توقيت القاهرة المحلي 17:14:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 17:14:54 آخر تحديث

أكد لـ"مصر اليوم" دعم الاستثمار على حساب الطبقات الفقيرة

عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق

الدكتور عبد الحميد نوار
القاهرة - إسلام عبد الحميد

أكد أستاذ الاقتصاد والمال العام في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية الدكتور عبد الحميد نوار، أنّ "التفاؤل في الجانب الاقتصادي مطلوب، ويُقال أنه كي نأخذ خطوة إلى الأمام لا بد من أن نرجع إلى الخلف، ومصر تراجعت مدة أربعة أعوام في حالة تراجع للاستثمارات وعدد المصانع، وهناك تعطيل لموارد كبيرة وهناك زيادة في معدلات البطالة.

وأوضح نوار، في حوار مع "مصر اليوم"، أنّ البورصة أيضًا تشهد حالة من التراجع في حجم الائتمان، وتراجع الدخول، لافتًا إلى أنّ المؤتمر الاقتصادي جاء في توقيت مناسب لإعلان البدء في التقدم، ولكن يجب وضع سقف للتوقعات، وضرورة الوعي بالتحديات التي تواجه المجتمع المصري.

وأبرز أنّ إلغاء أي مشروع أو تعطيل اتفاق يكون لها تأثير سلبي على مناخ الاستثمار في مصر، ولابد أن يكون للتفاؤل توعية كبيرة وأن يكون على أساس سليم وواقعي بناءً على إنجاز حقيقي، مطالبًا الدولة بضرورة الإعلان عن أي نجاح أو إنجاز لمشروع؛ لبث روح التفاؤل والطمأنينة لدى الشارع المصري.

وأشار إلى أنّ أي تنمية تستغرق وقتًا، ولا بد من وجود ثبات أو استقرار في معدلات النمو بدلًا من تحقيق معدلات نمو بنسب متضاربة، مضيفًا أنّه لا بد لنجاح أي تنمية أن يتحلى المواطنين بالصبر، وإذا قارنت أي دولة نجحت فإنها صبرت، فمثلًا كوريا تحمّلت أكثر من 40 عامًا لتحقيق النمو، وتابع، أن أي تنمية حقيقة تمثل انكسارًا في المسار ولن يقل عن 25 عامًا أو مضاعفاتها.

وزاد نوار، أنّ مصر في نهاية العام الـ 25 ستجني ثمار التنمية ليشعر بها المواطن المصري في السكن والطرق والصحة والتعليم والبترول والاتصالات والصرف الصحي وعدد من القطاعات الأخرى، موضحًا أنّ هذا التغيير لن يتم في خلال أربعة أو خمسة أعوام نظرًا لأنه ليس تغيير اقتصادي فقط؛ ولكنه اجتماعي ويحتاج وقتًا كي يستفيد الشباب المصري من فرص العمل، ولابد من إعادة تأهيل مهني للشباب المصري لإلحاقهم بسوق العمل، فضلًا عن إعادة هيكلة نظام التعليم في مصر.

واستطرد، أن الفرد عليه مسؤولية لإعادة هيكلة قدراته، ووزارة "التربية والتعليم" عليها واجب لإعادة هيكلة التعليم في مصر، فمصر لا تريد تنمية يشارك فيها عمالة مستوردة من الهند والصين، مطالبًا بضرورة الاهتمام بالعامل المصري الذي يعمل من دون تأمين أو بدل وجبة، وفي بعض الممارسات في القطاع الخاص لا يقرها أي دين أو سياسية أو اقتصاد.

وأعرب عن تخوفه أن تكمن الخطورة في مساهمة الاستثمارات في خلق نمو ولا تخلق فرص عمل بمعدل النمو، منوهًا إلى أنّ هناك حزم جديدة  للإصلاحات، ويجب أن يتم إصلاح المنظومة التعليمية وتأهيل الشباب بوضع برامج لإعادة تأهيل وتدريب الشباب على ما تحتاجه الاستثمارات من أيدي عاملة من خلال وظائف ثابتة أو مؤقتة.

واسترسل نوار أنّ دعم المستثمرين كان ولا يزال يأتي على حساب الطبقات الفقيرة، قائلًا: يكفي أن تلقي نظرة على الدعم في الموازنة العامة للدولة وتفاصيل بند الدعم فيها تجد أشياء ضد المنطق وضد الطبقات الفقيرة، وأردف أنّ دعم الصادرات يقدر بخمس مليارات جنيه يذهب لصالح المصدرين ورجال الأعمال في حين أن دعم الصحة والتعليم للطبقات الفقيرة لا يكاد يذكر.

واختتم أنّ دعم الصعيد في الموازنة يقدر بـ 200 مليون جنيه في الوقت الذي يقدر إجمالي الإنفاق 400 مليار جنيه، مشددًا على أنّ التنمية الحقيقية؛ التنمية في الصعيد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق



كانت مجوهراتها الفيروزية مذهلة للكثير من عشاق الأناقة والرقى

إطلالة ملكية للنجمة بليك ليفلي باللون الأبيض

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية بليك ليفلى، بإطلالة ملكية أنيقة باللون الأبيض، يوم الأحد، في إحدى شوارع مدينة نيويورك الأميركية. بدت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما مذهلة، حيث ارتدت بدلة بيضاء مخططة باللون الأسود، مع سترة طويلة وضعتها حول كتفها. جذبت النجمة صاحبة الخصر النحيف الأنظار اليها اثناء خروجها من فندقها في نيويورك، والتي اضافت لإطلالتها  لمسة كلاسيكية حيث ارتدت قميص بأكمام من الدانتيل ، والذي ظهر تحت سترتها. كما اكملت اطلالتها بزوجا من الحذية الكريمي، مع الاكسسوارات الفضية اللامعة المضاف اليها اللؤلؤ الوردي والرمادي حول معصميها، بالاضافة الي المكياج الناعم من احمر الشفاة الوردي ولمسة من الكحل الاسود. تشتهر نجمة فيلم "Sisterhood of the Traveling Pants"، باختياراتها الجديدة من الازياء الفاخرة،  حيث ظهرت مؤخرا مرتديه إحدى تصميمات الملابس الرجالية، حيث قدم " البدلة " التى ظهرت بها ليفلي أحد عارضى الأزياء على منصة عرض الازياء الخاص بدار "Versace"، وكانت مجوهرات بليك ليفلي

GMT 08:03 2018 الأحد ,19 آب / أغسطس

""Musselwick ممشى مذهل وسط الطبيعة الخلابة
  مصر اليوم - Musselwick ممشى مذهل وسط الطبيعة الخلابة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon