توقيت القاهرة المحلي 11:46:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ"مصر اليوم" خطة الحكومة لجذب الاستثمارات

رضا يؤكد محدودية تأثير انخفاض أسعار البترول على الدعم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رضا يؤكد محدودية تأثير انخفاض أسعار البترول على الدعم

عضو الجمعية المصرية لإدارة الاستثمار EIMA محمد رضا
القاهرة - إسلام عبدالحميد

صرَّح عضو الجمعية المصرية لإدارة الاستثمار EIMA، ونائب رئيس مجلس التنمية الاقتصادية لمؤسسة شبة جزيرة سيناء للتنمية، محمد رضا، بأنَّ تأثير انخفاض أسعار البترول عالميًا سيكون محدودًا على دعم المواد البترولية؛ لأنه سيظهر مع التعاقدات الجديدة لتوريد المواد البترولية خلال جزء من النصف الثاني من العام المالي 2014-2015.

وتوقع رضا أنَّ يخفض قيمة دعم المواد البترولية في العام المالي الحالي بنسبة 20% بقيمة 20.05 مليار جنيهًا، مطالبًا بعدم  إغفال أثر ارتفاع أو انخفاض سعر الدولار والذي قد يقلص أويزيد من حجم الوفورات المحققة من انخفاض أسعار البترول, متوقعًا أنَّ يظهر أثر انخفاض أسعار البترول بشكل كامل وإيجابي على موازنة العام المالي المقبل 2015-2016، والذي سيكون فرصة أمام الحكومة لبيع المواد البترولية في السوق المحلي بسعر التكلفة على الأقل وإنَّ لم يكن بالأسعار العالمية والذي سيمثل سعر عادل لن يحمل الدولة أو المواطنين أو المستثمرين أيّة أعباء وستتحرر الموازنة العامة من عبء دعم المواد البترولية.

وأشار رضا، خلال تصريح خاص لـ"مصر اليوم"، إلى أنَّ تداعيات تراجع أسعار البترول على الاقتصاد المصري متنوعة وتصل حد التضارب في بعض الأحيان، وستظهر تأثيرات انخفاض أسعار البترول العالمية بمتوسط 40% إلى 60% خلال النصف الثاني من العام المالي 2014-2015 نظرًا لأن الدولة متعاقدة على توريد المواد بترولية على أسعار ثابتة قبل انخفاض أسعار البترول للمستويات الحالية.

وأوضح أنَّ دعم المواد البترولية يبلغ 100.25 مليار جنيهًا في الموازنة العامة للعام المالي 2014-2015، والتي تشمل دعم البوتجاز والبنزين والسولار والكيروسين والمازوت والذين تم تحديد تكلفتهم في الموازنة بواقع 5,059، 5,653، 5,386، 5,267، 3,401 جنيهًا مصري للطن على الترتيب وتم تحديد الكميات بواقع 4.00، 6.10، 13.00، 0.02، 13.20 مليون طن على الترتيب لتكون إجمالي التكلفة للمواد البترولية 169.71 مليار جنيهًا مصري مقابل إيرادات البيع لهذه المواد بإجمالي قيمة 69.46 مليار جنيهًا مصري ليصبح صافي ما ستتحمله الدولة هو الفرق بين التكلفة وإيرادات البيع بقيمة 100.25 مليار جنيهًا مصري، وهو قيمة دعم المواد البترولية وبالفعل تعاقدت الدولة على توريد الكميات المطلوبة على أسعار ثابتة ومحددة سلفًا كما ورد في الموازنة.

وأضاف رضا أنه سيساهم في انخفاض حجم الاستثمارات المحلية والأجنبية في مشروعات الطاقة، موضحًا أنَّ الحكومة أعلنت استهدافها جذب استثمارات أجنبية بقيمة 10 مليارات دولار خلال العام المالي الحالي، لكن تراجع أسعار البترول وتباطؤ الاقتصاد العالمي سيحول دون ذلك، حيث سيكون لتراجع أسعار البترول تأثير سلبي على التوسع في الاستثمارات في قطاع استخراج وتكرير البترول والبتروكيماويات والتي كانت تنوي الحكومة طرحها خلال الفترة المقبلة؛ إذ يعتبر قطاع البترول أكبر جاذب للاستثمار الأجنبي في مصر تاريخيًا، كما أنه أكبر سلعة تصدرها مصر أيضًا، كما سيكون له تأثير على ربحية الصناعات القائمة في قطاعات الكيماويات وتكرير البترول، حيث مثلت الاستثمارات الأجنبية في قطاع البترول %39 من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي استقبلتها مصر خلال العام الماضي.

وذكر أنَّ الحكومة تعمل على سداد متأخرات لشركات البترول العالمية لتشجيعها على استئناف ضخ استثمارات جديدة في القطاع والتي انخفضت من 8.1 مليار دولار العام 2013 إلى 3.1 مليار دولار العام 2014؛ إذ سددت الحكومة بالفعل 5 مليار دولار منها بواقع 1.5 مليار دولار في كانون الأول/ ديسمبر 2013 و1.4 مليار دولار في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 و2.1 مليار دولار في كانون الأول 2014.

ولفت رضا إلى أنَّ الحكومة وضعت خطط لزيادة قدراتها الاستخراجية، لاسيما من الغاز الطبيعي لتقليل الواردات بعد تراجع إنتاج مصر خلال الأعوام الأخيرة، لكن التراجع في الأسعار العالمية لا يشجع الشركات الأجنبية على ضخ مزيد من الاستثمارات في قطاع الاستخراجات المصرية في الوقت الحالي، بل سيجعلها تطالب بالتعجيل بسداد الحكومة لباقي مستحاقاتها البالغة 3.1 مليار دولار.

وأضاف أنَّ استثمارات الطاقة المتجددة والبديلة التي كانت تخطط لها الحكومة ستتأثر بشكل سلبي بانخفاض أسعار البترول لما ستمثله من تكلفة استثمارية أكبر من استيراد البترول، ويمثل التأثير السلبي لانخفاض اسعار البترول على الدول الخليجية بالسلب على الاستثمارات الخليجية في مصر وعلى حجم المنح والدعم من الحكومات الخليجية.

وذكر رضا أنَّ هناك فرص استثمارية ونمو للاقتصاد المصري مرتبطه بقدرة الحكومة على التفاعل مع هذه المستجدات، موضحًا أنَّ الاقتصاد الخليجي سيتعرض لانخفاض في إيراداته وستحقق معظمها عجز في موازناتها، مما سيدفع معظم هذه الدول إلى تعويض هذه الإيرادات بزيادة الضرائب الحالية والتعريفات الجمركية وفرض ضرائب جديدة وغيرهما من الإيرادات غير البترولية وسيكون فرض ضرائب جديدة هو الملجأ الأخير لتلك الدول مما سيزيد من تكلفة الاستثمار في هذه الدول وتقليص مستويات الربحية أمام الاستثمار الخليجي والأجنبي، مما يمثل فرصة للاقتصاد المصري لجذب جزء من هذه الاستثمارات.

ويحظى الاقتصاد المصري بفرصة أكبر من انخفاض أسعار البترول والتي تؤدي إلى زيادة إنتاجية القطاعات المستخدمة للبترول بسبب تراجع تكاليفه؛ إذ ستنخفض تكاليف إنتاج تلك السلع والخدمات ما سيساعد على خفض أسعارها أو رفع الأرباح في تلك السلع والخدمات، مما يكسبها ميزة تنافسية كقطاعات الحديد والأسمنت والأسمدة وغيرها، وسيستفيد القطاع الزراعي من تراجع أسعار الوقود والمبيدات والأسمدة الذي سينتج عن تراجع أسعار البترول، ما سيدعم الإنتاج الزراعي ويزيد المعروض من السلع الزراعية وتراجع أسعار عدد من المواد الغذائية والأعلاف.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رضا يؤكد محدودية تأثير انخفاض أسعار البترول على الدعم رضا يؤكد محدودية تأثير انخفاض أسعار البترول على الدعم



GMT 14:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

ميدلتون تخطف الأضواء بفستان والدتها بشعرها منسدلًا

لندن - مصر اليوم

GMT 04:36 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية
  مصر اليوم - جينفير تحتفظ بكامل أنوثتها حتى مع ارتداء البذلات الرسمية

GMT 02:54 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"كوفيد 19" يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد
  مصر اليوم - كوفيد 19 يحرم أوروبا من منتجعات التزلج على الجليد

GMT 04:43 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
  مصر اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 20:38 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مستشار الرئيس للصحة يؤكد أن كورونا مستمر حتى شهر مارس المقبل

GMT 19:02 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُودع الكاتب سعيد الكفراوي وأدباء يوجهون رسائل حزينة

GMT 00:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المؤهل الدراسي لزوجة الرئيس السيسي

GMT 02:25 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

5 خطوات لتغيير باسورد الواي فاي وإخفاءه

GMT 21:50 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:51 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

إتجاه لمنع الجماهير حضور مواجهة الإسماعيلي والإتحاد

GMT 11:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ميتسوبيشي تطلق سيارتها Eclipse Cross بنظام الدفع الهجين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon