توقيت القاهرة المحلي 08:03:39 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تفاقمت المشكلة بعد تولي بولسونارو السلطة في كانون الثاني

قطع الأشجار غير القانوني يحول الأمازون إلى منطقة نزاعات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قطع الأشجار غير القانوني يحول الأمازون إلى منطقة نزاعات

معسكر قبلي في الأمازون
برازيليا ـ مصر اليوم

يمر تاتجي أرارا أحد السكان الأصليين في منطقة الأمازون، فوق جذوع الأشجار الضخمة المقطوعة المنتشرة في الغابة التي شوهها تجار الخشب في ولاية بارا البرازيلية في قلب منطقة الأمازون التي تعاني من مشكلة إزالة الغابات الآخذة في التفاقم.

ويقول أرارا وهو من السكان الأصليين ويبلغ 41 عاما "كل يوم نكتشف أشجارا جديدة مقطوعة. لم أر في حياتي شيئا من هذا القبيل"، مؤكدا أن عملية إزالة الغابات مستمرة وبشكل متزايد منذ تولي الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو السلطة في كانون الثاني /يناير.

وتعهد بولسونارو بكل وضوح خلال حملته الانتخابية أنه لن يعطي "سنتيمترا واحد إضافيا" من الأراضي لمجتمعات السكان الأصليين في البرازيل التي تضم حوالي 60 في المائة من غابات الأمازون المطرية.

أقرأ أيضًا:

اكتشاف 400 نوع جديد من الكائنات الحية في الأمازون المطيرة

وذكرت المنظمة غير الحكومية "إيمازون"، أن إزالة الغابات في الأمازون ازدادت بنسبة 54 في المائة في كانون الثاني / يناير 2019 وهو الشهر الأول من رئاسة بولسونارو مقارنة بكانون الثاني / يناير من العام 2018، وتمثل ولاية بارا وحدها 37 في المئة من المساحة الإجمالية المدمرة.

ويخضع إقليم أرارا الذي تعادل مساحته 264 ألف ملعب لكرة القدم وحيث يعيش حوالى 300 شخص من السكان الأصليين، للحماية الحكومية منذ العام 1991.

وقال تاتجي الذي يرتدي قميص "فلامنغو" وهو النادي الأكثر شهرة في البرازيل "سمم بولسونارو أرواح الناس. يعتقد كثر أنه سيأخذ أرضنا لكننا لن ندعه يفعل ذلك". وأضاف "إذا استمر الاستخراج غير القانوني للأخشاب، فإن محاربينا سيأخذون أقواسهم وسهامهم وقد تكون هناك وفيات".

وادعى أرارا في رسالة إلى مكتب المحامي الفدرالي في شباط /فبراير، أن شيوخ القبائل كانوا يفكرون في "أخذ حقهم بيدهم" وأرادوا استحضار طقوس الأجداد عبر صنع نوع من آلة الفلوت التقليدية "باستخدام جماجم الغزاة".

وسيجتمع مئات من ممثلي جماعات السكان الأصليين في عاصمة البلاد برازيليا لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الأربعاء للقيام بمهمتهم السنوية للضغط على السلطات والدفاع عن حقهم في الأرض.

وتقع أراضي أرارا في منطقة ألتاميرا التي تملك أكبر نطاق بلدي في البرازيل من حيث المساحة ويبلغ عدد سكانها حوالي 110 ألف نسمة.

وتأثرت مجتمعات السكان الأصليين بشدة جراء مشروع "بيلو مونتي" وهو مرفق كهرمائي من المقرر الانتهاء منه بحلول نهاية العام وهو يتضمن سدا سيكون ثالث أكبر سد في العالم. وكان على العشرات النزوح كما أنه شكّل تخريبا للنظام البيئي المحلي.

وافتتح النظام العسكري في ألتامايرا ذاتها أيضا، في العام 1970 القسم الأول من ترانسامازون. وهو طريق غير مكتمل من المفترض أن يعبر "رئة الكوكب" وترك ندبة لأكثر من 4 آلاف كيلومتر عبر الأمازون.

ووضعت لوحة تذكارية للافتتاح قرب نصب تذكاري حقيقي لإزالة الغابات: كمية ضخمة من أشجار الجوز البرازيلي تم التضحية بها من أجل الاسفلت. وتعتبر هذه الشجرة واحدة من أكبر الأشجار في غابات الأمازون المطرية تنتج مكسرات تعد المصادر الرئيسية لدخل تاتجي.

وحقق تجار الخشب في المنطقة المجاورة لترانسامازون وهو على هذا المستوى غير معبّد ويصبح طريقا ترابيا، اختراقات في الغابة لكيلومترات عدة. وفهم يستخدمون آلات ثقيلة للمرور ويقطعون الأشجار التي تقف في طريقهم إلى الغابات المطرية، وعادة ما يكونون في عجلة من أمرهم لذلك يتركون جذوع الأشجار ليأخذونها في يوم آخر. وأخبر تاتجي "عندما يقبض عليهم يقولون إن هذه الأراضي لا تخص أحدا وأن السكان الأصليين أغبياء وكسالى لأنهم لا يريدون زراعة فول الصويا".

وتمثل 566 من أراضي السكان الأصليين في البرازيل، التي حددتها الحكومة أكثر من 13 % من أراضي البلاد الهائلة، حيث رسخ حق السكان الأصليين في الأرض في دستور العام 1988.

وبموجبه، تحظر ممارسة أي نشاط على هذه الأراضي من شأنه تهديد طريقة عيش السكان التقليدية خصوصا التنقيب عن المعادن أو استخراج الأخشاب؛ لكن وزير المناجم والطاقة بنتو ألبوكيركي ألمح في أوائل آذار / مارس في اجتماع مع شركات تعدين كبرى في كندا إلى أن البرازيل قد تنهي هذه القيود.

ويخشى المدعي العام المحلي أدريانو أوغوستو لانا دي أوليفيرا من أن يكون هناك حمام دم وشيك.

وقال "نشهد تصاعدا في التوترات، وغالبا ما يضطر السكان الأصليون إلى أداء دور قوات الأمن الفدرالية". وأضف باولو هنريك كاردوسو وهو مدعي عام آخر في ألتاميرا "إنه أمر مزعج للغاية أن نرى السكان الأصليين يؤدون دور رجال الشرطة لأنهم غالبا ما يكونون الخاسر الأكبر في مثل هذا النوع من الصراعات".

كما تسببت النزاعات على الأرض في هذه المنطقة بإزهاق أرواح العديد من نشطاء حقوق الإنسان مثل دوروثي ستانغ المبشرة الأميركية التي قتلت في العام 2005 عن عمر يناهز 73 عاما.

وذهب وزير الحكومة كارلوس ألبرتو دوس سانتوس كروز الشهر الماضي، إلى ألتاميرا للقاء قادة السكان الأصليين، ووعد بالسعي إلى الحصول على دعم الشرطة الفدرالية والمنظمات البيئية في مكافحة إزالة الغابات؛ لكنه رفض تلميحات إلى أن خطاب بولسونارو المناهض للبيئة قد غذى التوغلات في أراضي السكان الأصليين. ورغم تلك الخطوة، لا يزال تاتجي أرارا مشككا ويريد أن يرى المزيد من التدابير الملموسة. وهو قال "على الحكومة أن تتحرك... فغابتنا توفر الأكسجين للعالم كله ليس فقط للسكان الأصليين".

وقد يهمك أيضًا:

اكتشاف مجتمعات بشرية تقطن في منطقة الأمازون منذ 1250م

بيرو تطلق خمسة آلاف من صغار سلاحف نهر الأمازون في البرية

كوكب الأرض يواجه العديد من الكوارث بسبب التلوّث والتغيرات المناخية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطع الأشجار غير القانوني يحول الأمازون إلى منطقة نزاعات قطع الأشجار غير القانوني يحول الأمازون إلى منطقة نزاعات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطع الأشجار غير القانوني يحول الأمازون إلى منطقة نزاعات قطع الأشجار غير القانوني يحول الأمازون إلى منطقة نزاعات



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

كوتيار تخطف الأنظار على السجادة الحمراء في مهرجان "كان"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:51 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

بذور البطيخ ترفع الخصوبة لدى الرجال

GMT 03:03 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

مضادات الأكسدة تحمي جسم الإنسان من الأمراض

GMT 12:57 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

جواز إزالة المرأة شعر جسدها في نهار رمضان

GMT 23:03 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

تعرف على حكم تذوق الطعام فى نهار رمضان

GMT 00:22 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

ليدي غاغا ترتدي ملابس جريئة خلال حفل عشاء

GMT 11:41 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

5 أعراض تؤكّد إصابة الإنسان بمرض نفسي

GMT 09:43 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon