توقيت القاهرة المحلي 00:29:16 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ "مصر اليوم" أن كل المصريين يحصلون على الدعم

أشرف العربي يؤكّد أن الحكومة تواجه تحدي "عجز الموازنة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أشرف العربي يؤكّد أن الحكومة تواجه تحدي عجز الموازنة

الدكتور أشرف العربي
القاهرة ـ جهاد التوني

أكد الدكتور أشرف العربي، وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن الحكومة تواجه تحدٍ كبير اسمه عجز الموازنة، وأنها في سبيل تقليص هذا العجز لابد لها من اتخاذ قرارات "جريئة وصعبة".

وأضاف العربي، في حوار خاص إلى "مصر اليوم  "، إن مصروفات الموازنة العامة للدولة مُقسمة ما بين الدعم والأجور وخدمة الدين، وأن أي إصلاح حقيقي لابد له أن يمر عبر ملفي الدعم والأجور، مشيراً إلى أن قانون الخدمة المدنية الذي جري رفضه كان يستهدف الحد من الزيادات السنوية في مخصصات الأجور، بالإضافة إلى أن "أرقام الدعم في الموازنة تشير إلى أن كل المصريين تقريباً يحصلون على الدعم، وهذا مُنتهي الظلم للفقراء"

وأشار العربي إلى أن أبرز التحديات التى تواجهه الحكومة، أنه "مجرد الاستمرار في الأوضاع القديمة على صعيدي الدعم والأجور يعتبر ظلم للدولة، ومن هنا نحن نواجه حقيقة أنه لابد من الإصلاح، فعجز الموازنة من المتوقع له أن يصل إلى 11% العام المالي الحالي، في ظل مشكلات قطاع السياحة وتباطوء النمو العالمي الاقتصادي وتراجع الصادرات، ومن هنا يجب أن نعمل على هيكلة مصروفاتنا بما يضمن حُسن توجيهها."

وشرح العربي آليات هيكلة مصروفات الحكومة، مضيفًا : "الموازنة العامة للدولة مُقسمة تقريباً إلى ثلاثة أثلاث، ثُلث للأجور التى بلغت حوالي 218 مليار جنيه بنسبة 26% العام الحالي، وثُلث للدعم، والأخير لخدمة الدين، ولا أعتقد أن أي إصلاح يبعد بعيد عن تلك الأوجه، وبالنظر إلى مخصصات الدعم كل عام، فإن نحو 68 مليون مصري تقريباً يحصلون على دعم بالبطاقات التموينية، بالرغم من أن المستحقين للدعم حوالي 26% فقط من المصريين، هم نسبة الفقراء في مصر، وإن أضفنا إليهم محدودي الدخل، فنتكلم إذاً عن 40% من المصريين، يعني تقريباً حوالي 35 مليون فقط هم مُستحقي الدعم، وأؤكد أن أي قرارات حكومية هدفها حماية الفقير ومحدود الدخل، ولا مساس بهم"

وأكد العربي أن مسألة الاقتراض من صندوق النقد، آليه غير مطروحة على أجندة الحكومة الحالية، ولكن ما الضرر أن تلجأ إليها أي حكومة مقبلة، نحن كدولة نُسدد اشتراكات سنوية للصندوق كعضو به، ومن حقنا الاستفادة من القروض إذا إحتجنا لها، مضيفًا : "شروط الصندوق لا تمس الفقير أو محدودي الدخل، الصندوق يوصي بأمور تستهدف دعم الفقير فقط، ودائماً ما يشترط إنشاء شبكة حماية اجتماعية لدعم هؤلاء، بما يضمن عدم تأثرهم من أي إجراءات".

وكشف العربي أن مشروع قانون الخدمة المدنية المنظور من قبل مجلس النواب، هو "بمثابة طفرة إصلاحية في عمر الجهاز الإداري للدولة، استجبنا لكثير جداً من ملاحظات السادة أعضاء المجلس حول القانون الذي جري رفضه، ونأمل أي يراعي الجميع مصلحة هذا البلد، فالقانون لا يضر بأي موظف ولا يمس حقوق أحد و"مبيظلمش حد"، إنما يحد من الزيادة الكبيرة في مخصصات الأجور بالموازنة كل عام"، مضيفًا : "لا يوجد قرار قانوني يلزم بتعيين أوائل الخريجين وحمَلة الماجستير والدكتوراة، لا قانون العاملين المدنيين بالدولة رقم 47 لسنة 1978، ولا قانون الخدمة المدنية رقم 18 لسنة 2015، ولا حتي مشروع القانون الجديد الذي ينظره مجلس النواب، وبالتالي فلا سند قانوني لتعيين أحد بالجهاز الإداري للدولة بدون مسابقة مركزية وامتحانات لشغل الوظيفة."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشرف العربي يؤكّد أن الحكومة تواجه تحدي عجز الموازنة أشرف العربي يؤكّد أن الحكومة تواجه تحدي عجز الموازنة



GMT 06:21 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

كريستين لاغارد تحذّر من الحرب التجارية

GMT 07:30 2017 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

الفقي يؤكد أن المساعدات الخليجية ليست هبة

GMT 09:18 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفى السعيد يكشف أن الوضع الاقتصادي لمصر أصبح خطيرًا

لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

المعاطف الملونة المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - مصر اليوم

GMT 07:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
  مصر اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة القطرية

GMT 04:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
  مصر اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 03:34 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر
  مصر اليوم - فقاعة السفر فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 01:33 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثلة عبير بيبرس تعترف بتفاصيل بشأن اتهامها بقتل زوجها

GMT 05:59 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة محمد رمضان مع الإسرائيلي تتسبب في الكثير الانتقادات

GMT 05:49 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد حبس نجل طولان وابنة العمروسي في "الفيرمونت"

GMT 22:41 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بفستان شفاف ميريهان حسين تغضب الجمهور بإطلالة جريئة

GMT 03:26 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تكشف سرّ رشاقتها وحقيقة خضوعها إلى عمليات تجميل

GMT 23:25 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 9 مشاجرات في تاريخ البرلمان المصري منذ عام 1866

GMT 02:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"إل جي" تكشف عن طرح حاسب أنيق متطور وخفيف الوزن

GMT 10:10 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أودي Q5 TFSI E تخضع لعملية تعديل بواسطة Abt الألمانية

GMT 14:48 2018 الثلاثاء ,06 آذار/ مارس

مجلس النواب يوافق على تعديل قانون العقوبات

GMT 22:14 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة السودانية تلغي قانونا ينتهك حقوق النساء

GMT 08:50 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم الفن يشاركون في معرض "القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon