توقيت القاهرة المحلي 18:55:06 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم " أنه لن يستطيع أحد سرقة أموال أصحاب المعاشات

البدري فرغلي يتهم وزيرة التضامن بإصدار قرارت لأنصارها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البدري فرغلي يتهم وزيرة التضامن بإصدار قرارت لأنصارها

البدري فرغلي رئيس الاتحاد العام
القاهرة ـ سهام أحمد

رئيس الاتحاد العام لأصحاب المعاشات، كشف البدري فرغلي، أن وزيرة التضامن، غادة والي، أكدت مرارًا وتكرارًا أن أموال التأمينات ٦١٢ مليار جنيه، وأنها في يد أمينة، لكن اتضح لنا أن ٤٥٠ مليار جنيه وضعوها في الخزانة العامة، وأيضًا ما يقرب من ١٦٢ مليار جنيه، قالوا لنا إنها ديون غير مثبتة، بمعنى أنها تائهة في دهاليز الخزانة العامة، في حين أننا نعلم أن جزءًا كبيرًا من أموال التأمينات تلك خُصصت لرجال الأعمال والمستثمرين وشركات من دون فوائد.

وأشار فرغلي، في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، إلى أن "والي" قامت بتمويل ٢٠ مليار جنيه للخزانة العامة من بنك الاستثمار القومي بفائدة ٩٪، وهي أقل من الفوائد البنكية، وأن الوزيرة تصدر قرارات أيضًا بصرف حوافز دائمة لأنصارها، وكان رد الحكومة على المطالبة بزيادة المعاشات وتطبيق الحد الأدنى لأصحابها، التأخر فيه.

وتابع فرغلي، أن "ذلك يؤدي إلى رفع حالة الاحتقان في داخل المجتمع المصري، لأن أصحاب المعاشات أكبر شريحة اجتماعية، ولم يجعل القانون لهم نصًا صريحًا داخل المجتمع، وقام بتخفيض المعاشات، بمعنى أن شريحة المعاشات لن تحصل على أي شيء من الدولة، و5 مليون فرد من أصحابها يتقاضون أقل من 500 جنية، ولهذا نحن خرجنا في مظاهرات ووقفات احتجاجية الغرض منها الكشف عن مخطط يقوم بتنفيذه وزير التضامن، وهو تحريض الفقراء على الوطن في تلك الفترة العصيبة".
وأضاف فرغلي، أن الدكتورة غادة والي عملت على التنكيل بأصحاب المعاشات ومنعهم من الحصول على حقوقهم الدستورية، ورفض وضع حد أدنى للمعاشات وزيادة المعاش للفقراء، بالإضافة إلى رفضها تعديل القوانين المنكلة بأصحاب المعاشات ومنها قانون 130.

وكشف فرغلي، أنه "لن يستطيع أحد سرقة أموال المعاشات لأنها ليست محفظة، فأموال التأمينات تم إهدارها واستغلالها في منافع خاصة، ونحن أصحاب المعاشات نطالب بتحقيق جنائي مع كل من عبث في أموال المعاشات، ونطالب أيضًا بفوائد تلك الأموال، لأننا نعلم جيدًا أن أموال المعاشات ليست موجودة لأنها في زمن التاريخ"، مضيفًا أن المادة 17في الدستور تضمن أن أموال المعاشات أموال خاصة، وتنص على أن استثمارها لا بد أن يكون في مشاريع آمنة، وفوائد تلك الأموال لا بد أن تعود لأصحابها، مؤكدًا أن المادة 27 تنص على الحد الأدنى للمعاشات .

وأوضح فرغلي، "نحن أصحاب المعاشات لن نأخذ شيء من الدولة ولا من الخزانة العامة ، فأصحاب المعاشات بتقبض من فوائد الأموال ومن إيردات التأمينات، وليسوا على ذمة الخزانة العامة"، متابعًا أن الحل الأمثل لإنهاء مشاكل أصحاب المعاشات هو الشفافية والمصارحة والإعلان الحقيقي عن الأموال المسروقة، ووقف الصندوق السري واسترداد الأموال التي خطفوها وتحقيق جنائي سريع للكشف عن أموال الصندوق لتصحيح مسار التأمينات، وتوظيف هذا الصندوق  لخدمة أصحاب المعاشات, وبرغم أنهم الذين يملكون أكثر من نصف تريليون أصبحوا هم الوحيدين المهمشين بعيدًا عن جداول أعمال الحكومة.

وصرح فرغلي، أن كافة الحكومات السابقة تكالبت على إهدار أموال المعاشات والعبث بها، وحتى الحكومة الحالية قامت بالسطو على أموالهم وضللت المواطنين، مواصلًا أن أصحاب المعاشات يمتلكون تريليون جنيهًا في الدولة، مشيرًا إلى أن الفائدة المقررة على أموال المعاشات هي 8% فقط، على الرغم من أن المفترض أن تكون الفائدة السنوية 16%.
وأكد فرغلي، أن الأموال المستثمرة لدى هيئة التأمينات ١٠٠ مليار جنيه فقط، كما أن رئيس الصندوق الحكومي يحصُل على جميع أرباح أموال التأمينات، وهو ما يُعد مخالفًا للقانون، موضحًا: "في ٨/٢٠١٣ باع عمر محمد حسن، رئيس الصندوق الحكومي، أسهم "حصة التأمينات" لشركة "أوراسكوم" بقيمة ٧٥ مليون جنيه، أثناء فترة تولي الدكتور أحمد البرعي لوزارة التضامن الاجتماعي، مع العلم أن ثمن الأسهم عند إنشاء الشركة منذ أعوام كان ٨٠ مليون جنيه، إلى أن اكتشف الجهاز المركزي للمحاسبات أن الأسهم ربحت ٣٠٠ مليون جنيه بعد بيعها".

وأردف فرغلي: "جاء رد الصندوق الحكومي على تقرير الإدارة الأولى لمراقبة حسابات الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي في الجهاز المركزي للمحاسبات، أن الصندوق قد حقق خسائر صافية بنحو ٥.٧ مليون جنيه عن بيع أسهمه المملوكة في شركة "أوراسكوم"، حيث لم يتم إظهار تلك الخسائر في الحساب المختص في قائمة الدخل للعام المالي ٢٠١٣/٢٠١٤، في حين تحقق سعر تداول السهم في سوق الأوراق المالية زيادة عن سعر الصفقة من أكتوبر ٢٠١٣، وبلغت الزيادة نحو ١٠٠ جنيه للسهم الواحد خلال مارس ٢٠١٤، ما يوضح حجم الأرباح الضائعة على الصندوق لعدد ٢٩٤ ألفًا و٣٩٥ سهمًا، بخلاف قيمة الخسائر المحققة، وذلك يؤكد الأضرار اللاحقة بأموال الصندوق".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البدري فرغلي يتهم وزيرة التضامن بإصدار قرارت لأنصارها البدري فرغلي يتهم وزيرة التضامن بإصدار قرارت لأنصارها



GMT 08:37 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلياس ترحّب بإطلاق الضريبة على القيمة المضافة

GMT 18:20 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

غرفة القاهرة تشكّل لجنة لدراسة إنشاء شركات تجارية

GMT 03:37 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

صفوت مسلم يؤكد "مصر للطيران" تعتمد على نفسها ذاتيًا

GMT 02:40 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جمال نجم يؤكد ترك سعر الدولار للعرض والطلب

GMT 04:45 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

كولم كيليهر يؤكد أنّ السعودية سوق جاذبة للاستثمار

لا تزال تحصد الإعجاب بالرغم من وصولها سن الـ51 عامًا

أجمل إطلالات جينيفر لوبيز استوحي منها إطلالتكِ المميّزة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 05:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
  مصر اليوم - أجمل فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 05:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المدن الأوروبية "الناشئة" التي تستحق الزيارة في 2020
  مصر اليوم - أبرز المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2020

GMT 04:29 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021
  مصر اليوم - تعرّفي على أبرز وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021

GMT 05:02 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
  مصر اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 05:06 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس
  مصر اليوم - طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة بشأن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 02:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رد ساخر من علاء مبارك على صورة محمد رمضان والمطرب الإسرائيلي

GMT 00:41 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على حقيقة انفصال ياسمين عبد العزيز عن أحمد العوضي

GMT 01:17 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة فتاة مصرية إثر سقوطها من الدور العاشر في الجيزة

GMT 19:05 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 09:03 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة

GMT 04:58 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

فواكه تساعد في التخلص من دهون البطن لمن يعاني البدانة

GMT 15:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي سبورتنج السكندري في اختبار جديد أمام الجيش الجمعة

GMT 08:19 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الفنادق الفاخرة للتزلج مناسبة لقضاء شهر العسل

GMT 18:18 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

تعرفي على أجمل الطبعات لصيف٢٠٢٠
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon