توقيت القاهرة المحلي 19:07:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح لـ"مصر اليوم" أن مصر تستورد الغاز بـ 8 دولار

الدكتور إبراهيم زهران يؤكد تورّط سامح فهمي في تدمير النفط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدكتور إبراهيم زهران يؤكد تورّط سامح فهمي في تدمير النفط

الدكتور إبراهيم زهران
القاهرة- إسلام عبد الحميد

أكد خبير البترول الدولي ووكيل وزارة البترول الأسبق، الدكتور إبراهيم زهران، أن قطاع النفط  قبل تولي المهندس سامح فهمى وزارة البترول عام 2000 كان يساهم فى الموازنة العامة للدولة بقيمة 6 مليار دولار ومع بداية تعيين الوزير عام 2000 حدث تدمير لقطاع البترول في مصر، وانخفض الدخل ووصل الى 150 مليون دولار ثم  وصلت مديونيات وزارة البترول الآن إلى 3.2 مليار دولار.

وأضاف زهران في مقابلة مع "مصر اليوم" أنه منذ عام 2000 تم تجريف قطاع البترول فى مصر ولم يعد هناك بعثات خارجية وشبه توقف لتدريب العاملين في القطاع ولا يوجد كفاءات كما كان موجودا" فى السابق.

وأوضح أن الرئيس الأسبق مبارك طلب منه تقريرًا فى شهر فبراير عام 2002 حول الغاز واستخداماته ومدى امكانية تصديرة للخارج وكتبت فى التقرير نصاً "أن تصدير الغاز خطيئة كبرى ولا يمكن أن يتم لأنه خراب على مصر" وسحب ملف الغاز من الوزارة وأشرف عليه عمر سليمان وبعد 6 أشهر كان حسين سالم له تأثير أقوى على الرئيس من التقرير وتمت الموافقة على تصدير الغاز.

وأضاف أنه في عام 2005 دشّن حملة شعبية بعنوان "لا لنكسة الغاز" لتوضيح الخطر القادم من التصدير عندما بدأ، وكتب تقارير للمجالس المتخصصة عام 2007 وبيّن بها أن مصر ستستورد الغاز من الخارج عام 2011 ولم يستجب أحد، موضحًا أنه رفع قضية عام 2007 ضد اتفاقيات تصدير الغاز ، وللأسف الآن مصر تستورد الغاز بـ 8 دولار وتصدّر الوحدة بـ 75 سنتاً.

وأشار إلى أنه عند اكتشاف الغاز فى أحد الحقول يتم الرجوع إلى هيئة البترول ليتم التعاقد مع الوزارات لتلبية احتياجتها من الغاز مثل وزارة الكهرباء لتوليد الطاقة والصناعة والزراعة وغيرها، وعندما جاء سامح فهمى ووقع على 16 لتفاقية لتصدير الغاز للخارج ومنها إسرائيل وتم سؤاله هل تعاقدت على غاز غير الذى تم التعاقد عليه لتلبية احتياجات مصر ؟ قال نعم، ثم اكتشفنا أنه تعاقد على الغاز الذي كان يضخ لتلبية الاحتياجات المصرية من محطات كهرباء ومصانع الأسمدة وغيرها، ودليل ذلك عندما بدأ التصدير عام 2005 كان استهلاك الكهرباء المولدة 98% ومن أول يوم تم التصدير فيه انخفض الاستهلاك من الغاز إلى 38%.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتور إبراهيم زهران يؤكد تورّط سامح فهمي في تدمير النفط الدكتور إبراهيم زهران يؤكد تورّط سامح فهمي في تدمير النفط



اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon