توقيت القاهرة المحلي 19:59:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد لـ"مصر اليوم" أن الحكومة ستلجأ إلى الصكوك الإسلامية

د. المرسى حجازي يوضح أن "الصكوك" أداة تمويلية جاذبة للإستثمار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - د. المرسى حجازي يوضح أن الصكوك أداة تمويلية جاذبة للإستثمار

وزير المال الأسبق, د. المرسى حجازي
القاهرة – منى عبدالناصر

رحب, وزير المال الأسبق, د. المرسى حجازي بحديث الحكومة عن عودة قانون الصكوك مرة أخرى بعد تعديله, مؤكداً, على أن آلية تمويلية هامة يحتاجها الاقتصاد المصري في الوقت الحالي.

وعاودت الحكومة المصرية الحديث عن الحاجة إلى الصكوك الإسلامية مرة أخرى كأداة تمويلية جاذبة للاستثمار خاصة الاستثمار العربي والخليجي، حيث قامت بصياغة قانون جديد للصكوك بديل عن القانون الذى تم طرحه إبان فترة تولى جماعة الإخوان المسلمين الحكم عام (2012).

وصرح وزير المال, هاني قدري, في وقت سابق أنه تم مراجعة القانون الجديد من قبل البنك الإسلامي, للتأكد من سلامة مواده، ومن المقرر عرضه على مجلس النواب خلال دورته الحالية.

وأكد حجازي في تصريح خاص إلى "مصر اليوم" الذى تولى منصب الوزارة مدة (4) أشهر فقط, وقت تولى جماعة الإخوان مقاليد الحكم, على أنه لا يوجد مبرر يوضح رفض الصكوك, مشيراً إلى أنها أداة تمويلية مثلها مثل أي أداة أخرى.

 وأشار إلى أن أهم ما في الأمر هو عدم جعل الأصول المملوكة إلى الحكومة ملكية عامة "مجالا للرهن"، وهو ما أقره الأزهر في وقت سابق عند عرض القانون في المرة الأولى، وأن يقتصر المجال على الأصول المملوكة إلى الدولة ملكية خاصة فقط.

ولفت إلى أن الصكوك أداة إضافية لتوفير موارد استثمارية، وليست بديلة عن القروض، بشرط توفير البيئة الملائمة للاستثمار، وقال: "مصر ستحتاج الصكوك عاجلا أم آجلا، فهي مصدر إضافي وهام للدخل".

والجدير بالذكر أن الصكوك الإسلامية طبقا لما كان مقترحا في القانون المصري "الذى لم يفعل"  فهي تمثل حصصًا شائعة في ملكية أعيان أو منافع أو خدمات، أو في ملكية موجودات مشروع استثماري معين، أو رأسمال مرابحة، وفقًا لما تحدده نشرة الإصدار، وتكون قابلة للتداول لحين استحقاقها وفقا لشروط نشرة الإصدار.

وتم الترويج للصكوك الإسلامية على أنها المنقذ للاقتصاد المصري، وقت تولى جماعة الإخوان، حيث كانت تصريحات مسئولي الحكومة وقتها أنها ستحقق استثمارات بقيمة تقترب من (20) مليار دولار سنويا تضخ في شرايين الاقتصاد المصري، وكان القانون المقترح مثارا للجدل والصراعات نتيجة وجود نص يسمح برهن الأصول المملوكة للدولة ملكية عامة، وهو ما اعترض عليه الأزهر وتم تعديله في المادة الثالثة من القانون لتقتصر على الأصول المملوكة للدولة ملكية خاصة فقط لتكون محل إصدار الصكوك.

وحول رأيه, في اتجاه الحكومة الحالية, لسد عجز الموازنة العامة من خلال القروض الخارجية، والذى يؤثر بدوره سلبا على الدين العام، قال حجازي: "أنا لست في داخل المطبخ الآن وبالتالى يصعب عليّ الحكم حول أسباب هذا الاتجاه"، مضيفا: "قد لا يكون هناك بدائل للاقتراض في الوقت الحالي".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

د المرسى حجازي يوضح أن الصكوك أداة تمويلية جاذبة للإستثمار د المرسى حجازي يوضح أن الصكوك أداة تمويلية جاذبة للإستثمار



GMT 05:45 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مدبولي يُقيم موقف الاتفاقيات المنضمة إليها القاهرة

GMT 02:10 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مساعد وزير التموين المصري يؤكد أن توفير السلع كان تحدٍ

GMT 14:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي

تنسيق البنطال الجلد على طريقة كيم كارداشيان

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 07:43 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
  مصر اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
  مصر اليوم - أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 07:40 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
  مصر اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن ديكورات منزلك

GMT 02:39 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـ"الناتو"
  مصر اليوم - تسريبات تكشف عن هجوم أميركي على تركيا خلال اجتماع لـالناتو

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 01:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على السيرة الذاتية لفتاة هرم سقارة

GMT 10:57 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

القبض على مصور جلسة سلمى الشيمي المثيرة للجدل في حلوان

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة شيماء سيف تطلب الدعاء لزوجها

GMT 18:50 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصدر حكومي يكشف موعد عودة قرار حظر التجوال

GMT 00:44 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

التجاهل طريقة زوجة شيكابالا للرد على الإساءة له

GMT 19:50 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

لبنان عكس الطائف بين ثلاثة مفاهيم خطيرة... وتشوّهين

GMT 16:55 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"عقار جودة" وتسريب الأراضي الفلسطينية إلى المستوطنين

GMT 05:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تطوير السيارة الرياضية "بيك آب" لتفاجئ عشاقها

GMT 21:48 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

أجيال
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon