توقيت القاهرة المحلي 00:26:39 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" دعم الاستثمار على حساب الطبقات الفقيرة

عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق

الدكتور عبد الحميد نوار
القاهرة - إسلام عبد الحميد

أكد أستاذ الاقتصاد والمال العام في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية الدكتور عبد الحميد نوار، أنّ "التفاؤل في الجانب الاقتصادي مطلوب، ويُقال أنه كي نأخذ خطوة إلى الأمام لا بد من أن نرجع إلى الخلف، ومصر تراجعت مدة أربعة أعوام في حالة تراجع للاستثمارات وعدد المصانع، وهناك تعطيل لموارد كبيرة وهناك زيادة في معدلات البطالة.

وأوضح نوار، في حوار مع "مصر اليوم"، أنّ البورصة أيضًا تشهد حالة من التراجع في حجم الائتمان، وتراجع الدخول، لافتًا إلى أنّ المؤتمر الاقتصادي جاء في توقيت مناسب لإعلان البدء في التقدم، ولكن يجب وضع سقف للتوقعات، وضرورة الوعي بالتحديات التي تواجه المجتمع المصري.

وأبرز أنّ إلغاء أي مشروع أو تعطيل اتفاق يكون لها تأثير سلبي على مناخ الاستثمار في مصر، ولابد أن يكون للتفاؤل توعية كبيرة وأن يكون على أساس سليم وواقعي بناءً على إنجاز حقيقي، مطالبًا الدولة بضرورة الإعلان عن أي نجاح أو إنجاز لمشروع؛ لبث روح التفاؤل والطمأنينة لدى الشارع المصري.

وأشار إلى أنّ أي تنمية تستغرق وقتًا، ولا بد من وجود ثبات أو استقرار في معدلات النمو بدلًا من تحقيق معدلات نمو بنسب متضاربة، مضيفًا أنّه لا بد لنجاح أي تنمية أن يتحلى المواطنين بالصبر، وإذا قارنت أي دولة نجحت فإنها صبرت، فمثلًا كوريا تحمّلت أكثر من 40 عامًا لتحقيق النمو، وتابع، أن أي تنمية حقيقة تمثل انكسارًا في المسار ولن يقل عن 25 عامًا أو مضاعفاتها.

وزاد نوار، أنّ مصر في نهاية العام الـ 25 ستجني ثمار التنمية ليشعر بها المواطن المصري في السكن والطرق والصحة والتعليم والبترول والاتصالات والصرف الصحي وعدد من القطاعات الأخرى، موضحًا أنّ هذا التغيير لن يتم في خلال أربعة أو خمسة أعوام نظرًا لأنه ليس تغيير اقتصادي فقط؛ ولكنه اجتماعي ويحتاج وقتًا كي يستفيد الشباب المصري من فرص العمل، ولابد من إعادة تأهيل مهني للشباب المصري لإلحاقهم بسوق العمل، فضلًا عن إعادة هيكلة نظام التعليم في مصر.

واستطرد، أن الفرد عليه مسؤولية لإعادة هيكلة قدراته، ووزارة "التربية والتعليم" عليها واجب لإعادة هيكلة التعليم في مصر، فمصر لا تريد تنمية يشارك فيها عمالة مستوردة من الهند والصين، مطالبًا بضرورة الاهتمام بالعامل المصري الذي يعمل من دون تأمين أو بدل وجبة، وفي بعض الممارسات في القطاع الخاص لا يقرها أي دين أو سياسية أو اقتصاد.

وأعرب عن تخوفه أن تكمن الخطورة في مساهمة الاستثمارات في خلق نمو ولا تخلق فرص عمل بمعدل النمو، منوهًا إلى أنّ هناك حزم جديدة  للإصلاحات، ويجب أن يتم إصلاح المنظومة التعليمية وتأهيل الشباب بوضع برامج لإعادة تأهيل وتدريب الشباب على ما تحتاجه الاستثمارات من أيدي عاملة من خلال وظائف ثابتة أو مؤقتة.

واسترسل نوار أنّ دعم المستثمرين كان ولا يزال يأتي على حساب الطبقات الفقيرة، قائلًا: يكفي أن تلقي نظرة على الدعم في الموازنة العامة للدولة وتفاصيل بند الدعم فيها تجد أشياء ضد المنطق وضد الطبقات الفقيرة، وأردف أنّ دعم الصادرات يقدر بخمس مليارات جنيه يذهب لصالح المصدرين ورجال الأعمال في حين أن دعم الصحة والتعليم للطبقات الفقيرة لا يكاد يذكر.

واختتم أنّ دعم الصعيد في الموازنة يقدر بـ 200 مليون جنيه في الوقت الذي يقدر إجمالي الإنفاق 400 مليار جنيه، مشددًا على أنّ التنمية الحقيقية؛ التنمية في الصعيد.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق عبد الحميد نوّار يكشف أنّ موازنة الصعيد نصف إجمالي الانفاق



GMT 14:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها بشعرها منسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البدلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البدلات الرسمية

GMT 02:54 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوفيد 19" يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد
  مصر اليوم - كوفيد 19 يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon