توقيت القاهرة المحلي 04:03:22 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بيَّن لـ"مصر اليوم" أنّ البيئة لعمل شركات التشييد "متخلّفة"

حسن عبد العزيز ينتقد القرارات الاقتصادية للحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حسن عبد العزيز ينتقد القرارات الاقتصادية للحكومة

الدكتور حسن عبدالعزيز رئيس الاتحاد لمقاولي التشييد
القاهرة ـ صفاء عبد القادر

أعلن الدكتور حسن عبدالعزيز، رئيس الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء، أن قانون القيمة المضافة والقرارات الاقتصادية الأخيرة كانت سببًا في إفلاس 1989 شركة مقاولات، خلال عام 2016، موضحًا أن هذه القرارات ستكون سببًا في تصاعد موجات الإفلاس في القطاع العقاري.

وأكد عبدالعزيز في حواره مع "مصر اليوم"، أن الحكومة دعت إلى إعداد مشروع قانون للعقد المتوازن بما يضمن التعويض للمقاول في حال زيادة الأسعار أو إخلال الطرف الآخر بالتزاماته التعاقدية، كما يتيح تخفيض التكلفة في حال انخفاض الأسعار، مشيرًا إلى أن الصيغة التعاقدية المعمول بها حاليا بأنها عقود إذعان كلها ضد المقاول، معتبرا أن البيئة القانونية لعمل شركات التشييد متخلفة وهو أمر لا يمكن تقبله.

وفي ما يخص قرار التعويم، قال إن "الجنيه وما صاحبه من ارتفاع كبير في أسعار الدولار وما نتج عنه بعد ذلك من آثار تضخمية كبيرة أدى إلى مشكلات عديدة، كانت سببًا في خسارة شركات المقاولات والتشييد، وكثير من الشركات توقفت تماما عن العمل، والمؤسف في الأمر أن بعض المقاولين غيروا أنشطتهم لأن هذا النشاط صار غير مربح، والدليل أن أرباح أي كافيتريا الآن تزيد على أرباح أي شركة من شركات المقاولات".

وطالب عبدالعزيز بسنّ قانون مؤقت لتعويض المقاول الذي واجه ظروفا قاهرة في العام الماضي بدءاً من التعويم وارتفاع التكلفة وقانون القيمة المضافة على أن يكون التعويض على فروق الأسعار فقط لأن ما تحملناه يفوق طاقاتنا وعدم إقرار التعويض في مجلس النواب قريبا سيؤدي إلى دخول شركات المقاولات في موجة إفلاس كبيرة قد تقضي على القطاع تماما.

وفي ما يتعلق بمشروعات العاصمة الإدارية، أكد على قدرة القطاع الخاص تنفيذ كل مشاريع العاصمة الإدارية ليس هذا فحسب بل نحن الأقدر لتنفيذ كل المشاريع المطروحة في مصر، لأننا قطاع المقاولات الوحيد في المنطقة العربية والأفريقية الذي يقوم بتنفيذ كل ما يطرح من مشاريع في بلده فلا تنقصنا الخبرة ولا الكفاءة ولا حتى المعدات.

وعن تأثير قانون القيمة المضافة على المقاولين، قال رئيس الاتحاد المصري لمقاولي التشييد إن القيمة المضافة رفعت العبء على شركات التشييد من 2.9 الى 5% وهو ما أدى إلى تآكل أرباح شركات المقاولات بشكل مباشر، إضافة إلى تأثيرات مالية أخرى تبدو بشكل غير مباشر تتمثل في تكلفة القيمة المضافة على صناعة المدخلات كالخرسانة المسلحة، وهو ما يعني أن قطاع المقاولات تأثر مرتين بالقيمة المضافة واحدة بشكل مباشر وأخرى بشكل غير مباشر بتحمله تكلفة القيمة المضافة على صناعة الحديد والأسمنت وغيرها باعتبارها مدخلات تحملت ما عليها من القيمة المضافة.

وأوضح عبدالعزيز أن ارتفاع أسعار المواد البترولية أي رفع تكلفة المشاريع على شركات المقاولات بنسبة تبلغ نحو 15% سواء على مستوى تكلفة النقل أو تشغيل المعدات، وأعتقد أن رفع سعر المواد البترولية كانت له تأثيرات صعبة للغاية على صناعة التشييد بشكل عام، لأن هذه المواد تدخل في عملية نقل المواد الانشائية أو تشغيل الآلات وهو ما يعني أنه أدى إلى رفع التكاليف التشغيلية بصورة مركبة.

وعن سن قوانين لحماية المقاولين، قال: نجحنا في إقناع الحكومة بتشكيل لجنة تضم وزراء الإسكان والمالية والشؤون القانونية إضافة إلى رئيس اتحاد المقاولين لإعداد قانون مرن يراعي مثل هذه التغيرات يسمى "العقد المتوازن" يحق الحقوق من خلال تعويض المقاول متى زادت الأسعار أو أخل الطرف الآخر بالتزاماته تجاه المقاول، كما أنه يحفظ حصة المقاول متى انخفضت الأسعار مثلا، وأعتقد أن مشروع القانون سيصل إلى مجلس النواب خلال ثلاثة أشهر من الآن، حيث ننظر إلى هذا العقد بأنه ملاذنا لمواجهة أي ظروف قاهرة ويجب أن تعي الحكومة أننا تحملنا فوق طاقتنا ولا نستطيع تحمل أي أعباء جديدة.

وفي ما يخصُّ التأمين على العمالة غير المنتظمة، قال عبدالعزيز إن قانون العمل الحالي مجحف بحقنا وغير عادل كما أنه يؤدي لتطفيش المستثمر المصري قبل الأجنبي لأن مادة التأمين على العمال الموسمية ليست عادلة، وقد طعنا على هذه المادة لدى المحكمة الدستورية لإسقاطها دستوريا وأعتقد أنه سيتم حسم الأمر قريبا.

ونفى عبدالعزيز قيام البنوك بدعم القطاع وتقديم التسهيلات اللازمة، مؤكدا أنه في الوقت الراهن الصحافة تتهرب منا ولا ترغب في تمويلنا لأننا نواجه ظروفا صعبة، وهو عكس ما كان يحدث في السابق حيث كانت المصارف تتسابق علي تقديم الائتمان للاستفادة من رواج المشروعات وانتعاش قطاع المقاولات.

وفي ما يتعلق بالاستثمار في السوق الأفريقية، قال إن "هذه السوق واعدة بالنسبة إلى شركات المقاولات المصرية، ولدينا فرص حقيقية للتعاقد على تنفيذ مشاريع طرق وحضارية في كثير من الأسواق الأفريقية. وهناك تحالفات تضم شركات مصرية للتنافس على تنفيذ مشاريع طرق في موريتانيا وبنين بالتحالف مع أطراف لشركات محلية هناك".​

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن عبد العزيز ينتقد القرارات الاقتصادية للحكومة حسن عبد العزيز ينتقد القرارات الاقتصادية للحكومة



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

إليكِ أجمل إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 06:16 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء
  مصر اليوم - قائمة بأبرز موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء

GMT 06:22 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما
  مصر اليوم - أبرز الحدائق والمتنزهات المثالية للاسترخاء في روما

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 02:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
  مصر اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 04:51 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على القصة الكاملة لانفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 03:04 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تكشف عن رأيها بشأن توقف مسلسل "موسى"

GMT 01:08 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على قرار الفنان محمد رمضان بعد إيقافه

GMT 05:26 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 10 سيارات تقودها نجمات "هوليوود" تعرفي عليها

GMT 05:19 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 05:01 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على مواصفات ومميزّات "هايلكس" الجديدة من "تويوتا"

GMT 04:45 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الأنصاري تكشف عن أفضل إطلالات "القاهرة السينمائي"

GMT 09:23 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تُعلن عن شكل جديد لطراز سيارات "إلنترا"

GMT 03:38 2020 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

الهواتف الذكية للفئة المتوسطة في البطاريات

GMT 19:00 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد لا يزال فان دايك الأفضل في العالم

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

هازارد يثير حيرة زيدان قبل مواجهة سان جيرمان

GMT 04:27 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"نيسان" تُقدِّم سيارة عائلية جديدة مُتطوّرة ومريحة

GMT 09:42 2020 الأربعاء ,10 حزيران / يونيو

هيونداي تكشف عن أيقونتها "سانتافي" موديل 2021
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon