توقيت القاهرة المحلي 06:02:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ذكر لـ"مصر اليوم" سلبيات رفع سعر صرف الدولار

صلاح جودة يحذر من عدم تحقيق أهداف المؤتمر الاقتصادي المقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صلاح جودة يحذر من عدم تحقيق أهداف المؤتمر الاقتصادي المقبل

المستشار الاقتصادي صلاح جودة
القاهرة – هالة عبدالرسول

أكد المستشار الاقتصادي للمفوضية الأوروبية صلاح جودة في مقابلة مع "مصر اليوم" أنَّ قرار المصرف المركزي الأخير برفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري لم يضع في اعتباره أنه بذلك يؤدي إلى انهيار قيمة الجنيه أمام العملات الأجنبية الأخرى، مشيرًا إلى أن "هذا القرار جعل الدولار يتمرد على الجنيه في ضوء غياب التخطيط البنكي".

أضاف جودة أنَّ "محافظ البنك المركزي هشام رامز، أصدر هذا القرار حتى يقلل من فجوة العجز في الميزان التجاري، لاسيما وأنَّ الكثير من المستوردين يقومون باستيراد الكثير من السلع الكمالية والترفيهية، فحاول بذلك أنَّ يساهم في زيادة الصادرات، لاسيما وأنَّ مصر تستورد بقيمة 75 مليار دولار سنويًا، في حين تبلغ حجم صادراتها 23 مليار دولار"، معربًا عن قلقه من أنَّ "هذا القرار أدى بالفعل إلى ارتفاع أسعار السلع بأكملها ليصبح الضحية كالعادة المواطن المصري محدود الدخل".

أما بشأن تعليقه على إلغاء تشريع قانون الاستثمار الموحد بعد عدة أشهر وتأكيد حكومة إبراهيم محلب أنه طوق النجاة للاستثمار، قال جودة إن "نغمة قانون الاستثمار الموحد بدأت اعتبارًا من تموز/ يوليو 2014 ، عقب إعلان ملك السعودية الراحل عبدالله بن عبدالعزيز عقد مؤتمر المانحين، وقررت الحكومة تشريع قانون الاستثمار الموحد إلى أنَّ تم تأجيل صدوره لشهر آب/ أغسطس الماضي ومن ثم تأجل لشهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي ومن ثم كانون الأول/ديسمبر الماضي إلى أنَّ تأجل حتى شباط/ فبراير الجاري، وأخيرًا تم تأجيله  حتى آذار/مارس المقبل، قبل انعقاد المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ، وعلى الفور طالب الاقتصاديين بتغيير قوانين الاستثمار وحتى الآن لا حياة لمن تنادي وباتت تصريحات الوزراء وكأنها خدعه كبيرة للشعب المصري".

كما أضاف جودة أنَّ قانون 43 لسنة 74، هو الأساس الذي تم تشريع قوانين الاستثمار عليه، وصولاً لقانون 230، ومن ثم قانون رقم 8 لسنة 97، "وبالفعل مناخ الاستثمار تغير خلال هذه الفترة، إلى أنَّ جاء الحديث عن إلغاء قانون الاستثمار الحالي وتشريع قانون الاستثمار الموحد الذي بات نوع من أنواع الدجل الاقتصادي؛ ففكرة مشروع قانون الاستثمار الموحد أو الشباك الواحد كما سمّاه البعض تعد كلامًا فارغًا، إذ أنَّ هذا القانون حتى وإنَّ تم تشريعه فلن يلغِ تعدد الجهات الإدارية التي تمنح المستثمرين التراخيص للمشاريع الاستثمارية"، لافتًا إلى أنَّ "المشاريع الاستثمارية في المناطق الساحلية كالغردقة والعين السخنة وكذلك المصانع الموجودة في العاشر من رمضان وبرج العرب والسادس من أكتوبر تمتلك ترخيصًا مؤقتًا وليس دائمًا، الأمر الذي جعل المستثمرين يشعرون بنوع من الإحباط في ضوء روتين الإجراءات الإدارية لمؤسسات الدولة وبيروقراطية الجهات الممانحة للتراخيص:.

وشدد على أن "إلغاء تشريع قانون الاستثمار الموحد لن يجعل المؤتمر الاقتصادي يحقق أهدافه بجذب الاستثمارات العربية للسوق المصري من جديد، والحكومة لابد عليها أنَّ تقوم بحل قضايا التحكيم الدولي التي أقامها عدد من المستثمرين ضد مصر والتي تبلغ 28 قضية، فضلاً عن أنَّ مصر لابد أنَّ تقوم بتشريع قانون ولكن لابد علها أنَّ تستند إلى تشريعات الاستثمارات بالبلدان الخارجية المتقدمة صناعيًا واستثماريًا كسنغافورة وماليزيا، فضلاً عن أنه لابد أنَّ يتم تشريع مادة ابلستور تنص على "تكون تصريحات كل وزير مسؤولية يعاقب عليها حال مخالفتها حتى لا يشعر الشعب المصري بأنه مضحوك عليه".

وأشار جودة إلى أنه تقدم بدراسات لمجلس الوزراء لأنَّ تصبح مصر ضمن الـ16 دولة متقدمة على الصعيد الاستثماري والصناعي على مستوى العالم خلال 36 شهر فقط وحتى الآن لم يتم الاستجابة له.

وعن أبرز المشاكل التي تواجه الاستثمارات في مصر، ذكر جودة أنَّ أبرزها "حالة الإنفلات الامني التي تعيشها مصر منذ اندلاع ثورة 25 يناير، فضلًا عن حالة عدم استقرار الاقتصاد المصري، وتراجع الجنيه المصري أمام باقي العملات، وعدم استقرار القوانين، هذا كله إلى جانب  ضبابية المشهد السياسي والاقتصادي، أما عن ربط المشاريع بالأشخاص فيعد من أبرز المشاكل التي تواجه الاستثمارات، منوهًا إلى إنهاء مشاريع عدة كانت مرتبطة بشخص رئيس وزراء سابق أو وزير سابق".

ثم أضاف جودة أنَّ هناك بعض الحلول للقضاء على الأزمة الاقتصادية بوجه عام، إذ تتلخص في زيادة موارد الموازنة العامة عن طريق الصناديق الخاصة، وترشيد دعم الطاقة ورفع الدعم عن جميع الصناعات كثيفة استخدام الطاقة، والتمثيل السياسي لمصر في الخارج، وتعديل اتفاقات الغاز.

كما تحدث عن مشكلة انخفاض حجم الاحتياطي النقدي وارتفاع معدلات البطالة إلى 13% من قوة العمل، موضحًا "في تقديري هناك 13 مليون مواطن بلا عمل حقيقي، فضلاً عن تآكل الرقعة الزراعية لمصر سنويًا، إذ أنَّ مصر تخسر سنويًا 35 ألف فدان من الأرض الزراعية، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الفجوة الغذائية، فضلاً عن انخفاض السياحة في مصر عقب حالة  الانفلات الأمني وتردي الأوضاع السياسية التي شهدتها البلاد خلال الأربع سنوات الماضية".

وذكر أنَّ مؤسسات الدولة يوجد بها نحو 18 ألف مستشار تعد سنهم الـ60 عامًا في الحكومة والقطاع العام وقطاع الأعمال والوحدات المحلية، يتقاضون 15 مليار جنيهًا أجور و5 مليارات جنيهًا مزايا عينية وبدل تمثيل، وهذا الأمر يمثل عبئًا كبيرًا على الموازنة العامة للدولة.

أما حجم الاقتصاد غير الرسمي، فبحسب جودة، يمثل نحو 90% من حجم الاقتصاد المصري ككل، مؤكدًا أنَّ ؛غياب الرقابة الحكومية والتهريب وراء تفاقم حجم هذا الأقتصاد، الأمر الذي أدى إلى تفشي ظاهرة الغش التجاري في السوق المصرية".

وطالب جودة الحكومة بضرورة أنَّ تسرع في إيجاد آلية أمنية لمنع التهريب عبر المنافذ الجمركية في المطارات والموانىء، لاسيما وأنَّ تفاقم حجم الاقتصاد غير الرسمي يضر بالعمالة المصرية والصناعات المصرية، كما أنه "لابد على الحكومة أنَّ تقدم تيسيرات ضريبية لهذا الاقتصاد حتى تضمن موافقة أصحابه على الانضمام إلى الاقتصاد الرسمي".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صلاح جودة يحذر من عدم تحقيق أهداف المؤتمر الاقتصادي المقبل صلاح جودة يحذر من عدم تحقيق أهداف المؤتمر الاقتصادي المقبل



GMT 14:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

كيت ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon