يرجع إلى العرض والطلب

هالة السعيد تعلن عن ارتفاع معدل النمو

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هالة السعيد تعلن عن ارتفاع معدل النمو

الدكتورة هالة السعيد
القاهرة - محمد التوني

أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر، أن الظروف التي تمر بها البلاد تجعل الشعب المصري أكثر قوة وصلابة، لافتة إلى أنه الأكثر أهمية من رقم ونسبة معدل النمو، هو تحديد هل هذا المعدل يأتي من الاستثمار أم من الاستهلاك.

وأضافت السعيد، في تصريحات نشرتها صحيفة المصري اليوم، أن معدل النمو هذا العام جاء من زيادة في معدلات الاستثمار؛ فقد حققت كل القطاعات الاقتصادية معدلات نمو موجبة، ومن القطاعات التي كانت لها مساهمة كبيرة في معدل النمو قطاع الاستخراجات، حيث اكتشاف حقل ظهر، وقطاع التشييد والبناء، نتيجة المشروعات القومية والقطاع العقاري، وقطاع الصناعات التحويلية، وقطاع الزراعة.

وتابعت السعيد أنه من الأهمية أن تكون كل القطاعات الاقتصادية مدفوعة بالاستثمارات، مما يعمل على توفير فرص عمل. وأوضحت أن المؤشرات الاقتصادية دلت على انخفاض معدل البطالة هذا العام، وأن ما يهم هو الاتجاه الصعودي في معدلات النمو، فضلا عن زيادة معدلات الاستثمار وتوفير المزيد من فرص العمل.

وقالت السعيد: إن هدفنا الأساسي هو أن تعمل الاستثمارات التي توجهها الدولة على توفير فرص عمل لائقة للمواطن في كل القطاعات وبتوزيع جغرافي مختلف لاستهداف الفئات والأماكن الأقل حظًا، وقد تم بالفعل توفير 779 ألف فرصة عمل خلال الربع الأول (2017/2018) بقطاعات الزراعة (51%)، وتجارة الجملة والتجزئة (19%)، والنقل والتخزين (11%)، والصناعة (11%). وأشارت السعيد إلى أننا في مرحلة تنمية اقتصادية مستمرة وموقف الإصلاح يتحسن مع الوقت، ولأول مرة بالنسبة لهيكل الاقتصاد المصري يصبح لدينا فائض بسبب تقليل الواردات وزيادة الصادرات، بعد أن كنا متحيزين ضد الصناعة المصرية ونقوم بدعم الواردات، إلا أننا اليوم نستورد من الخارج بالسعر الحقيقي، مما يعطى فرصة للمنتج والتاجر المصري.

ولفتت السعيد إلى أن السبب في ارتفاع معدلات النمو لتقارب 7% قبل 25 يناير/كانون الثاني، يرجع إلى عدم وجود حزم حماية اجتماعية مباشرة، ولكن اليوم بعد إجراءات الإصلاح الاقتصادي، وتحرير سعر الصرف الذي انعكس على ارتفاع الأسعار، قائلة: إن أي إصلاح لابد أن يكون له تكلفة تتأثر بها جميع فئات المجتمع إلا أن ذلك انعكس على تقليل حجم الواردات، وزيادة في مجالي الصناعة والزراعة، وبالتالي تم توجيه الدعم والوفر الناتج عن ترشيد دعم الطاقة إلى حزم حماية اجتماعية للمواطن، مثل برنامج تكافل وكرامة، وزيادة المعاشات، وزيادة دعم التموين. 

وعن سعر الدولار، أشارت السعيد إلى أن السوق عرض وطلب، وأنه نتيجة للمتغيرات العالمية الدولية والإقليمية، فإنه من الطبيعي أن يحدث ارتفاع وانخفاض في سعر الدولار، إلا أن ما يهمنا هو قوة الإنتاج المصري وقطاعاتنا الصناعية والزراعية والعمل على زيادة معدلات صادراتنا بشكل مستمر. وشاركت السعيد، في مؤتمر إطلاق منظومة حصر وميكنة الحيازات الزراعية، قائلة: إن المنظومة الجديدة تساعد في رسم خطة زراعية جديدة، حيث سيتم الآن وضع هذه الخطة بناءً على احتياجاتنا الحقيقية، وهذا يساهم في ترشيد إنتاج المنتجات الزراعية والاكتفاء ذاتيًا من عدد من المنتجات التي نستوردها.

وبيّنت السعيد أن قطاع الزراعة قطاع مُولد للعديد من فرص العمل، وقد شارك في الربع الأول من العام المالي الحالي بنسبة 50% من فرص العمل في مصر. وأوضحت أن المنظومة الجديدة تمثل نقلة نوعية تساهم في زيادة معدل النمو بناء على قاعدة إنتاجية وليس بناء على دفعة استهلاكية.

وتابعت السعيد أن منظومة الحيازة الزراعية الجديدة هي منظومة مميكنة تمثل نقلة نوعية للمنظومة الزراعية ككل، وتمثل تأكيدًا على اهتمام الدولة بخدمة وتطوير القطاع الزراعي، ورفع كفاءة الخدمات المقدمة للمزارعين المصريين، والمشروع يستهدف تحقيق طفرة في المنظومة الزراعية عبر زيادة الكفاءة والقيمة المضافة ودعم المنظومة بأدوات معرفية جديدة.

وعن الفوائد التي تعود على الدولة من تطبيق منظومة الحيازة الجديدة، قالت السعيد: إن منظومة الحيازة الزراعية تُمكن الدولة من قاعدة بيانات مرتبطة ببيانات مساحية تصلح كقاعدة دقيقة لمنظومة إرشاد زراعي عالية الكفاءة، فضلًا عن بناء تطبيقات متعددة لخدمة المزارعين، بما يسمح برفع كفاءة وجودة الإنتاج وتوفير الوقت والجهد ورفع كفاءة تسويق المنتجات الزراعية، وكذلك تطوير منظومات جديدة للتسويق الإلكتروني للمنتجات الزراعية وفتح أسواق التصدير. وتابعت السعيد أن المنظومة الجديدة تم تصميمها بفكر غير تقليدي وبشكل متكامل بين مشروعات الدولة وجهاتها بغرض تحقيق أفضل بنية معلوماتية للقطاع الزراعي، وخلق بوابة لمختلف البدائل والحلول الجديدة لتطوير المنظومة الزراعية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هالة السعيد تعلن عن ارتفاع معدل النمو هالة السعيد تعلن عن ارتفاع معدل النمو



GMT 11:36 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يؤكّد أن تركيا تستهدف الصعود بالإنتاج

GMT 07:52 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مالمستروم تؤكّد أن الاتفاقية تفتح فرصًا للمزارعين

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 06:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تدعو لاستخدام "العملات الوطنية"في التجارة

أطلت بواحدة من علامة "رالف لورين" تميّزت بألوانها الصاخبة

أساليب ارتداء "البدلة الرياضية على طريقة جينيفر لوبيز

واشنطن - مصر اليوم

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - وزير الخارجية الفلسطيني يكشف عن اتصالات غير مباشرة مع بايدن

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على القصة الكاملة لانفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 03:04 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تكشف عن رأيها بشأن توقف مسلسل "موسى"

GMT 01:08 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على قرار الفنان محمد رمضان بعد إيقافه

GMT 05:26 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 سيارات تقودها نجمات "هوليوود" تعرفي عليها

GMT 05:19 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 05:01 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات ومميزّات "هايلكس" الجديدة من "تويوتا"

GMT 04:45 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأنصاري تكشف عن أفضل إطلالات "القاهرة السينمائي"

GMT 09:23 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 03:38 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الهواتف الذكية للفئة المتوسطة في البطاريات

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

هازارد يثير حيرة زيدان قبل مواجهة سان جيرمان

GMT 04:27 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"نيسان" تُقدِّم سيارة عائلية جديدة مُتطوّرة ومريحة

GMT 09:42 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

هيونداي تكشف عن أيقونتها "سانتافي" موديل 2021
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon