توقيت القاهرة المحلي 23:56:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

طالب عبر "مصر اليوم" الحكومة بالانسحاب من مفاوضات سد النهضة

الشهابي يؤكّد أنّ إثيوبيا تهدر اتفاقيات دول حوض النيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشهابي يؤكّد أنّ إثيوبيا تهدر اتفاقيات دول حوض النيل

ناجي الشهابي
القاهرة ـ سهام أبوزينة

أكّد النائب في مجلس الشورى السابق، رئيس حزب الجيل ناجي الشهابي، أنّ سد النهضة بمثابة إعلان حرب على مصر، وأنه سيقتل كل مظاهر الحياة على أرضها المقدسة من إنسان وحيوان ونبات، مشيرًا إلى أنه مؤامرة "صهو-أميركية" بهدف ضرب الدولة المصرية والنيل من استقرارها في خلال السنوات المقبلة.

وأضاف الشهابي، في مقابلة خاصّة مع "مصر اليوم"، أنّ رفض أثيوبيا والسودان الموافقة على التقرير الاستهلالي بمثابة إفشال المفاوضات الفنية الثلاثية وإسقاط لإعلان المبادئ الذي وقع رؤساء الدول الثلاثة، وأكد أن قطر ضالعة في تمويل سد النهضة أن السعودية والإمارات لهما استثمارات كبيرة في أثيوبيا،  وتساءل الشهابي "إلى متى تستمر تلك المفاوضات بالرغم مما حدث في الاجتماع الأخير للجنة الفنية الثلاثية في القاهرة يومي 11 و12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وشارك فيه وزراء الري في الدول الثلاث وأعلن وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، في نهايته فشله  وعدم التوصّل إلى اتفاق بشأن اعتماد التقرير الاستهلالي الخاص بالدراسات والمقدم من الشركة الاستشارية المكلفة بإجراء الدراستين الخاصتين بآثار سد النهضة على دولتي المصب".

وأضاف الشهابي، "لماذا نستمر في هذه المفاوضات العبثية وبيان وزير الري المصري أوضح سوء نية أثيوبيا والسودان وإصرارهما على الأضرار بمصر وحقوقها التاريخية في نهر النيل"، مشيرًا إلى أنّ "مصر وافقت مبدئيا على التقرير الاستهلالي لأنه جاء متسقاً مع مراجع الإسناد الخاصة بالدراسات، والتي تم الاتفاق عليها بين الدول الثلاث، ورفضت أثيوبيا والسودان الموافقة على التقرير وطالبتا بإدخال تعديلات عليه تتجاوز مراجع الإسناد المتفق عليها من الدول الثلاثة من قبل، وتعيد هذه التعديلات تفسير بنود أساسية ومحورية من شأنها التأثير على نتائج الدراسات ويفرغها من مضمونها".

وأوضح الشهابي أن رفض أثيوبيا والسودان الموافقة على التقرير الاستهلالي يعني فشل المفاوضات الفنية وضياع حوالي 3 سنوات، أظهرت فيهم مصر مرونة كبيرة من اجل استكمال الدراسات الفنية، منوّهًا إلى أنّ خطة أثيوبيا والسودان كانت واضحة تماما من البداية ولكن حكومتنا تجاهلتها بالرغم من تحذيراتنا المستمرة بالإضافة إلى تهرب أثيوبيا والسودان من عقد اجتماع اللجنة الفنية على المستوى الوزاري والذي كان مقرر عقده في مايو/أيار الماضي  2017 للبت في تقرير المكتبين الاستشاريين الاستهلالي وتهربت الدولتين من عقده ونجحت مصر بالمثابرة والصبر والضغط في عقده يومي 11 و12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري .

 وقال الشهابي، إن أثيوبيا والسودان بهذا الرفض قد تخلتا عن إعلان المبادئ الذي وقعه الرؤساء الثلاثة في الخرطوم في مارس/آذار 2015 وهذا يعني أن أمن مصر المائي في خطر كبير وبالتالي أمننا القومي، وطالب رئيس حزب الجيل، الدولة بوقفة جادة وموضوعية للحفاظ على مصالح الوطن والحقوق التاريخية في مياه نهر النيل ووقف تلك المفاوضات العبثية "على حد وصفه" والتي لن تحمي حقوقنا التاريخية وتضمن جريان حصتنا في مياه النيل طبقا للاتفاقية مع السودان بـ 55.5 مليار متر مكعب، وأضاف أن إثيوبيا أغرقتنا بمساعدة السودان في مناقشات فنية عقيمة لا جدوى منها بهدف أن تكتسب وقت تستطيع فيه جعل السد واقعا ونجحت في ذلك وساعدها في تحقيق ذلك وزير الري السابق الذي كان دائما يبرر تصرفات إثيوبيا والسودان على غير الحقيقة وما يدور في جلسات المفاوضات الفنية.

ودعا رئيس حزب الجيل الدولة المصرية إلى اتخاذ عدة إجراءات منها، الانسحاب من المفاوضات الفنية الثلاثية، وتقديم شكوى إلى مجلس الأمن مطالبًا بتنفيذ الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة والتدخل لحل النزاع بين مصر وأثيوبيا وخاصة أن مطالب مصر تتفق مع القانون الدولي، وتصعيد الأمر حتى الوصول إلى المطالبة بتنفيذ الفصل السابع واستخدام القوة المسلحة الدولية لو أصرّت أثيوبيا على التعنت، والإعلان بوضوح أن كل الخيارات مفتوحة أمام مصر للحفاظ على حقوقها المائية، وبالتوازي مع تقديم شكوى إلى مجلس الأمن نقدم نفس الشكوى إلى الاتحاد الأفريقي، والقيام بجهود دبلوماسية مكوكية من خلال الرئيس والحكومة للضغط على الدول الممولة لسحب تمويلهم  وأيضا سحب الاستثمارات السعودية والإماراتية في أثيوبيا، والإعلان بوضوح عن مسؤولية إسرائيل في بناء السد واعتباره عمل عدائي ضد مصر، واستخدام ورقة المعارضة الإثيوبية الرافضة لبناء السد، وأخيرًا التعاون مع إريتريا في هذا المجال أيضا.

وأصدر حزب الجيل اليوم بيانًا طالب فيه الحكومة المصرية بالانسحاب من مفاوضات سد النهضة الفنية الثلاثية ورفع الأمر إلى المنظمات الدولية والإقليمية  وذلك بعد اعترافها رسميا بفشل هذه المفاوضات نتيجة تعمد الوفدين الأثيوبي والسوداني الأضرار بمصر وحقوقها التاريخية في مياه النيل التي أقرتها الاتفاقيات المبرمة بين دول حوض النهر عام 1929 وبين مصر والسودان عام 1957 والتي يحميها القانون الدولي وقال الجيل في بيانه أنه طالب منذ ثلاث سنوات ومن خلال 20 بيان أصدرهم الحكومة بالانسحاب من المفاوضات ولكنها لم تستمع لصرخاتنا الوطنية المحذرة من استغلال أثيوبيا والسودان للمفاوضات الفنية الثلاثية في المماطلة والتسويف حتى يصبح السد حقيقة 

وأكد البيان ضرورة وقف تلك المفاوضات واللجوء إلى مجلس الأمن طبقا للمادة 33 والمادة 38 من ميثاق الأمم المتحدة التي تسمح بإنهاء وتسوية المنازعات بالطرق السلمية، لأي نزاع يهدد السلم والأمن الدوليين وللمادة 36 التي تعطي الحق إلى مجلس الأمن أن يستدعي الأطراف المتنازعة لتسوية النزاع الذي يهدد السلم والأمن الدوليين وصولا إلى الخيار العسكري من خلال الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة وإعلان أن كل الخيارات متاحة أمام مصر للحفاظ على حق مواطنيها في الحياة 

وشدّد الجيل في بيانه على أن النيل خط أحمر والمساس بحقوقنا التاريخية فيه يعتبر إعلان حرب وأن حصتنا التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب كانت عندما كان عدد سكاننا 18 مليون نسمة وأنها لا تكفينا الآن بعد وصل عدد السكان إلى 104 مليون نسمة، كان يجب على حكومتنا التفاوض لزيادة حصة مصر من مياه النيل لتناسب مع الزيادة السكانية وخاصة أننا نصيب المواطن المصري من المياه أقل من نصف المعدل العالمي واننا نعيش في مستوى الفقر المائي وقال لقد كان الآباء والأجداد أكثر وعيا وحرصا مننا على شريان حياتهم وأنهم حافظوا على استمرار جريان النهر المقدس من منابعه حتى دمياط ورشيد وكانوا يعتبروا منابع النيل من حدود امننا القومي .

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشهابي يؤكّد أنّ إثيوبيا تهدر اتفاقيات دول حوض النيل الشهابي يؤكّد أنّ إثيوبيا تهدر اتفاقيات دول حوض النيل



GMT 11:36 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أردوغان يؤكّد أن تركيا تستهدف الصعود بالإنتاج

GMT 07:52 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مالمستروم تؤكّد أن الاتفاقية تفتح فرصًا للمزارعين

GMT 09:20 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منوشين يؤكد واشنطن تلمح إلى زيادة الضغوط

GMT 07:17 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

معتز موسى يبدي تفاؤله بانفراج أزمة السيولة

GMT 06:38 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تدعو لاستخدام "العملات الوطنية"في التجارة

لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

المعاطف الملونة المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - مصر اليوم

GMT 07:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
  مصر اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة القطرية

GMT 04:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
  مصر اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 03:34 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر
  مصر اليوم - فقاعة السفر فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 04:21 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صحافي هولندي يخترق اجتماع سرى للاتحاد الأوروبي عبر "زووم"
  مصر اليوم - صحافي هولندي يخترق اجتماع سرى للاتحاد الأوروبي عبر زووم

GMT 01:33 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثلة عبير بيبرس تعترف بتفاصيل بشأن اتهامها بقتل زوجها

GMT 05:59 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة محمد رمضان مع الإسرائيلي تتسبب في الكثير الانتقادات

GMT 05:49 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد حبس نجل طولان وابنة العمروسي في "الفيرمونت"

GMT 22:41 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بفستان شفاف ميريهان حسين تغضب الجمهور بإطلالة جريئة

GMT 03:26 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تكشف سرّ رشاقتها وحقيقة خضوعها إلى عمليات تجميل

GMT 23:25 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 9 مشاجرات في تاريخ البرلمان المصري منذ عام 1866

GMT 02:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"إل جي" تكشف عن طرح حاسب أنيق متطور وخفيف الوزن

GMT 10:10 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أودي Q5 TFSI E تخضع لعملية تعديل بواسطة Abt الألمانية

GMT 14:48 2018 الثلاثاء ,06 آذار/ مارس

مجلس النواب يوافق على تعديل قانون العقوبات

GMT 22:14 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة السودانية تلغي قانونا ينتهك حقوق النساء

GMT 08:50 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم الفن يشاركون في معرض "القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية"

GMT 18:21 2019 السبت ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الشارقة تدعم دور النشر في معرض الكتاب بـ 1.5 مليون دولار

GMT 19:01 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

باخ يدعو تايجر وود للمشاركة بأولمبياد طوكيو

GMT 06:08 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

بشرى ترد على تسبب مهرجان الجونة في إصابة فنانين بـ"كورونا"

GMT 23:25 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

مهاجم بيراميدز يؤكد أسعى للعودة إلى أوروبا قريبا

GMT 19:54 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

رمضان صبحي يغيب عن لقاء بيراميدز

GMT 00:18 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الحزن يسيطر على جماهير الاتحاد بعد وداع الكأس
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon