توقيت القاهرة المحلي 09:57:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ "مصر اليوم" عن وجود خطة لإعادة هيكلة القطاع

العاصي يؤكّد أن مصر في حاجة لزيادة عدد الفنادق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العاصي يؤكّد أن مصر في حاجة لزيادة عدد الفنادق

عبد الفتاح العاصي رئيس قطاع الفنادق
القاهرة-سهام أبوزينة

كشف عبد الفتاح العاصي، رئيس قطاع الفنادق، أن هناك خطة لإعادة هيكلة قطاع الفنادق، لأن القطاع قبل عام 2012 كان يتكون من "3" إدارات مركزية وهي، الإدارة المركزية للفنادق، وكانت تتبعها إدارة الفنادق الثابتة، الفنادق العائمة، إدارة القرى السياحية، إدارتي البيئة والتايم شير.

وأضاف العاصي في حديث خاص لـ "مصر اليوم"، أن هناك أيضًا الإدارة المركزية للتراخيص، وكانت تتبعها الإدارة العامة لتراخيص الفنادق، الإدارة العامة للشؤون الهندسية، الإدارة العامة للإعفاءات الجمركية، الإدارة العامة للاحتياجات السياحية، إدارة شركات الإدارة الفندقية، والإدارة المركزية للمكاتب الداخلية للمحافظات، وكانت تتبعها المكاتب في المحافظات السياحية شرم الشيخ، الغردقة، الأقصر، أسوان.

وتابع أن بعد عام 2012، تم فصل الإدارة المركزية للمكاتب الداخلية من قطاع الفنادق، وضمها لقطاع الأنشطة السياحية والمكاتب الداخلية وأصبح ذلك القطاع "الأنشطة" يتكون من إدارتين مركزيتين "الإدارة المركزية للأنشطة السياحية وكان يشمل الإدارة العامة للسلع السياحية"، والإدارة العامة للغوص والإدارة العامة لليخوت بالإضافة للإدارة المركزية للمكاتب، وأصبح قطاع الفنادق يضم عدد "2" مركزية الإدارة المركزية للفنادق والإدارة المركزية للتراخيص.

ثم تلي ذلك فصل الإدارة المركزية للمطاعم السياحية عن قطاع الشركات والمحلات السياحية، ونقلها إلى قطاع الشركات، والمحلات السياحية وتم نقلها إلى قطاع الفنادق، ونقل تبعية الإدارة العامة للتفتيش على المطاعم السياحية إلى إشراف الإدارة المركزية للفنادق والمطاعم السياحية ونقل تبعية الإدارة العامة لتراخيص المطاعم إلى الإدارة المركزية للتراخيص، وأصبح قطاع الفنادق يسمى قطاع المنشآت الفندقية والسياحية، وهو المسؤول عن مراقبة الفنادق والمطاعم لجمهورية مصر العربية.

 

وأوضح أن فصل المكاتب الداخلية عن قطاع الفنادق، وتبعيتها لقطاع الأنشطة السياحية والمكاتب الداخلية في الأعمال التي تقوم بها فنيًا وإداريًا، يترتب على ذلك إجراءات جديدة، فعند وقوع أي حوادث أو مشاكل لبعض السائحين أثناء إقامتهم في الفنادق، فإن المكتب التابع  للفندق يقوم بالتفتيش على الأخير، وإعداد تقرير كامل عن المشكلة، وإجراء تحقيق شامل، ثم يتم إرسال هذا التقرير إلى الإدارة المركزية للمكاتب الداخلية بالقاهرة، ويتم العرض على رئيس قطاع المكاتب الداخلية والأنشطة السياحية والذي يقوم بدوره بالعرض على وزير السياحة لاتخاذ القرار المناسب ثم إخطار قطاع الفنادق بالقرار المتخذ، ما يطيل الإجراءات الإدارية ويكون قطاع الفنادق بعيدًا عن معرفته بالحدث في ظل قيامه بإصدار التراخيص اللازمة لتلك الفنادق.

وأشار إلى أن قطاع الفنادق عندما يتلقى أي حادثة على الخط الساخن الخاص بالقطاع 19654 فإنه يقوم بإرسال الشكوى لكل مكتب على حدة حيث مكان الشكوى ويتم اتخاذ الإجراءات من قطاع الفنادق وفقًا للدورة السابقة. ويتم عرض الهيكلة من قطاع الفنادق لإعادة تبعية الإدارة المركزية للمكاتب الداخلية لإشراف قطاع الفنادق؛ تيسيرًا على المستثمرين، وتقليل الدورة المستندية به، وتم عرض مقترح بإرجاع بعض الإدارات والتي قد تتشابه في طبيعة الخدمة التي تقدمها كما تم عرض تقنين بعض الإدارات نظرًا لحاجة العمل لديها ولأهميتها في الخدمة التي تقدمها.

 وقال إن قطاع التدريب والبحوث يعقد اتفاقيات لتدريب العاملين في السياحة ونقل معرفتهم العامة وإكسابهم للدورات المتخصصة في عدة دول "الهند، اليابان، ماليزيا، الصين"، وتم إلحاق العديد من مفتشي الفنادق على مدار الـ"7" سنوات الماضية، بجانب تشجيع القطاع لبعض المفتشين ممن لهم تحضير دراسات عليا ويتم توفير المادة العلمية وتسهيل كافة الإجراءات له وخاصة إذا كانت الدراسة متعلقة بطبيعة عمل القطاع على سبيل المثال هناك بعض المفتشين حصلوا على درجات الماجستير في القانون والجودة والتفتيش الفندقي والموارد البشرية للفنادق بجانب حصولهم على ماجستير في مجال البيئة.

وأكد أن  السبب في تكرار حادث الشحوط في الأقصر وأسوان؛ هو عدم التكريك منذ سنوات، ما ترتب عليه ظهور جزر صغيرة بالمجري الملاحي، وتم خلق ممر ملاحي بالتنسيق مع الأجهزة المعنية لمرور بعض المراكب العائمة بما تتوافق مع الغاطس الملاحي له، وقامت هيئة النقل النهري ووزارة الري بإدخال الكراكات لتنظيم وتكريك الممر النهري وإعادة الأمور لطبيعتها.

وحدث الشحوط في إجازة نصف العام بسبب تكدس الفنادق العائمة وتوقفها أمام كل منطقة بها شحط، هيئة النقل النهري وزّعت منشورًا على جميع الفنادق العائمة التي تعمل في نهر النيل بالغاطس المناسب لعبور تلك الفنادق، وأن الغاطس 20 مترًا و70سم حتى تفادي حدوث شحوط.

وأضاف أن هناك قرار منظم للتايم شير وهو القرار الوزاري 150 لعام 2010، وتكمن مشاكل التايم شير في 3 أشكال، الشكل الأول العقود المحررة مع وزارة السياحة: يشتري العميل وحدة فندقية طبقًا للقرار المنظم 150 لعام 2010، وهذا الشكل محرر له 3 عقود بمدة تعاقد، كما يحدد فترة الاستفادة، وأعداد المستفيدين، وفور اعتماد العقود من وزارة السياحة فإن العميل يحصل على نسخة معتمدة والفندق يحصل على النسخة الاخرى والنسخة الثالثة تودع في قطاع الفنادق.

 

وواصل أن في حالة وجود خلاف بين العميل والفندق يتم الاحتكام للنسخة الثالثة وما نص عليها وإذا لم يقبل الفندق أو العميل قرار قطاع الفنادق يتم اللجوء للقضاء وما يحكم به القضاء تمتثل له الوزارة وهذا النوع مشاكله تحدث في التوريث أو مشاكل الامتناع عند دفع مقابل الصيانة لعدة سنوات طويلة، أو التأخير في حجز المدة، ما يضطر الفندق عدم وضعه في جدول الاستفادة، أو رغبة العميل في فسخ العقود وهذا يتم طبقًا للشرط الجزائي المنصوص عليه في العقد، والنوع الثاني: عقود شراء الليالي السياحية وهذا النوع غير خاضع لإشراف وزارة السياحة ولا يخضع للقرار 150 وهذا النوع يتمثل في أن العميل يقوم بشراء 20 ليلة فندقية بدون وجبات بأحد الفنادق لمدة 20 عاما بمبلغ 20.000 جنيه وفيه أشكال وهناك شكل لمدة 10 أعوام بمبلغ 10.000 جنيه لمدة 10 أيام في العام.

وقال إن النوع الثالث الملكية الجزئية وهذا النظام غير خاضع لإشراف وزارة السياحة ويعتمد على أن تكون فيه وحدات سكنية يتم بيعها على مدد محددة وعند وجود خلاف يتم اللجوء والاحتكام للقضاء وليست وزارة السياحة. وتابع أن مصر في حاجة لزيادة عدد الفنادق في بعض المحافظات مثل الإسكندرية، إضافة إلى الساحل الشمالي، ولابد من إيقاف إنشاء فنادق في شرم الشيخ والغردقة، لابد من عمل شقق فندقية في مصر أسوة بالخارج وبالفعل وضع قطاع الفنادق خطة وتصورًا ونماذج للشقق السكنية الفندقية وتم وضع نموذج محدد لمصر.

وأوضح أن قطاع الفنادق وضع تصورًا ودراسة كاملة عن الحد الأدنى للأسعار بالنسبة للإقامة في الفنادق الـ3 نجوم، والـ4 نجوم، والـ5 نجوم سواء للمبيت فقط أو المبيت مع تقديم وجبات. وتم إرسال هذه الدراسة للاتحاد العام للغرف السياحية لدراستها بالتنسيق مع وزارة السياحة، ووضع تشريع لها يطبق لمدة عام، ثم بعد ذلك يتم تقييم تلك الدراسة واتخاذ قرار مناسب لها، إلا أن هذه الدراسة تأخرت دراسيًا من خلال الأجهزة المعنية وأصبح جهاز حماية المستهلك يلتزم بعدم وضع حد أدني للأسعار وخاصة بعد اتفاقية الجاتس التي وقعت عليها مصر في عام 2002، ما جعل هذه الخدمة عرض وطلب وفقًا لدرجة المنشأة، وكانت وزارة السياحة قبل هذه الاتفاقية هي الجهة المعنية بتحديد أسعار المأكولات والمشروبات التي تقدم بالمنشأة السياحية والفندقية وفقًا للدرجة السياحية.

وأضاف أنه مع تولي رانيا المشاط، حقيبة وزارة السياحة، أعطت اهتمامًا كاملًا للقطاع نظرًا لأهمية دوره في الإشراف والرقابة على الفنادق والمطاعم وتم التنسيق مع القطاعات المعنية ومفتشيها وتحديد ميزانية مستقلة للتفتيش لتغطية مصاريف الانتقال والإقامة للمفتشين، وجار إعداد برنامج سنوي للتفتيش على الفنادق والمطاعم السياحية على جمهورية مصر العربية، عقب تحديد ميزانية؛ لأنه كانت هناك عراقيل مالية وإدارية في الفترة السابقة، ولكن بدأت رانيا المشاط تدارك هذه المعوقات الإدارية والفنية لتلافيها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاصي يؤكّد أن مصر في حاجة لزيادة عدد الفنادق العاصي يؤكّد أن مصر في حاجة لزيادة عدد الفنادق



GMT 08:00 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في اتفاق "إنتاج النفط

GMT 06:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

سياسة ترامب مع الصين ستؤثر سلباً على الاقتصاد

GMT 03:35 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة "سوروس" تُعلن انسحابها من تركيا

GMT 06:34 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مستثمرون يأملون في وقف الحرب بين واشنطن وبكين

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها بشعرها منسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية

GMT 02:54 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوفيد 19" يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد
  مصر اليوم - كوفيد 19 يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين

GMT 03:22 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

ابنة شريف منير تثير الجدل بإطلالة جريئة

GMT 17:33 2020 السبت ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية ومميزة لإضاءة غرف النوم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon