توقيت القاهرة المحلي 00:15:26 آخر تحديث
  مصر اليوم -

صرَّح لـ"مصر اليوم" بأنَّ بغداد تمر في مرحلة "حرجة"

وزير المال العراقي يحذر من إعلان الإفلاس ويطالب بإصلاحات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير المال العراقي يحذر من إعلان الإفلاس ويطالب بإصلاحات

وزير المال العراقي هوشيار زيباري
بغداد – نجلاء الطائي

كشف وزير المال العراقي هوشيار زيباري، أنَّ العراق يمر بحالة محرجة تصل إلى الإفلاس، ما لم تعالج الحكومة المركزية الموقف من خلال التقليل من النفقات والمصروفات غير الضرورية، لافتًا إلى إعداد استراتيجية الموازنة الاتحادية للأعوام 2016-2018 من قبل مستشارين وخبراء للسيطرة على الوضع.

وأكد زيباري، في مقابلة مع "مصر اليوم"، أن العراق يمر في حالة حرجة جراء انخفاض سعر البترول ونفقات الحرب ضد تنظيم" داعش" التي يخوضها منذ عام، مشيرًا إلى استنزاف الكثير من الأموال والأرواح والبنى التحتية جراء تلك الحرب.

وأشار إلى ترأسه اجتماعًا مع مستشار رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووكلاء الكهرباء والصحة لإعداد إستراتيجية الموازنة الاتحادية للأعوام 2016- 2018 للسيطرة على الوضع في السنوات المقبلة، فضلًا عن إيجاد آليات احترازية تؤمن عدم الوقوع في أخطاء الماضي.

وبيَّن أنَّ موازنة عام 2016، هي موازنة الأمر الواقع التي تؤكد على ضرورة تعزيز وسائل جباية الضرائب بما يؤمن تعظيم الموارد مع العمل على إدخال النظم الحديثة في إعداد الموازنة وترك طريقة الموازنة التقليدية.

وبخصوص وجود مطالب حكومية للاقتراض من صندوق النقد الدولي، أجاب الوزير: "نعم بحثنا مع صندوق النقد الدولي عن آليات للحصول على قرض وفق آلية التمويل السريع، لافتا إلى قرض صندوق النقد الدولي العراق ما يقارب 827 مليون دولار أميركي خلال المدة القريبة.

وأوضح زيباري تقديم البنك الدولي قرض بقيمة 1,7 مليار دولار منها مليار دولار بمثابة قرض السياسة التمويلية للتنمية "DPL" و350 مليون دولار لعمليات إعادة الأعمار والاستقرار إلى المناطق المحررة من "داعش" و350 مليون دولار لمشروع طريق أم قصر – البصرة.

وطالب وزير المال، الحكومة المركزية باتخاذ سلسلة من الإجراءات الإصلاحية في عدد من مرافق الاقتصاد لتفادي الهدر وترشيد الإنفاق، موضحًا طبيعة المفاوضات التي جرت بين العراق وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي التي استمرت عدة أيام بمشاركة محافظ البنك المركزي وممثلي البنك ووزراء المالية والنفط والتخطيط والدفاع والداخلية للحصول على القرض المطلوب.

ولفت إلى أنَّ هذه المفاوضات تأتي مع الصندوق استمرارًا للمساعي التي يبذلها العراق للحصول على التمويل الخارجي لسد العجز المالي في الموازنة وتقليص الفجوة المالية بين الإيرادات والنفقات.

وعن مفهوم العلاقة بين المركز والإقليم والمبالغ المالية المترتب للإقليم لدى الحكومة المركزية مقابل تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي، وأين تذهب واردات النفط المصدر من قبل ذلك الميناء، قال: "في وقت سابق كان الوضع الأمني مترديًا، ولم يستطع الإقليم تصدير الحصة المقررة بسبب سيطرة تنظيم داعش على أراضٍ واسعة من شمال العراق منها تكريت والموصل وعمليات الكر والفر التي حدثت في أكبر مصفى في العراق وهو مصفى "بيجي"، جعلت الأمر مستعصيًا في تصدير تلك الكميات".

ونوَّه وزير المال وهو عضو في التحالف الكردستاني، إلى تحويل الحكومة المركزية خمسمائة مليون دولار إلى إقليم كردستان، مقابل تنفيذ حكومة الإقليم البند المتعلق بتسليم مائة وخمسين ألف برميل بعد تحسن الوضع في الشهريين الماضيين في شمال العراق

وأضاف حول المنظمات الدولية لمساعدة العراق، أنَّ "المنظمات الدولية تحرص على مساعدة العراق بحربها ضد التطرف من خلال بناء القدرات في الإصلاح الاقتصادي والمالي والمصرفي".

واعترف بتوقيع اتفاقين الشهر الماضي مع ممثلي الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "جايكا" شوهي هارا وبحضور السفير الياباني في العراق كازويا ناشيدا، لتمويل مشروعين يتعلق القرض الأول بمشروع لإعادة إعمار قطاع الكهرباء (المرحلة الثانية) بمبلغ 450 مليون دولار، في حين تضمن القرض الثاني مشروع إعمار المجاري في إقليم كردستان بمبلغ 285 مليون دولار.

وأكد وزير المال إجراء محادثات مع وكالتي "فيتش وروديز " للتصنيف الائتماني الدولي؛ للحصول على تصنيف ائتماني يقيم مدى النشاط الاقتصادي والمالي للعراق خلال المرحلة الحالية، مبينا أن فائدة التصنيف الائتماني لحصول العراق على الدعم المالي من خلال الدخول في أسواق المال الدولية وإصدار سندات سيادية باسم حكومة العراق، فضلا على تطوير حجم الاستثمار ومساهمة العديد من المستثمرين في تطوير عملية التنمية.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير المال العراقي يحذر من إعلان الإفلاس ويطالب بإصلاحات وزير المال العراقي يحذر من إعلان الإفلاس ويطالب بإصلاحات



GMT 14:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها بشعرها منسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البدلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البدلات الرسمية

GMT 02:54 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوفيد 19" يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد
  مصر اليوم - كوفيد 19 يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon